منتدى مدارس الإسراء النموذجية / فلسطين ....... للتواصل المفيد بين المعلم والطالب وأولياء الأمور
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
h

شاطر | 
 

 معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 9:59 am

* الجليل (لواء):

أحد اقسام فلسطين الإدارية في عهد الانتداب وقاعدته الناصرة.

* الجليل (بحيرة):

بحيرة عذبة تستمد مياهها من نهر الأردن.. هكذا ذكره (العهد القديم) وهو اليوم بحيرة طبرية.

* الجمَّاسين:

قرية عربية تقع قبل مصب نهر العوجا بنحو ثلاثة أكيال. واسمها مأخوذ من عمل أهلها، وهو تربية الجواميس، لأن أراضي القرية سهلية منخفضة تكثر فيها المستنقعات، وتصلح لتربية الجواميس. وتنقسم الى قسمين: الجماسين الشرقي، وبلغ عدد سكانه سنة 1945م 730 مسلم. والجماسين الغربي: وبلغ عدد سكانه (1080)، وأصلهم من أهل الغور، واستقروا هناك في أواخر القرن الثامن عشر. وتعتمد حياتهم أصلاً على تربية الجواميس وما تنتجه من حليب ومشتقاته. ولم يكن عندهم مدرسة فكانوا يرسلون ابناءهم الى مدرسة الشيخ مونس.

احتلها اليهود سنة 1948م ودمروا مبانيها، وضمت الى أراضي تل أبيب.

* جمَّاعين:

بفتح الجيم وتشديد الميم وكسر العين وياء ونون.. ذكرها ياقوت باسم (جماعيل) والأصح بالنون، لأنها سميت بذلك لكثرة من ظهر فيها من أهل العلم. وتقع في الجنوب الغربي من مدينة نابلس وعلى بعد ستة عشر كيلاً منها. ترتفع القرية (1696) قدماً، ومن أفاضل العلماء المنسوبين إليها.

(1) أحمد بن محمد بن قدامة. خطيب جماعين، متوفى سنة 558 هـ. هاجر الى دمشق أيام الحروب الصليبية مع أهليه، ونزل بمسجد أبي صالح بظاهر الباب الشرقي، ثم انتقل الى سفح جبل قاسيون، وكانوا يعرفون بالصالحية لنزولهم بالمسجد المذكور فسميت الصالحية بهم.

(2) محمد بن أحمد ـ ابن المار ذكره ـ ولد بجماعين سنة 528 هـ. وهاجر مع أبيه الى دمشق.

(3) شيخ الإسلام موفق الدين ابن قدامة عبد الله بن أحمد، ولد في جماعين سنة 541 هـ. وقال ابن تيمية: ما دخل الشام بعد الأوزاعي أفقه من الشيخ موفق الدين، ومن أشهر كتبه (المغني).. وآل قدامة الذين انتقل جدهم الشيخ أحمد الى دمشق عرفوا فيما بعد باسم آل النابلسي، ومنهم الشيخ عبد الغني النابلسي المتصوف الرحالة..

ويتألف سكان القرية اليوم من حمولة (غازي) وحمولة (الزيتاوي) التي تعود بأصلها إلى قرية (زيتا) المجاورة.

بلغ عدد السكان سنة 1961م (1965) نسمة، ومدرستها منذ العهد العثماني سنة 1306 هـ.

وأهم زراعاتهم: القمح والشعير والعدس والفول والسمسم والذرة. وفيها (4964) دونم من الزيتون. و(830) دونم اشجار فواكه. يشربون من مياه الأمطار، وإذا نضبت أتوا بالماء من بئر (مردا) الذي يبعد كيلين عنهم. ولشهرتها نسبت إليها مجموعة القرى المجاورة باسم (المجماعينيات) في قضاء نابلس.

* جَمّالة:

قرية صغيرة في الشمال الغربي من رام الله، وأقرب قرية لها دير عمار وقد سماها الرومان: كفر جمالة. من أشهر مزروعاتها: الزيتون وقد غرس في (800) دونم وبلغ عدد سكانها سنة 1961م (322) مسلم ولم يكن بها مدرسة، ويدرس طلابها في مدرسة دير عمار المجاورة.

* الجمَّامة:

من جم الباء، كثر.. على وزن فعالة. قرية عربية تقع على مسافة 39 كيلاً شمال غرب بئر السبع. وهي محطة لمرور قوافل البدو من النقب الى شمال فلسطين. وقد شهدت في نهاية الحرب العالمية الأولى معركة بين البريطانيين والعثمانيين أسفرت عن احتلال القوات البريطانية لها، والانطلاق نحو الشمال.

نشأت الجمامة فوق رقعة على ضفة وادي المدبع الذي يرفد وادي ابو رشيد. ويشرب الأهالي من بئر الجمامة، وترتفع الجمامة نحو 0150)م كان بها مدرسة ابتدائية تأسست سنة 1944م، واشتهرت بزراعة الحبوب ولا سيما القمح والشعير، وتعتمد الزراعة على الأمطار ويهتم السكان بتربية الأغنام لوفرة المراعي.. احتلها اليهود وطردوا سكانها سنة 1948م. وكان الأعداء قد أقاموا مستعمرة (روحاما) على ارضها سنة 1944م.




* جِمْزو:

بكسر الجيم ـ وسكون الميم. تقع على البقعة التي كانت تقع عليها بلدة جمزو الكنعانية، بمعنى كثيرة الجميز. تقع القرية في الجهة الشرقية من الرملة واللد. وعلى مسافة اربعة أكيال من اللد. وترتفع (164)م عن سطح البحر وتتوافر في اراضيها المياه الجوفية لكونها في الطرف الشرقي من السهل الساحلي وتصلح أراضيها لزراعة الحبوب والاشجار المثمرة، وقد غرس الزيتون في (1400) دونم. والبرتقال في (77) دونماً. وقد تأسست مدرستها سنة 1920م. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (1510) نسمة. طردوا من ديارهم وهدمت بيوتهم وأقام الأعداء على رقعة القرية مستعمرة تحمل الاسم نفسه.

* جنابة التحتا، وجنابة الفوقا: [خربة[

أوالغربية، والشرقية، وتقعان في جوار قرية عجور في قضاء الخليل، وفي اراضيهما وقعت معركة أجنادين بين العرب والروم عام 634م، وكان النصر حليف المسلمين. ويحتوي مكان الخربتين على جدران متهدمة، وبقايا معصرة، ومغائر، وأحواض
جِنْجار:

بكسر الجيم وسكون النون.

قرية عربية تقع على مسافة خمسة أكيال جنوب غرب الناصرة، وترتفع (120)م. كانت حرفة السكان الأصلية الزراعة: القمح، والاشجار المثمرة.

وكانت أراضيها ملكاً للدولة واستثمرها السكان بطريقة التوارث عن آبائهم وأجدادهم فقامت الحكومة التركية سنة 1869م ببيع جنجار وأراضيها لبعض أغنياء بيروت، وانتقلت منهم الى اليهود فيما بعد وفي سنة 1922 طرد السكان من ارضهم وكانوا يبلغون (175) نسمة وبنى اليهود مستعمرة (جنيجر) على أنقاض قرية جنجار، وفي اراضيها بنيت مستعمرة (مجدل ها عميق).

* جُند فلسطين:

أحد اقسام الشام بعد فتحها في عهد عمر بن الخطاب، حيث سموا كل قسم جنداً.(انظرأجناد الشام) وكانيتبع جند فلسطين: الرملة، والقدس، وعسقلان وغزة، وأرسوف. قال اليعقوبي في كتاب (البلدان). إن اللد كانت عاصمة جند فلسطين وفي خلافة سليمان بن عبد الملك بنى الرملة ـ وجعلها العاصمة، ونقل إليها سكان اللد.

وقال: إن سكان فلسطين أخلاط من العرب: من لخم، وجذام، وعاملة، وكندة وقيس وكنانة. وقال المقدسي محمد بن أحمد البشاري في كتابه (أحسن التقاسيم) اجتمع بكورة فلسطين ستة وثلاثون شيئاً ولا تجتمع في غيرها: فالسبعة الأولى لا توجد إلا بها والسبعة الثانية: غربية في غيرها، والإثنان والعشرون، لا تجتمع إلا بها وقد تجتمع أكثرها في غيرها.

أما السبعة الأولى: فهي قضم القريش (الصنوبر) والسفرجل، والب العينوني نسبه الى (بيت عينون) في جبل الخليل، والدوري (نسبة الى دورا الخليل) وإنجاص الكافوري، وتين السباعي والدمشقي. والسبعة الثانية: القلقاس والجميز، والخرنوب والعناب، والعكوب، وقصب السكر، والتفاح الشامي. والإثنان والعشرون الباقية ذكر منها: الأترج (الكباد) والنيلة، والنبق والجوز واللوز، والهيليون، والموز والسماق والكرنب، والكمأة، والترمس، ولبن الجاموس، وعنب العاصمي، والتين التمري والطري.


* الجنزور:

بفتح الجيم، وتعرف باسم (بئر جنزور) على طريق نابلس جنين، وعلى بعد أربعة أكيال من قباطية، وترتفع (250) متر، كان بها سنة 1961م (159) نسمة.

* جنصا فوت:

بكسر أوله وسكون ثانيه وفتح ثالثه، وضم الفاء، وواو، وتاء.

قرية صغيرة ترتفع (430) متر جنوب غرب نابلس على بعد (16) كيلاً. أشهر مزروعاتها الزيتون في (1740) دونم والحبوب والقطاني، واللوز والعنب والتين.

تشرب من مياه الامطار، وأحياناُ يجلبون الماء منعيون وادي (قانا). الذي يقع في جنوبها على مسيرة أربعة أكيال. بها مسجد أنشأه السيد أسعد أحمد العودة القدومي سنة 1312هـ، وأسست مدرستها في العهد العثماني. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (729) مسلماُ. (الضفة الغربية).

* الجُنيد:

على لفظ تصغير (الجند).. قرية تقع غربي نابلس على بعد ستة أكيال، وتقوم على قمة جبل نحو الجنوب الغربي من بيت وزن. يزرع في أراضيها الحبوب والخضار، والزيتون والعنب واللوز والتين. قدر عدد السكان سنة 1961م (156) شخصاً. ويوجد في القرية قبر يدعى (الجنبد) دعيت باسمه القرية. ويذكر السكان أنه من أولياء الله، وله منزلة كبيرة في نفوس الناس. وليس هو الجنبد الصوفي المشهور المتوفي سنة 297هـ لأنه متوفي في بغداد. ويبدو أن القبر لأحد شيوخ المريدين، وقد اتخذوا هذه البقعة لذكرهم وصلاتهم، ونسبوا هذا المكان الى إمامهم الجنبد.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:00 am


* جنين:

قضاء جنين: يتألف من مدينة جنين، و(70) قرية، مقسمة الى مجموعات:

أـ مجموعة الشعراوية الشرقية: تميزاً لها عن مجموعة الشعراوية الغربية في قضاء طولكرم. وتضم عشرين قرية. وهي نسبة الى (الشعرا) الأرض أو الروضة الكثيرة الشجر. والمعروف أن مناطق الشعراوية في قضائي جنين وطولكرم تقع في (الشعراء) أي في الغبة التي كانت تمتد من أرسوف الى عكا، وهي غابة قديمة.

ب ـ مجموعة مشاريق الجرار وفيها عشرون قرية.

ج ـ مجموعة بلاد حارثة (30) قرية.

ويعتبر قضاء جنين من أشهر مناطق فلسطين بزراعة الزيتون. وأراضيه السهلية تقع في أراضي مرج بني عامر الجنوبية.

2ـ جنين المدينة: بكسر الجيم والنون، بعدهما ياء ونون.

وترتفع جنين من 125ـ 250 متر عن سطح البحر وهي تقوم على البقعة التي كانت عليها مدينة (عين جنيم) الكنعانية، بمعنى (عين الجناين) وفي العهد الروماني كانت في مكانها قرية باسم (جيناي) ولما فتحها العرب حرفوا الاسم فذكرت باسم (جينين) بياء بعد الجيم. استردها صلاح الدين من الصليبيين سنة 580 هـ وكانت في عهد المماليك من إقطاعات الظاهر بيبرس. وقد جاءها وباء سنة 748هـ ولم يبق بها غير عجوز واحد.

وكانت في عهد المماليك مركز بريد بين غزة ودمشق، وفيا برج للحمام الزاجل بين مصر والشام. احتلها البريطانيون في 20/ 9/ 1918م، وفي 24/ 8/ 1938م قتل حاكم جنين البريطاني، حيث قتله علي أبو عين من عائلة ابو الرب في قباطية، واستطاع الفرار، وقد افسد البريطانيون في البلدة بعد هذا الحادث.

تمثل مدينة جنين الرأس الجنوبي للمثلث المتكون من رج بني عامر، ولذلك يمتاز موقعها بأنه أحد مداخل المرج الجنوبية المؤدية الى جبال نابلس. وهي خط التقاء بيئات ثلاث: البيئة الجبلية، والسهلية، والغورية، وموقعها مركز تجمع طرق المواصلات القادمة من نابلس، والعفولة، وبيسان.

قدر عدد السكان سنة 1978م ثلاثين ألف نسمة.. تكثر العيون في منطقة جنين التي تنساب مياهها في مرج بني عامر.. وتزرع منطقة المدينة الحبوب والقطاين والخضار وأشجار الفاكهة. والرمان والقراصيا والتين والتوت.

وفي إحصائيات سنة 1942م كان بها (670) دونم زيتون و(500) دونم فواكه. ولهم عناية بزراعة البطيخ وهو من النوع الجيد.

ومن معالمها التاريخية: الجامع الكبير، وقد أقامت بناءه السيدة فاطمة خاتون ابنة محمد بك بن السلطان الملك الأشرف قانصوة الغوري. وهي زوجة (لالا مصطفى باشا). جد آل مردم بك في دمشق. وأنشأت بجانبه تكية للطعام والمنام وأقامت حماماً وعشرين حانوتاً. وممن تربى في جنبن، الأديب المؤرخ عبد الله مخلص (1296ـ 1367هـ) كان من أعضاء المجمع العلمي في دمشق، وله مؤلفات.

* الجهالين:

من عشائر قضاء الخليل.




* جهنم (وادي):

أحد الأودية التي تحيط بالقدس. أقدم ذكر له في المصادر العربية، يعود الى ما ذكره ابن الفقيه في كتابه (مختصر البلدان) الذي ألفه عام 290هـ يقول: وطور زيتا أي جبل الزيتون ـ مشرف على المسجد، وفيما بينهما وادي جهنم، ومنه رفع عيسى عليه السلام، وفيه مصلى عمر بن الخطاب وقبور الأنبياء. اسمه القديم (قدرون) وسماه العرب وادي سلوان، ووادي ستي مريم، ووادي النار.

ويبتدئ الوادي على بعد 2500 متر شمال غربي القدس، بالقرب من الشيخ جراح، ويسير الى الجنوب الشرقي، الى أن يصل الى زاوية السور الشمالية الشرقية. عرضه نحو (200) يارده ثم ينحدر بين جبل الطور والمدينة، ويستمر في أنحداره الى (مارسابا) حيث يسمى وادي الراهب، وأخيراً ينتهي الى البحر الميت، وهناك يعرف بوادي النار.

تجري فيه المياه في الشتاء والربيع ويجف في الصيف. ويتصل عند طرفه الجنوبي بوادي الربابة، أحد الأودية الثلاثة التي تحيط بالقدس.

*الجُورة:

بمعنى المكان المنخفض، قرية شمال غزة تقع بجوار عسقلان، وتعرف باسم (جورة عسقلان). تقوم على بقعة قرية (ياجور) في العهد الروماني. وتقع غربي المجدل وعلى مسيرة خمسة أكيال، على شاطئ البحر المتوسط. ترتفع (25) كيلاً عن سطح البحر وتحيط بها التلال الرملية المزروعة. ويمتد جنوب الجورة مسطح رملي واسع يعرف باسم رمال عسقلان، لأن الكثبان الرملية زحفت بمرور الزمن، فغطت معظم خرائب مدينة عسقلان ولم تتوقف إلا بعد أن زرعت فيها الأشجار المثمرة والأحراج. وقد عرفت الجورة بموقعها الجميل ومناظرها الخلابة، تحيط بها الأشجار العالية والبساتين النظرة، والبحر الهادئ. وشيدت معظم أبنيتها من حجارة خرائب عسقلان المجاورة.

يعمل أهلها في الزراعة، والصيد، حيث تعتبر الجورة من أهم مراكز الصيد في فلسطين. ويعتمدون كثيراً على الكرمة، ونصف أرضهم غرست بها، بالإضافة الى التين واللوز والمشمش والزيتون. وعرفوا بصيد (الفر) وهو نوع من الطيور التي تهاجر من آسيا الصغرى في أوائل الخريف. وكان يشتغل بعض السكان في صنع شباك الصيد، وصنع السلال ونسج الطواقي من الصوف. وتعتبر الجورة منتجع سكان المجدل الذين يفدون اليها ليتمتعوا بماء البحر والشاطئ الرملي ولزيارة خرائب عسقلان، وكان يقام في الربيع موسم سنوي يجتمع فيه الزوار من قرى قضاء غزة، فيستحمون في البحر، ويتمتعون بمشاهدة المواكب الرياضية والدينية.

بلغ عدد السكان سنة 1945م (2420) نسمة يعودون بأصلهم الى قرى الخليل وبئر السبع ويذكر آل صيام، أنهم من الأشراف.

أسست مدرستها سنة 1919م وفي سنة 1946م كانت إبتدائية كاملة. فيها ستة معلمين تدفع القرية أجرة اثنين منهم. دمرها اليهود سنة 1948م وطرد سكانها وأقام اليهود على اراضيها مدينة عسقلان (أشكلون) ومستعمرة (أفريدار).

ونسبوا الى الجورة (الجوراني) وفي رجالهم شدة وقوة اكتسبوها ممن ممارسة الصيد، وفي نسائهم قوة وصرامة، لعلهن استفدن ذلك من كثرة ممارسة الأعمال في البيت والحقل لغياب أزواجهن في الصيد. فقد تحمل المرأة على رأسها ما لاي يستطيع الرجل حمله، وتسير به مسافات طويلة.

وقد سكن قسم كبير منهم بعد الهجرة على شاطئ بحر خان يونس، وكان عمدتهم العبد الحسين من عائلة قنن فكانت النساء تذهب الى مدينة خان يونس على مسافة خمسة أكيال وترجع وهي حاملة بعض التموين وتمشي في ارض رملية تغطس فيها الأقدام.

ولهجة أهلها تقلب الكاف شيئاً في الخطاب، وتلفظ القاف قريبة من الكاف. وقد يخاطب الرجل بخطاب المرأة والمرأة بخطاب الرجل. ففي الاستفهام المنفي (ألم أقل لك؟) يقال للرجل (مكلتلكيش) وللمرأة (مكلتلكاش) وهي من لهجات العرب الأصلية التي تسمى الكشكشة. وأعرف من أبناء الجورة، الأديب الشاعر محمد صيام.

* الجُورة:

قرية أخرى، في الجنوب الغربي من القدس، على بعد عشرة أكيال. نشأت في منخفض نسبي عما يحيط بها من جبال القدس إذ ترتفع (725) متر، في حين ترتفع الجبال المحيطة (851) متر. وتفصل الجورة عن (عين كارم) هضبة صغيرة تقوم عليها (المسكوبية) حيث توجد مدرسة (مس كيري) ومنتجع صحي. كانوا يعتمدون على عيون الماء في غرب القرية للشرب، وسقي المزروعات. من أهم مزروعاتها الزيتون (176) دونم. وبلغ عدد سكانها سنة 1945م (420) مسلم. دمرها الأعداء وأقاموا على أراضيها مستعمرة (أورة) سنة 1950م ويجاورها خربة سعيدة، وخربة القصور ترتفع (842) متر.

* جورة الشمعة:

تقع في ظاهر بيت فجار الشرقي ـ قضاء بيت لحم ـ كان بها سنة 1961م (280) نسمة. وكان بها مدرسة ضمت في العام الدراسي 66 ـ 1967م مائة طالب.

* جورة عَمْرة:

يوجد في سهل بورين خربة تسمى (عمرة) نسبت إليها مجموعة من القرى في قضاء نابلس. وتشتمل على خمس وعشرين قرية.



* جورة اللُّوت:

لم أعرف معنى المضاف إليه، وهي منطقة شرق خان يونس بانحراف نحو الجنوب وهي منطقة زراعية، كانت في القديم موسمية على المطر، ومن مزروعاتها اللوز والمشمش والخوخ والبرقوق، ويجود فيها الزيتون، ويكثر فيها الصبر حيث يزرع سياجاً حول البساتين. مملوكة لأسر من أهل خان يونس من آل شراب، والشوربجي، والمصري وشبير وغيرهم.

* جوريش:

قرية تقع في الجنوب الشرقي من نابلس على مسافة 27 كيلاً. ويقع جب (الركبة) في غربها. يزرع أهلها الحبوب والزيتون والعنب والتين. بلغ عدد السكان سنة 1961م (419) مسلم. وتشرب من نبع ماء تجمع مياهه في خزان خاص.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:00 am


* الجولان:

منطقة في سورية، تطل مرتفعاتها على فلسطين.

* جولس:

قرية في قضاء غزة، قد تكون من بناء الصليبيين، ويكون اسمها الأصلي (يوليوس) ثم حرفت الى جولس. تقع في الشمال الشرقي من غزة على مسافة 29 كيلاً وترتفع (50) متراً وبلغ سكانها سنة 1945م (1030) من العرب المسلمين ينسبون الى شرق الاردن والحجاز ومصر. وتضم مقاماً لضريح المجاهد الشيخ جبر، الذي استشهد أيام الحروب الصليبية. وتتوافر المياه الجوفيه في منطقة القرية، فتستغل للشرب وري المزروعات.. دمرها اليهود، وأقاموا على أراضيها مستعمرة (كرمون) و(هوديا).

* جولس:

قرية أخرى في منطقة عكا. للشرق من عكا على بعد (12) كيلاً. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (820) نسمة. من أهم زراعاتها الزيتون في (827) دونم. وبلغ عدد السكان سنة 1961م (1400) نسمة من الدروز العرب. (فلسطين المحتلة).

* الجيب:

بكسر الجيم، قرية في الشمال الغربي من القدس على مدى عشرة أكيال، وأقرب قرية لها، بير نبالا. ترتفع (710) متر، وتقوم على بقعة مدينة (جبعون) بمعنى تل الكنعانية. ينسب إليها: أبو محمد عبد الوهاب بن عبد الله الجيبي، أحد الصلحاء متوفي بمصر سنة 626هـ. وقد وهم ياقوت الحموي فقال: الجيب: حصنان، يقال لهما الجيب الفوقاني، والجيب التحتاني. والصحيح أن ما ذكره ياقوت هو بيت عور الفوقا وبيت عور التحتا، ولا يبعدان عن الجيب.

يزرع أهل الجيب: الزيتون والعنب والتين والبرقوق والخضار والحبوب، ويصنعون القدور. بلغ عددهم سنة 1961م (1123) نسمة، يعودون الى (الخطاب) من الرواشدة في شرقي الاردن. يشربون من عين ماء قوية، وفيها آبار نبع أغزرها بئر (اعزيز) وبني جامعها سنة 1936م ومدرستها سنة 1946م. ويجاورها خربة العدس، ترتفع (766) متر.

* جِيْبْيا : Jibya

بكسر الجيم في أولها. تقع في شمال رام الله. وترتفع (669) متر، قرية صغيرة. أقرب قرية لها (كوبر) يزرعون الزيتون في (350) دونم. ولغ عدد السكان سنة 1945م تسعين مسلماً. وفي سنة 1961م ضم إحصاؤها الى قرية كوبر. وتجاورها خربة (مسيا).

* جِيت:

بكسر الجيم، وياء، وتاء. قرية جنوب غرب نابلس على بعد (12) كيلاً تزرع الحبوب والقطاني و(939) دونم من الزيتون. و(450) دونم من الفاكهة، بلغ عدد السكان سنة 1961م (660) نسمة.

يذكر اهلها أنهم من الجزيرة العربية وأن أجدادهم نزلوا عجلون، ثم نزح منهم أخوان، أحدهما استوطن (جيت) وهم من أعقابه، والثاني نزل شويكة، ثم قاقون. ويعرف أبناء عمهم في عجلون باسم (العزام).

وباقي السكان يقولون أنهم منسوبون الى عبد القادر الجيلاني، وقد يكونون من أتباعه.

في القرية ينبوعان، لا يكفيان حاجة السكان، ولذلك شيدوا الآبار لحفظ مياه الامطار. ينسب إليها: أحمد بن مري بن ربيعة الجيتي. توفي سنة 707هـ (الدرر الكامنة) وفرج بن علي بن صالح الحنبلي توفي سنة 748هـ (الدرر الكامنة) والقاضي أبو بكر بن عثمان بن محمد.. اشتغل بالفقه والعربية ثم نزل القاهرة وتولى قضاء مصر، وتوفي سنة 819هـ، ويعرف بابن الجيتي. (ذيل تذكرة الحفاظ). (الضفة الغربية).

* جيدا : Jeida

قرية كانت تقع جنوبي شرق مدينة حيفا، على مدى 14 ميلاً عند الطرف الشمالي الغربي لمرج ابن عامر، على ارتفاع (100)م في قضاء الناصرة. بلغ عدد سكانها سنة 1922م (327) نسمة. باعت الحكومة العثمانية ارضها لتجار بيروت سنة 1869م، ومن ثم باعها هؤلاء الى اليهود فاقاموا عليها مستعمرة (رامات يشاي) سنة 1925م، وطرد سكانها بمساعدة قوات الاحتلال البريطاني الغادر.

* جيّوس:

بفتح الجيم وضم الياء مع تشديدها. أقامها الصليبيون ودعوها باسم (لارجيوس) ثم حرفت الى جيوس.

تقع جنوب طولكرم على بعد عشرين كيلاً. يزرع أهلها الزيتون (710) دونم والفاكهة والبرتقال. بلغ عدد السكان في 1/4/1945م (830) عربي يعود بأصلهم الى (بيتا) في قضاء نابلس و(مجدل الصادق) وبعضهم حجازيون.

يشربون من مياه الامطار. وكانت مدرستها حتى سنة 1967م إعدادية.

ولقرية جيوس اراض في السهل الساحلي ينزلونها في المواسم الزراعية وتسمى (غابة جيوس). وهي في القسم المحتل سنة 1948م. ولعل الشاعرة الفلسطينية سلمى الجيوسي، منسوبة الى هذه القرية.

* الجِيّة:

قرية تقع على مسافة 23 كيلاً الى الشمال الشرقي من غزة. وهي بكسر الجيمن وتشديد الياء. قد تكون بمعنى المكان المبهج الرائق اللطيف. أو من الجواء جمع (جَوّ) بمعنى البر الواسع. أو من (الجية) أي الماء المستنقع (معجم ما استعجم) ويعود تجديد بناء القرية الى (محمد ابو نبوت) الذي اسكن فيها السكان، وبنى جامعها وحفر بئرها، وهو من جملة المماليك المتقدمين لدى أحمد باشا الجزار، والي ولاية عكا، وعهد إليه سليمان باشا بمتسلمية يافا وغزة في اوائل القرن التاسع عشر. بلغ عدد السكان سنة 1945م (1230) عربي مسلم. أقام اليهود على بقعتها مستعمرة (جياة) و(تلمي ياقة).




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:02 am

حرف الحاء

الحارثية

الحارثية تقع جنوبي شرق حيفا، ويمر خط سكة حديد درعا – حيفا على بعد نحو كيلو متر غربها. وهي على تل يرتفع 75م عن سطح البحر في موقع استراتيجي بين سهل عكا ومرج بن عامر. وقد باعت الحكومة العثمانية أراضي الحارثية إلى بعض تجار بيروت عام 1872م ثم باعها هؤلاء بدورهم إلى الصهيونيين الذين أقاموا عام 1935 مكان القرية كيبوتز "شعار هاعملد قيم" الذي بلغ عدد سكانه 580 نسمة عام 1970.
المدينة القادمة حاصور

حاصور مدينة كنعانية قديمة هامة كانت تسبطر على القسم الشمالي من فلسطين. وتقوم اليوم في تل القدح، أو تل الوقاص كما يسمى في بعض الأحيان. تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة صفد، وإلى الجنوب من بحيرة الحولة على بعد 8 كم إلى لاشمال من الجاعونة.

تذكر التوراة أن الملك يشوع أخضعها وأحرقها بالنار. ويظهر أن أهل حاصور كانوا يقيمون في بيوت فابتة، كما يستدل من تسمية المدينة، تمييزاً لهم من أهل الوبر. كانت حاصور قبل الغزو اليهودي من معاقل الهكسوس الهامة عندما سيطروا على المنطقة حوالي القرن السابع عشر قبل الميلاد. فتحها الأشوريون في زمن تغلات فلاسر الثالث (646 – 727 ق.م.) وسبوا سكانها ونقلوا إلى أشور. كما أن نبوخذ نصر الكلداني ضربها في أوائل القرن السادس قبل الميلاد.

ورد ذكر حاصور في الوثائق القديمة، فقد جاء ذكرها في الكتابات المصرية من القرن التاسع عشر قبل الميلاد، وفي نصوص ماري ومراسلات تل العمارنة أيضاً. ويبدو أن المدينة بدأت حياتها حوالي عام 2700 ق.م.، وبلغت ذروة اتساعها حوالي عام 1700 ق.م. ، فبلغت مساحتها حوالي 80 هكتاراً داخل الأسوار.
أجرى غارتسانغ M.John Garstang من جامعة ليفربول عام 1928 تنقيبات أثرية في القدح، واقترح مطابقتها مع مدينة آزور Asor أو حازور Hazor القديمة. وقد أظهرت تنقيباته أن المدينة كانت موجودة منذ العصر البرونزي الوسيط (عصر الهكسوس)، وبقيت حتى عصر العمارنة في القرن الرابع عشر قبل الميلاد. وكذلك ظهرت قلعة كانت تقوم في الجنوب الشرقي من التل منذ نهاية العصر البرونزي الوسيط، واستمرت حتى نهاية العصر البرونزي الحديث. وقد أعيد استيطان المدينة وبقيت حيّة حتى العصر الهلنيستي.
وفي الفترة ما بين 1955 – 1958، ثم في عام 1968، قام الصهيونيون بتنقيبات أثرية واسعة في التل المذكور. وقد عثروا على خمسة معابد أحدها للرب سن Sin رب القمر، وآخرون لرب الطقس حدد. ويهدف الصهونيون من وراء تنقيباتهم التركيز على العصر الحديدي باعتباره العصر الإسرائيلي في المدينة كمت يزعمون.

في عام 1953 أقام الصهيونيون مستعمرة بجوار مدينة تل القدح القديمة وأسموها "حاتسور" أشدود، وهي كيبوتز أسس في عام 1937، وأعيد تنظيمه في عام 1946/ 1947. كذلك يذكر قاموس الكتاب المقدس حاصور أخرى في جنوب فلسطين.

حتا


حتا قرية عربية تقع على مسافة 41 كم شمالي شرق غزة. وتبعد كيلومترين إلى الشمال من الفالوجة، وتجاور قرى كرتيا والجسير وصمّيل. وقد نشأت القرية على أرض منبسطة ترتفع 85م عن سطح البحر، وتعد جزءاً من السهل الساحلي.

تبلغ مساحة القرية 45 دونماً، ومخططها مستطيل تتعامد فيه شوارعها شبه المستقيمة. ومبانيها من اللبن. أما مساحة الأراضي التابعة لها فتصل إلى 5,3ز5 دونمات، منها 112 دونماً للطرق والأودية. ولم يكن الصهيونيون يملكون منها شيئاً. ومعظم أراضيها منبسطة خصبة، تجود فيها زراعة الحبوب والأشجار المثمرة والخضر. وتعتمد الزراعة في حتا على المطر الذي يصل معدله إلى 400 مم سنوياً. ويربي السكان، بالإضافة إلى ذلك، الأعنام في أراضي القرية الصالحة للرعي. نما عدد سكان القرية من 570 نسمة سنة 1922 إلى 970 نسمة سنة 1945، وجميعهم من العرب. وقد ضمت القرية مدرسة ابتدائية للبنين. وكانت تابعة للفالودة تعتمد عليها في جميع شؤونها. وتحيط بالقرية الخرب والتلال الأثرية التي تدل على عمران المنطقة في الماضي. وقد أقام الجيش البريطاني أيام الانتداب مطاراً عسكرياً واسعاً في الأراضي المنبسطة بين حتّا والفالوجة.

اضطر سكان القرية إلى تركها عند استيلاء الصهيونيين عليها عام 1948. وقد قام المحتلون الصهيونيون بنسف منازل القرية ومحوها عن عالم الوجود، وأنشأوا على أراضيها مستعمرة "رفاحا"/ واستفادوا من المطار القريب منها



حَدَثَة

حدثة قرية عربية تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة طبرية. وتبعد قرابة 10 كم إلى الشرق من جبل الطور (طابور). وهناك طريق معبدة للسيارات تصل بين حدثة وكفر كما. وفي منتصف المسافة بين القريتين يتفرع درب ترابي ينتهي عند قرية المعذّر، التي تعد أقرب القرى إلى حدثة. ويعتقد أن القرية بنيت على موقع قرية "عين حدّة" الكنعانية. وهي تعلو 225 م فوق سطح البحر، وتقوم على هضبة مرتفعة تمتد باتجاه شمالي غربي، وتنحدر حافتها الشمالية الشرقية انحداراً شديداً ، وتقل حدة الانحدار مع الاتجاه نحو الجنوب الغربي. وفوق هذا الجزء القليل الانحدار تقوم قرى حدثة والمعذّر وكفركما. وتعدّ هذه المنطقة حوض تغذية للكثير من مجاري الأودية العليا التي تلتقي لتؤلف معا مجرى وادي البيرة الذي يخترق منطقة بيسان ويصب في نهر الأردن.
وأهم هذه المجاري العليا وادي تفاحة ووادي الحوارية. وكانت عين أبو الرجون الواقعة إلى الغرب من القرية تزوّد الأهالي بمياه الشرب.

وتوجد إلى الجنوب الغربي من القرية مباشرة إحدى العيون الرئيسة التي يتغذى منها وادي البيرة. وقد امتدت مباني القرية في الاتجاه الشمالي الغربي بمحاذاة الطريق المؤدية إلى قرية كفر كما، فبلغت مساحتها 38 دونما، كما بلغت مساحة الأراضي التابعة للقرية 10،340 دونماً، منها 249 دونماً للطرق والأودية. وكان الزيتون يشغل 226 دونماً معظمها من الأراضي المرتفعة الواقعة شمالي القرية وشرقها، في حين انتشرت المحاصيل الحقلية في الجهات الغربية والشرقية والجنوبية.

كان في حدثة 333 نسمة في عام 1922، ونما هذا العدد إلى إلى 368 نسمة في عام 1931 كانوا يقطنون في 75 مسكناً. وقدر عددهم بنحو 520 نسمة في عام 1945. وقد أنشأ العثمانيون عام 1895م مدرسة في القرية توقفت أيام الانتداب البريطاني.

دمر الصهيونيون حدثة وشتتوا أهلها في عام 1948




الحديثة


الحديثة قرية عربية تقع على بعد 10 كم إلى الشمال الشرقي من مدينة الرملة، وتبعد إلى الشرق من طريق اللد – بيت نبالا كيلو متراً واحداً. ويربطها درب ممهد بهذه الطريق التي تصلها بمدينة اللد غرباً. وتبلغ المسافة من نقطة التقاء الدرب بالطريق حتى اللد نحو 4 كم. وتصلها دروب ممهدة بالقى المجاورة مثل يُدرس وبيت نبالا ودير أبو سلامة وجمزو.

نشأت قرية الحديثة فوق رقعة منبسطة في الطرف الشرقي للسهل الساحلي الأوسط ترتفع نحو 125م عن سطح البحر. وهي على الضفة الغربية لوادي الناتوف أحد روافد وادي كبير الذي يمر بالطرف الشرقي لمدينة اللد. وكانت الحديثة تتألف من بيوت من مبينة الِّلبن تفصل بينها شوارع ضيقة، وتحيط هذه البيوت بوسط القرية الذي يضم مسجدها، وسوقها الصغيرة، ومدرستها الابتدائية التي تأسست عام 1943. وكان مخططها التنظيمي بشكل شبه المنحرف، ثم اتخذ شكلاً مستطيلاً نتيجة نمو عمران القرية في أواخر فترة الانتداب نحو الشمال والجنوب الشرقي، وأصبحت مساحتها 16 دونماً. وفي الحديثة بئر مياه للشرب، وآثار بلدة حاديد الكنعانية التي قامت الحديثة على أنقاشها.

بلغت مساحة أراضي الحديثة 7,110 دونمات، منها 206 دونمات للطرق والأودية، و157 دونماً تسربت إلى الصهيونيين.

تعد أراضيها الزراعية ذات أصناف جيدة لخصب تربتها الطفالية الحمراء، ولتوافر المياه الجوفية فيها. ولذا فإن انتاجها كبير، وتزرع فيها معظم المحاصيل الزراعية كالحبوب والخضر والأشجار المثمرة. وتتركز زراعة الزيتون في الجهتين الشمالية والجنوبية من الحديثة، وهو أهم محصول في القرية، ويزرع في مساحة تزيد على 200 دونم. وتأتي الحمضيات في المرتبة الثانية بعد الزيتون وقد تركزت زراعتها في الجهتين الجنوبية الشرقية والجنوبية الغربية. وتحيط الأرض الزراعية بالحديثة من معظم جهاتها. وتعتمد الزراعة على مياه المطار التي تهطل بكميات كافية، كما أن البساتين تروى بمياه الآبار.

بلغ عدد سكان الحديثة في عام 1922 نحو 415 نسمة، وازداد عددهم في عام 1931 إلى 520 نسمة كانوا يقيمون في 119 بيتاً. وقدر عدد السكان في عام 1945 بنحو 760 نسمة, وفي عام 1948 احتل الصهيونيون الحديثة فأجلوا سكانها عنها وقاموا بتدميرها وإنشاء مستعمرة "حاديد" على أراضيها بالقرب من خرائب الحديثة المدمرة.

القرية القادمة حَديرا

حَديرا قرية عربية مغتصبة تقع في الجزء الشمالي من السهل الساحلي على بعد 49 كم جنوبي حيفا، شردوا الصهاينة أهلها الأصليين وأقاموا على أنقاضها مستعمرة وحرفوا اسمها واستبدلوه باسم الخُضيرة ، وموقعها الأصلي كان سيئاً لكثرة المستنقعات حول المجرى الأدنى لنهر المفجر (الخضيرة) الذي يمر شمالها،
زرعت فيها أشجار الكينيا وغدت أشجار الكينيا شعار حديرا المغتصبة وأغرقت أخشابها الأسواق الفلسطينية وقد تم تجفيف المستنقعات عام 1945 عندما حفرت قناة تصريف للمياه إلى البحر. واسم الخضيرة منسوب لكثرة إلى الخضرة لأن النباتات المائية كانت تغطي بلونها الأخضر المنطقة عند المجرى الأدنى لنهر المفجر.

موقع المدينة هام لنها عقدة مواصلات تلتقي عندها الطرق المعبدة وخط السكة الحديدية. فهي ترتبط بتل أبيب في الجنوب وحيفا في الشمالوالعفولة في الشمال الشرقي بطرق رئيسة تمتد على طول السهل الساحلي، وتتفرع منها طريق تؤدي إلى سهل مرج ابن عامر، ويمر منها خط سكة حديد تل أبيب – حيفا. وقد أصبحت الخضيرة بسبب أهمية موقعها في الإقليم قاعدة لمقاطعة الخضيرة تؤدي خدمات كثيرة لسكان مجموعة المستعمرات التابعة لها.
مخطط الحديرة (الخضيرة) مستطيل، ونموها العمراني ينجه نحو الكثبان الرملية في الغرب لرخص ثمن الأرض النسبي من جهة وللحد من زحف الرمال من جهة أخرى، وتبلغ مساحة الأراضي الممتدة فوق الكثبان الرملية والتابعة لبلدية الخضيرة نحو 51،000 دونم. وقد أقيمت هناك الأحياء السكنية الجديدة والمشروعات الصناعية.

تشتهر الحديرة (الخضيرة) بانتاج الفواكه، ولا سيما الحمضيات والموز وتبلغ مساحة أراضيها الزراعية نحو 50،000 دونم منها 1،000 دونم مخصصة لأحواض تربية الأسماك. ورغم ازدهار الزراعة فيها فقد تقدمت الصناعة وغدت عنصراً رئيساً في اقتصادها. وتقع المنطقة الصناعية في الجزء الشمالي من المدينة حيث مصانع تعبئة الحمضيات، ومعمل الإطارات، ومصانع حفظ الأغذية ومصانع الورق والنسيج والتبريد والجلود والبراميل والمواقد. وفي الحديرة (الخضيرة) صوامع للغلال ومطحنة للحبوب ومطار جوي صغير.
ويدل الاحصاء على أن 40% من سكان الخضيرة ولدوا في فلسطين، وأن 33% منهم من أصل أمريكي أروبي، وأن 27% منهم من أصل آسيوي وإفريقي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:03 am


الحسينية
الحسينية قرية عربية تقع على بعد نحو 12 كم إلى الشمال الشرقي من صفد بالقرب من طريق صفد – المطلة. نشأت الحسينية على الضفة الجنوبية للمجرى الأدنى لسيل حنداج فوق رقعة منبسطة من الأرض ترتفع نحو 145م عن سطح البحر، وتشرف على سهل الحولة الممتد إلى الشمال الشرقي منها. وكانت القرية تبعد عن بحيرة الحولة مسافة 4 كم، وترتبط معها بطريق ثانوية. وكانت الأراضي الممتدة بين الحسينية وبحيرة الحولة مخصصة لعرب د يتجولون فيها ويمارسون حرفة الزراعة.

حِطين
حِطين قرية عربية تبعد نحو 9 كم غربي مدينة طبرية. يتميز موقعها الجغرافي بأهمية كبيرة لتحكمه بسهل حطين الذي يتصل بسهل طبرية عبر فتحة طبيعية/ إلى جانب اتصاله بسهول الجليل الأدنى عبر ممرات جبلية.
نشأ سهل حطين كغيره من سهول الجليل الأدنى، بفعل حركات تكتونية انتابت المنطقة، فهبطت الأراضي الممتدة على طول الصدوع العرضية مكونة سهول الجليل الأدنى. وكانت هذه السهول بمسالكها المتجهة من الشرق إلى الغرب، معبر القوافل التجارية والغزوات الحربية على مر العصور. وقد دارت رحى معركة حطين فوق سهل حطين، وفيها انتصر صلاح الدين الأيوبي على الجيوش الصليبية، وتمت له السيطرة على الجليل بأسره.
نشأت قرية حطين فوق سهلها الممتد من الشرق إلى الغرب، والمحصور بين جبل المزقّة وظهر السور وظهر السقيف شمالاً وقرون حطين جنوباً. ويرتفع موضع القرية 100 – 125 م فوق
سطح البحر. ولم تكن مساحة القرية تتجاوز 70 دونماً. وكان مخططها على شكل مثلث تمتد قاعدته نحو الجنوب الشرقي ورأسه في الشمال الغربي. وتميزت شوارع القرية بالاستقامة نتيجة انبساط الأرض. وكان قلبها في الجهة الشمالية الغربية حيث توجد سوق صغيرة ومدرسة ابتدائية ومسجد.

بلغ محموع مساحة الأراضي التابعة لقرية حطين نحو 22,764 دونماً، منها 8 دونمات للطرق والأودية، و143 دونماً تسربت إلى الصهيونيين. ويمر وسط أراضيهاالزراعية وادي خنفور الذي يبدأ من جبل المزقة ويتجه نحو جنوب الجنوب الغربي فاصلاً بين قرية حطين وقرية نمرين إلى الغرب. وتتميز أراضي حطين بخصب التربة واعتدال المناخ وكثرة الأمطار وتوافر المياه الجوفية، ولا سيما في الجزء الشمالي من السهل حيث توجد مجموعة الينابيع والآبار على طول جبل المزقة. وقد أدى ذلك كله إلى اشتغال معظم سكان القرية بالزراعة، وإلى قيام زراعة ناجحة حول حطين. وأهم المحاصيل الزراعية الحبوب والشجار المثمرة، ولا سيما الزيتون الذي احتل أكثر من ألفي دونم.

كان عدد سكان حطين 889 نسمة عام 1922، وزاد عددهم إلى 931 نسمة عام 1931، وأصبحوا 1,190 نسمة 1945. وقد أبلوا بلاء حسناً في الدفاع عن أرضهم التي شهدت الانتصار الحاسم على الصليبيين. وكانت لهم وقفة مشرفة في وجه الصهيونيين عام 1948، ولكن قوة الاحتلال تغلبت فطردتهم من بيوتهم، وقامت بتدمير قريتهم، وأنشأت فوق أراضيها مستعمرات "كفار زيتيم" في الشمال الشرقي من موقع حطين، و "أحوزات نفتالي" في الجنوب الشرقي، و "كفار حيتيم" في الشرق.


حَلْحُول



حَلْحُول بلدة عربية تبعد 7 كم فقط عن مركز مدينة الخليل باتجاه الشمال على طريق الخليل – القدس. وتقع في منبسط يرتفع 997م عن سطح البحر فوق جبال الخليل، وعند خط تقسيم المياه بين سفوح الجبال الغربية وسفوحها الشرقية.

لموقع حلحول الجبلي أثر في اعتدال حراراتها وطيب هوائها وغزارة أمطارها، إذ يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوية فيها 15ْ درجة مئوية ويزيد متوسط كمية الأمطار السنوية على 500 مم. وقد ساهمت طبيعة صخورها في خصب تربتها وكثرة ينابيعها، إذ يعرف فيها نيف و عشرون نبعاً أشهرها عين الدّرة وعين الحسا وعين برج السور.

بني الكنعانيون قرية حلحول. وذكر معظم الكتاب الأقدمين والرحالة في كل العهود أنها قرية غنية بمزروعاتها، وذكروا أن فيها قبر يونس بن متّي الذي أقيم عليه مسجد. وتنتشر حول القرية آفار الخرب المهجورة.
استفادت حلحول من موقعها الجغرافي القريب من مدينة الخليل، واعتدال مناخها وخصب تربتها ووفرة مياهها، فتطورت عمرانياً وسكانياً. ويدل على ذلك ارتفاع عدد سكانها من 1,927 نسمة في سنة 1922 إلى 5,387 نسمة سنة 1961 وإلى أكثر من 15 ألفاً في السنوات الأخيرة.

وقد انفتح السكان على الحياة المدنية فكانوا سباقين في مجال التعلّم والتطور قبل غيرهم من سكان ريف الخليل. وتوسع الانتاج الزراعي في أراضي حلحول البالغة نحو 37,334 دونماً، وازدادت محاصيلها من الخضر والفواكه والزيتون ووجدت لها سوقاً واسعة في البلاد العربية المجاورة.

أما بناء البلدة ذاتها فقد بلغت مساحته 165 دونماً، وانتشرت الأبنية الجديدة الحجرية الجميلة وسط البساتين، وامتد العمران على جانبي طريق الخليل – القدس التي كانت تبعد عن مركز البلدة القديمة مسافة كيلو متر واحد، حتى اتصل بناء حلحول ببناء الخليل وغدت ضاحية شمالية لهذه المدينة.
القرية القادمة حَُليقات.

حَُليقات.


حُليقات قرية عربية تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة غزة. ولموقعها أهمية خاصة لوجودها في قلب منطقة نفطية، ولمرور طريق مومبا – برير غزة منها. وتوازي هذه الطريق الساحلية طريق غزة – المجدل – يافا الساحلية حتى دوار جولس، ومن ثم إلى اسدود. وتحيط بقرية حليقات قرى عربية مثل كوكبا وبيت طيما في الشمال، وبرير في الجنوب، وبيت جرجا في الغرب، والفالوجة في الشرق. وترتبط مع هذه القرى بطرق فرعية إلى جانب الطريق الساحلية الرئيسة.

نشأت حليقات فوق رقعة متموجة نسبياً من السهل الساحلي الجنوبي على ارتفاع 100 م فوق سطح البحر. وهي على الضفة الشرقية لبداية أحد الودية الرافدة لوادي القاعة، الذي يرفد بدوره وادي الشقفات أحد روافد وادي الحسي. وكانت القرية تتألف من مجموعة بيوت مندمجة ذات مخطط مستطيل يمتد طوله بمحاذاة طريق كوكبا – برير، وانحصرت القرية بين هذه الطريق شرقاً ووادي حليقات غرباً. ومعظم بيوتها من اللبن بينها بعض الدكلكين . وقد توسعت القرية في أواخر عهد الانتداب. وأصبحت مساحتها 18 دونماً. وإلى الشرق من حليقات بعض الخرائب الثرية القريبة التي تعود إلى العهد الروماني، مثل خربة سنبس وخربة مليطا.

بلغت مساحة أراضي حليقات 7،ز63 دونماً، منها 152 دونماً للطرق والودية ولا يمكلك الصهيونيون فيها شيئاً، ومصادر المياه قليلة حول القرية، ويشرب الأهالي من بئرين فيها. وأما الزراعة فإنها تعتمد على المطار التي يصل متوسطها السنوي إلى نحو 350 مم .

كانت حليقات تنتج الحبوب بالإضافة إلى الفواكه. وتتركز زراعة الأشجار المثمرة في الجزء الشمالي الغربي من أراضي القرية.

بلغ عدد سكان حليقات عام 1922 نحو 251 نسمة، وازداد عام 1931 إلى 285 نسمة كانوا يقيمون في 61 بيتاً. وقدر عددهم في عام 1945 بنحو 420 نسمة. وكانت الزراعة الحرفة الرئيسة للسكان، وإلى جاتب العمل في أعمال الحفر والتنقيب عن النفط التي كانت تجريها شركة بترول العراق أواخر عهد الانتداب.
احتل الصهيونيون حُليقات عام 1948 وطردوا سكانها ودمرواها وأقاموا على أراضيها مستعمرة "جلنس". واخذوا منذ عام 1955 يستغلون النفط من آبار حليقات وينقلونه بالأنابيب إلى ميناء أسدود، ومن هناك إلى مصفاة حيفا.


حَمَاَمة

حمامة قرية عربية تقع على بعد كيلو مترين من شاطيء البحر شمالي المجدل بثلاثة كيلومترات، وعلى بعد 31 كم إلى الشمال الشرقي من غزة، قريباً من الخط الحديدي وطريق يافا – غزة الساحلي. ويمر شرقي القرية على مسافة 5 كم أنبوب نفط إيلات – اسدود. وتربطها طرق ثانوية بالطريق الرئيسة الساحلية، وبمحطة السكة الحديدية، وبالمجدل وشاطيء البحر.

بنيت القرية في موقع قرية يونانية عرفت باسم "باليا Paleya" بمعنىحمامة. ولذا اكتسبت حمامة أهمية سياحية لوجود الخرائب الأثرية حولها، ويضاف إلى ذلك أن القرية أقيمت على منبسط سهلي يرتفع قرابة 30 م فوق سطح البحر، وتحف بهذا الموقع من الشرق ومن الغرب تلال رملية طويلة مزروعة يبلغ ارتفاعها 50 م فوق سطح البحر. والحمامة أهمية اقتصادية أيضاً لأنها تمتد وسط منطقة تزرع فيها الحمضيات والعنب والتين والزيتون والمشمش واللوز والجميز والبطيخ ومختلف أنواع الخضر والحبوب. وتشتمل أيضاً على الأشجار الحرجية التي زرعت لتثبيت الرمال والحد من زحفها. وتجدر افشارة إلى أن مساحات واسعة من الكثبان الرملية (البرص)، تمتد شمالي حمامة بين وادي أبطح في الجنوب ووادي صقرير في الشمال.

يتخذ مخطط القرية شكل النجمة بسبب امتداد العمران على طول الطرق التي تصل قلبها بالقرى والمدن المجاورة. ويظهر نموها العمراني واضحاً في اتجاه الشمال والشمال الغربي. وقد بلغت مساحتها في أواخر عهد الانتداب البريطاني 167 دونماً، وبلغت مساحة الأراضي التابعة لها نحو 41,366 دونماً.

نما عدد سكان حمامة من 2،731 نسمة عام 1922 إلى 5,*** نسمات عام 1945. وكان معظم سكان القرية يعملون في الزراعة وصيد الأسماك. وفي عام 1948 طرد الصهيونيون سكان حمامة من قريتهم وقاموا بتدميرها وإنشاء مستعمرتي "نتسانيم وبيت عزرا" على أراضيها


الحَمْراء

الحمراء قرية عربية تقع إلى الجنوب من مدينة بيسان. وتسمى أيضاً عرب الحمراء نسبة إلى سكانها من عشيرة الحمراء أحد فروع قبيلة الصقور التي استقرت في الجهة الجنوبية من غور بيسان. ولموقع الحمراء أهمية خاصة بسبب مرور طريق بيسان – الجفتلك – أريحا بالطرف الغربي من أراضي القرية، وبسبب إشرافها على منطقة الغور إلى الشرق منها.

استقر عرب الحمراء في في هذه المنطقة منذ زمن قديم. فقد نزل قريتهم السلطان قلاوون وهو في طريقه من الشمال إلى مصر عام 1289 م . وقد شجعهم على الاستقرار في هذه المنطقة توافر الماء وخصوبة الأرض.
تتألف القرية من منازل مبعثرة من اللبن والخيام (بيوت الشعر)، على خلاف القرى العربية التي يغلب على منازلها طابع التجمع, وتنتشر المنازل والمضارب قرب التقاء وادي المدّوع بوادي شوباش رافد نهر الأردن وتتناثر بمحاذاة الطريق المؤدية إلى بيسان. ويراوح ارتفاع الأرض التي أقيمت عليها المنازل والمضارب بين 150 م و 175 م دون سطح البحر، أي أن القرية نشأت فوق أقدام الحافة الغربية لغور الأردن. وتمتدإلى الشرق منها تلال اثريةن مثل تل الشقف وتل أبو خرج وتل طاحونة السكر. وهذا يدل على عمران المنطقة منذ القديم، وقد ثبت أنه يعود إلى أيام الكنعانيين.

تبلغ مساحة الأراضي التابعة للحمراء نحو 11،511 دونماً، منها 229 دونماً للطرق والودية، و 2،153 دونماً للصهيونيين . وقد استفاد السكان من توافر المياه في ري بساتين الخضر والحمضيات، وكانت الزراعة والرعي حرفتهما الرئيستسن وأهم المنتجات الزراعية في القرية البرتقال والزيتون والحبوب وأصناف متنوعة من الخضر.

وصل عدد سكان عرب الحمراء في عام 1945 إلى نحو 730 نسمة. وقد أخرجتهم سلطات الاحتلال الصهيوني من قريتهم ودمرت مساكنهم وزرعت أراضيهم الممتدة غربي مستعمرة "طيرة تسفى" و " سدى إلياهو"




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:04 am


الحمّة

الحمّة قرية عربية تقع على نهر اليرموك الدنى عند مخاضة زور كنعان والتقاء الحدود السورية – الفلسطينية – الأردنية. وهي إحدى محطات خط سكة حديد درعا – يمخ، وتبعد 65 كم إلى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة السورية، و 22 كم إلى الجنوب الشرقي من مدينة طبرية.

تقوم القرية على أرض منبسطة بين محطة السكة الحديدية والضفة الشمالية لنهر اليرموك، وتستند بظهرها إلى مرتفعات الحافة الجنوبية الغربية لهضبة الجولان. وتنخفض 156 م تحت سطح البحر. وعرف الموقع في العهد الروماني باسم "إماتا". وكانت تتبع آنذاك مقاطعة أم قيس.

امتدت مباني القرية بشكل طولي على الضفة الشمالية لنهر اليرموك. وتقع جنوبيها جامع كبير كانت المساكن قد تجمعت حوله، ثم نمت القرية باتجاه الشمال الشرقي نحو محطة السكة الحديد.

امتدت برك ماء واسعة شمال القرية تملأها مياه ينابيع الحمة الحارة، وأهمها ثلاثة هي: المقلى والريح والبلسم. وتحتوي تلك الينابيع على نسبة كبيرة من الكبريت ونسبة أقل من الأملاح، وتبلغ حرارتها على التوالي 47ْ و 38ْ و 4, 39ْ. ويبلغ متوسط تصريف كل نبع من تلك الينابيع أقل من متر مكعب واحد من المياه في الثانية.

وكانت هذه الينتبيع مستعملة كثيراً في زمن اليونانيين والرومانيين، ثم اقتصر استعمالها بعدئذٍ على القبائل الرحل التي كانت تزورها للاستفادة من خواصها. وفي فترة الانتداب البريطاني أعطى أحد المواطنين اللبنانيين امتاز استثمار ينابيع الحمة لفترة تبدأ عام 1936 وتنتهي عام 2029. وأخذ الناس يؤمونها من مختلف جهات فلسطين والأقطار المجاورة للاستشفاء بمياهها من الأمراض الجلدية والعصبية. وأهم الأملاح المعدنية في ينابيع الحمة كربونات الكالسيوم، وكبريتات الكالسيوم، وكلوريد وسلفات الصوديوم، وكلوريد البوتاسيوم، وحامض السليكون، وأملاح الحديد والألمنيوم. ويعتقد أن إشاعات الراديوم تنبعث من ميناه الحمة ومصدرها اليورانيوم.

تبلغ مساحة أراضي الحمة 1,692 دونماً، منها 382 دونماً للطرق والأودية، وقد غرس الزيتون في ستة دونمات من تلك المساحة. وانتشرت زراعة الحبوب إلى الشمال الشرقي من القرية على طول الضفة الشمالية لنهر اليرموك.

بلغ عدد سكان الحمة عام 1931 172 نسمة كانوا يقطنون 46 مسكناً. وارتفع هذا العدد إلى 290 عربياً في عام 1945. وقد تعرضت الحمة لاعتداء صهيوني في عام 1951، إذ قصفت الطائرات القرية ومنشآتها، وتشرد أهلها. وبقيت منذ ذلك الوقت نقطة حدود تحت إشراف القوات السورية، إلى أن احتلها الصهيونيون في عام 1967 وطردوا سكانها منها، ومدّت إليها طريق معبدة من سمخ، وأقيم فيها منتجع سياحي.


الحميدية

قرية الحميديّة قرية عربية سميت بهذا الاسم نسبة إلى السلطان عبد الحميد الثاني العثماني. وهي تقع شمال مدينة بيسان، وتربطها بها طريق فرعية معبدة. وتصلها طريق فرعية طولها 2 كم بكل من طريق وخط سكة حديد بيسان – جسر المجامع المارَّين إلى الشرق منها. وهناك طرق فرعية أخرى تصلها بقرى جبول والمرصص والبواطي وزبعة.

أقيمت الحميدية فوق احدى التلال التي تمثل أقدام مرتفعات الجليل الدنى المشرفة على غور بيسان. وتقع على مستوى سطح البحر. ويجري وادي العشة في أراضيها الشمالية منحدراً نحو الشرق في طريقه إلى نهر الأردن، في حين يجري وادي الخنازير في أراضيها الجنوبية متجهاً نحو الشرق ليرفد نهر الردن.

بنيت معظم بيوت الحميدية من اللبن، واتخذ مخططها شكلاً مستطيلاً ننعامد فيه شوارعها الضيقة. وقد امتدت مبانيها عبر نموها العمراني البطيء بمحاذاة الطرق المتجهة إلى القرى المجاورة. ولم تتجاوز مساحتها حتى عام 1945 عشرة دونمات. وكانت شبه خالية من المرافق والخدمات العامة. واعتمد سكانها على مدينة بيسان كمركز إداري وتسويقي لهم، وحصلوا على مياه الشرب من الينابيع المجاورة. وفي الجهة الشمالية الشرقية من الحميدية مقام أحد الأولياء.

للقرية أراض مساحتها بالدونمات 10,902، منها 271 دونما للطرق والودية، و 1،386 دونماً تسربت للصهيونيين. وقد استغلت أراضي الحميدية في زراعة الحبوب وبعض أنواع الخضر التي اعتمدت على مياه الأمطار. واستغل في الرعي جزء من الأراضي، وبخاصة تلك التي تمثل أقدام المرتفعات الجبلية حيث تنمو الأعشاب الطبيعية معتمدة على الأمطار أيضاً.

كان في الحميدية 193 نسمة في عام 1922، وانخفض عدد السكان في عام 1931 إلى 157 نسمة كانوا يقيمون في 42 بيتاً. وفي عام 1945 قدر عدد سكانها بنحو 220 نسمة. وخلال حرب 1948 تمكن الصهيونيون من طرد سكان الحميدية وتدمير بيوتهم، وأقاموا بعدئذ على أراضي الحميدية مستعمرتي "إيرغون درور، وهمدية".


حيفا


حيفا مدينة ساحلية في الطرف الشمالي للسهل الساحلي الفلسطيني وميناء على البحر المتوسط. وهي ذات موقع جغرافي هام. فالمدينة نقطة التقاء البحر المتوسط بكل من السهل وجبل الكرمل. وقد جعلها البحر أكبر الموانيء في فلسطين، في حين جعلها السهل منطقة زراعية منتجة لجميع محاصيل البحر المتوسط. وأما جبل الكرمل فأكسبها منظراً بديعاً ومناخاً معتدلا. وقد أعطت هذه المزايا الطبيعية الموقع بعدا اقتصاداً هاماً وبعداً عسكرياً أيضاً. وما الأطماع الاستعمارية التي تعرضت لها المدينة عبر العصور التاريخية، بدءاً بالغزو الصليبي وانتهاء بالهجمة الصهيونية، إلاّ تأكيد لخطورة هذا البعد العسكري.

ظل موقع حيفا هاماً في معظم الأوقات، فهي وجه فلسطين البحري ومنفذها الرئيس إلى العالم الخارجي. وتنعم بظهير غني في المناطق الشمالية لفلسطين، وفي الأردن والعراق، بالإضافة إلى المنطقة الجنوبية السورية. ولا شك في أن أن وقوعها على خليج بحري عميق جعل منها مرفأ محمياً طبيعياً يصلح لرسو السفن الكبيرة. ويعد سهل مرج ابن عامر، وهو الظهير المباشر لميناء حيفا، حلقة وصل طبيعية بين الميناء وظهيره البعيد، لنه يرتبط بالميناء بفتحة طبيعية يجري عبرها وادي نهر المقطع في طريقه إلى مصبّه في خليج حيفا البحري. ويمكن القول إن حيفا انتقلت منذ أوائل هذا القرن من قرية متواضعة لصيادي الأسمال إلى مرفأ بحري للسفن. وقد زادت أهميتها عندما وسعت حكومة الانتداب البريطاني عام 1929 الميناء وأقامت المنشآت الضخمة فيه وجهّزته بكل الوسائل الحديثة. وبحلول عام 1933 الذي افتتح فيه ميناء حيفا الحديث أصبحت حيفا الشريان الحيوي لفلسطين والأردن وسورية والعراق وإيران وغيرها من الأقطار الآسيويةز وفي ذلك العام افتتح مدير شركة بترول العراق أنبوب الزيت الذي يصل آبار النفط في كركوك بمستودعاته في حيفا حيث يتم تكريره وتصديره إلى الخارج.

وقد ارتبطت حيفا بظهيرها القريب والبعيد بشبكة من الطرق المعبدة والسكك الحديدية. ففي عام 1905 افتتح الفرع الغربي للخط الحديدي الحجازي رسمياًفي حيفا، وهو الفرع الذي يصل بين حيفا والعفولة وبيسان وسمخ ودرعا. وهناك طريق معبدة تسير بمحاذاة الخط الحديدي متجهة شرقاً عبر سهل مرج ابن عامر وسهل بيسان إلى وادي الأردن، ومن ثم إلى الأردن وسورية والعراق. وتتفرع من هذه الطريق طرق أخرى تؤدي إلى كل من الناصرة شمالاً، وجنين ونابلس ورام الله والقدس والخليل جنوبا.

وفي عام 1919 وصل خط سكة حديد القنطرة – غزة – اللد إلى حيفا، ومنهاإلى بيروت. وهناك طريق معبدة تسير بمحاذاة هذا الخط. وبذلك أصبحت حيفا ترتبط بمصر عن طريق السهل الساحلي الفلسطيني وسيناء، وتتصل بلبنان عبر سهل عكا بطريق معبدة وخط سكة حديد يمران من عكا وبيروت في طريقهما إلى طرابلس الشام. وفي حيفا مطار جوي يربط المدينة بالمطارات الداخلية الأخرى في فلسطين وبالعالم الخارجي.

النمو السكاني

تطور نمو سكان حيفا من 10،447 نسمة عام 1916 إلى 24،634 نسمة عام 1922، و 50،483 نسمة عام 1931، و 99،090 نسمة عام 1938، و 138،300 نسمة عام 1945.
في ظل الاحتلال الصهيوني: هبط مجموع سكان حيفا في أواخر عام 1948 إلى 97،544 نسمة بسبب الاحتلال الصهيوني للمدينة زطرد السكان العرب منها، فأصبح الصهيونيون يؤلفون بعد رحيل معظم العرب 96% من عدد سكان المدينة. وفي نهاية 1950 زاد عدد سكان حيفا بفعل تدفق المهاجرين الصهيونيين للاقامة فيها فوصل إلى 140،00 نسمة. وأخذت المدينة تنمو باطراد بعدئذ. ففي عام 1952 كان عدد سكانها أكثر من 150،000 نسمة وفي عام 1955 وصل إلى 158،700 نسمة، ثم زاد إلى 183،000 نسمة عام 1961، وإلى 209،900 نسمة عام 1967، ووصل إلى 225،800 نسمة عام 1973.
واكب تطور النمو السكاني تطور النمو العمراني للمدينة، فهي تواصل امتداها منذ الخمسينات حتى الوقت الحاضر على طول شاطيء البحر وفوق منحدرات جبل الكرمل وقمته. وقد زادت كثافة السكان والحركة التجارية في حي "هاكرمل" فأصبح مركزا لتجارة المفرق وللخدمات وللتسلية بعد أن التحم بقلب المدينة الذي يتحرك نحوه. وبقيت المدينة السفلى (حيفا القديمة) تمثل حي الأعمال المركزي بعد أم أجريت على مخططها الهندسي تعديلات كبيرة. وأخذت قمة الكرمل تستقبل جموع السكان الذين يتحركون للسكنى في الأعلى. وأنشئت مشروعات إسكان ضخمة وظهر عدد من الضواحي الكبيرة مثل "قريات اليعزر" على الساحل، و "روميما الجنوبية" على حافة الكرمل.

وتمتد المنطقة الصناعية فوق الأراضي الرملية المحجاذية للخليج البحري حتى مدينة عكا، وتعد مدينة الصلب أهم مرافق المنطقة الصناعية. وتمتد الحياء السكنية إلى لاشرق من الخليج فوق قمم ومنحدرات الكرمل، ويتخلل هذه المباني السكنية منتزهات وأشجار ترصّع الأوديةزالخوانق والجروف. واما حيفا القديمة (السفلى) فتتوسع نحو الغرب والجنوب إلى منطقة ساحل الكرمل، فحيفا مدينة متطورة تمتد حالياً فوق الجانب الشمالي الغربي لجبل الكرمل، وفوق الحافة الشمالية لساحل الكرمل ، وعلى الشريط الساحلي المحاذي للمنحدر الشمالي للكرمل. ويتوسع العمران أيضاً نحو الطرف الجنوبي لخليج عكا، ونتج عن هذا التوسع زيادة مساحة المدينة من 54 كم مربع قبل عام 1948 إلى 181 كم مربع في عام 1980.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:09 am

حرف الخاء

الخالصة

الخالصة قرية عربية كانت في العهد العثماني من أعمال قضاء مرجعيون، تقع على مسافة 40 كم شمال الشمال الشرقي لصفد، وتبعد عن المطلة الواقعة على الحدود اللبنانية مسافة 10 كم تقريباً.


خان الدوير
خان الدوير قرية عربية تقع شمالي شرق صفد في أقصى الطرف الشمالي الشرقي لفلسطين عند الحدود السورية. وقد نشأت هذه القرية على نهر العسل أحد روافد نهر بانياس. وأقيمت على ارتفاع 200 م عن سطح البحر عند تل القاضي. واكتسب موقعها أهمية منذ القديم فكانت محطة على طريق القوافل التجارية بين جنوب سورية وكل من لبنان وفلسطين. وقد قامت في ظاهرها مدينة "لاش" الكنعانية.
بلغ عدد سكان القرية العربية عام 1938 إلى 155 نسمة كانوا يقيمون في 29 بيتاً من الطين والحجر البازلتي الأسود. وتربة خان الدوير خصبة تجود فيها زراعة القمح.
وفي عام 1939 أقام الصهيونيون القادمون من رومانيا كيبوتزاً في ظاهر هذه القرية العربية سمّوها "دان" بعد أن طردوا السكان العرب من بيوتهم. وقد بلغ عدد سكان الكيبوتز عام 1060 قرابة 500 نسمة.

خان يونس

خان يونس مدينة عربية من مدن قضاء غزة تقع في أقصى جنوب غربي فلسطين على بعد 20 كم من الحدود المصرية. وقد أثبحت بعد عام 1948 ثاني مدينة في قطاع غزة بعد مدينة غزة. وتعرضت في عام 1956 للعدوان الإسرائيلي الذي تعرض له قطاع عزة، وظلت تقاوم العدوان من شارع إلى شارع، ومن منزل إلى منزل، على الرغم من احتلال بقية أجزاء القطاع. غير أن الجيش الإسرائيلي دخل المدينة في النهاية وأمعن في شبابها قتلاً وتذبيحاً انتقاماً لخسائره الجسيمة أثناء هجومه عليها. وفي حرب 1967 صمدت خان يونس كعادتها وقاتلت الجيش الإسرائيلي بضراوة، واستمرت مقاومة المدينة أربعة أيام كاملة، فكانت بذلك أخر موقع في قطاع غزة سقط في قبضة الاحتلال الاسرائيلي.

بلغ عدد سكان خان يونس في عام 1922 نحو 3،890 نسمة. ثم زاد عددهم إلى 7،248 نسمة في عام 1931، وإلى 12،350 نسمة في عام 1946. وبعد نكبة عام 1948 التي نجم عنها تدفق عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين ارتفع عدد سكان المدينة الصليين وأصبح في عام 1963 نحو 19،669 نسمة يضاف إليهم نحو 48،375 نسمة من اللاجئين. وقدر عدد سكان خانيونس عام 1979 بنحو 90،000 نسمة منهم 30،000 نسمة من سكانها الأصليين و6،000 نسمة من السكان اللاجئين. ويعود السكان الأصليون بأصولهم إلى مختلف القبائل العربية التي نزلت هذه الديار في الماضي، وإلى مصر، وبينهم جماعات من أصول تركية شركسية. أما اللاجئون فإنهم هاجروا من خان يونس من مختلف المدن والقرى الفلسطينية المحتلة منذ عام 1948 بخاصة من مدن وقرى اللواء الجنوبي لفلسطين.


خُبَّيْزَة

خُبَّيْزَة قرية عربية تقع على بعد 39 كم جنوبي شرق حيفا على طريق صبارين – مرج بن عامر.
أنشئت القرية على السفح الجنوبي لجبل حجوة (في جبل الكرمل) في منطقة متوسطة الانحدار على ارتفاع 175 م فوق سطح البحر. تشرف على وادي أم الشوف رافد وادي السنديانة أحد روافد نهر الزرقاء. ويمر بشمالها، وعلى بعد أقل من كيلومتر، وادي العرايس (الجزء الأعلى من وادي السنديانة). ويوجد ضمن حدود القرية بضعة ينابيع وآبار منها بئر محمد جنوبها وبئر حجوة في الجنوب الشرقي، والعين الغربية في جنوبها الغربي، وعين النبعة في شمالها، وعين العسل في الشمال الشرقي.



خربة الشيخ علي

خربة الشيخ علي وهي خربة تقع بالقرب من قرية طيرة دندَن، وهي تابعة لقضاء الرملة، تعرف أيضاً "بخربة علي مالكينا". ترتفع عن سطح البحر 125م، وتضم بقايا حضارية أثرية تدل على أنها كانت موطناً للإنسان الفلسطيني منذ أقدم العصور، فقد عثر فيها على أقدم فخار معروف حتى الان لا في فلسطين وحدها، بل في منطقة الشرق الأدنى القديم، ويعود إلى العصر الحجري الحديث. وهناك عدة مواقع في فلسطين عثر فيها على فخار يشبه فخار الشيخ على ومن صنعته. وهذا يدل على أن فلسطين كانت موطناً حضارياً هاماً منذ أقدم العصور، تطورت فيه صناعة الفخار باكراً. وعثر في العمق وجبيل على فخار من النوع المعروف في الشيخ علي، وهذا يشير إلى الصلة الحضارية بين فلسطين ومناطق الساحل السوري واللبناني. ولا زالت هناك بقايا معمارية كالأساسات وعضادات الأبواب والمعاصر والخزانات المقطوعة من الصخر والصهاريج والقبور وبقايا جامع.
هناك عدة مواضع في فلسطين تحمل اسم الشيخ علي، منها الشيخ علي التي تقع على نهر الحاصباني وهي تابعة لقضاء طبرية، وهناك خربة تحمل الاسم نفسه تابعة لقضاء الخليل، وثالثة تحمل اسم خربة "الشيخ علي جديرة" تابعة لقضاء الرملة، وهذه تسمى في بعض الأحيان "خربة جديرة"، وهي تقع إلى الغرب من اللطرون، وترتفع عن سطح البحر قرابة 150م، وتحتوي أيضاً على بقايا أثرية معمارية، منها أبراج وجدران ومغارة منقورة في الصخر وصهاريج مقوّسة. أما حقيقة خربة الشيخ علي قلم يعثر على شيء بمحيط اللثام عنها.


خربة أبو زينة

خربة أبو زينة قرية عربية تقع على الضفة الغربية لنهر الأردن قبل أن يصب في بحيرة طبرية مباشرة إلى الجنوب الشرقي من مدينة صفد. وتصل بينها وبين الطابعة طريق ثانوية تمتد بمحاذاة ساحل بحيرة طبرية. وتعد هذه الخربة إحدى قرى الحدود الفلسطينية – السورية.

أقيمت الخربة عند مصب نهر الأردن في بحيرة طبرية، وتنخفض 205 م عن سطح البحر. وإلى الغرب منها يقع وادي المسلخة الفصلي الذي يصب في بحيرة طبرية عند خربة العشة. ويجري أحد الأودية شمال الخربة ليصب في نهر الأردن عند مقام الشيخ حسين, وتنحدر تلك الأودية من التلال المجاورة التي تبدأ بالارتفاع التدريجي إلى الغرب من الخربة مباشرة. ويتسع الشاطيء الرملي لبحيرة طبرية جنوبي الخربة. وقد استفادت الخربة من موقعها عند مصب نهر الأردن ومن كثرة الينابيع المجاورة.

امتدت مباني القرية باتجاه شمالي جنوبي بمحاذاة نهر الأردن، لكن بعض المباني امتدت باتجاه الغرب حيث تنتهي إلى القرية الطريق القادمة من قرية الطابغة. وبلغت مساحة الخربة والأراضي التابعة لها 16،690 دونماً. وتنتشر بساتين الخضر شمال الخربة. وغرست أشجار الحمضيات في الأراضي التي تحاذي نهر الأردن شمال القرية. وتحيط بها أراضي زحلق وطوبى والسمكية والأراضي السورية شرقي نهر الأردن. وتقع ضمن أراضي الخربة خربة كرّازة التي قامت عليها مدينة "كوروزين" الرومانية، وخربة أبو لوزة، وأم قرعة، وتل المطلة، وخربة المسلّخة.

قطن الخربة والأراضي المحيطة بها عرب الشمالنة الذين بلغ عددهم 278 نسمة في عام 1922 ونما في عام 1931 إلى 551 نسمة كانوا يقطنون في 108 بيوت، وقدر عددهم بنحو 650 نسمة في عام 1945. وشرد الصهيونيون هؤلاء السكان وطردوهم من قريتهم إثر نكبة 1948.

القرية القادمة أو الخربة هي خربة أم البرج (راجع قرية أم البرج سابقاً)

وأيضاً خربة البويرة أتينا على ذكرها سابقاً (راجع قرية البويرة)

خربة بيت فار

قرية بيت فار خربة تقع على مسافة 15 كم جنوبي الجنوب الشرقي للرملة. ويربطها درب ممهد بطريق القدس – غزة الرئيسة المعبدة التي تمر على بعد كيلومترين إلى الشمال من الخربة. وتربطها دروب ممهدة أخرى بقرى بيت جيز ودير محيسن وخلدة وسجد والبريج ودير رافات.

أقيمت خربة بيت فار فوق رقعة منبسطة في الطرف الشرقي من السهل الساحلي الأوسط. وتمتد إلى لاشرق منها الأقدام الغربية لجبال القدس. وترتفع الخربة نحو 150 م عن سطح البحر، وهي على الضفة الجنوبية لأحد الأودية الصغيرة الصغيرة التي ترفد وادي الصرصار. كانت الخربة تتألف من بيوت مبنية باللبن والإسمنت، واتخذ مخططها شكلاً دائرياً تتجمع فيه المباني متلاصقة تفصل بينها شوارع ضيقة وأزقة غير منظمة. وتحتوي الخربة على آثار كثيرة تضم جدراناً وأساساً ومغاور وحجارة مبعثرة. وتكاد الخربة تخلو من المرافق والخدمات العامة.
مساحة أراضيها 5،604 دونمات منها 79 دونماً للطرق والأودية. وتزرع في أراضيها المحاصيل الحقلية والخضر والأشجار المثمرة. وتنمو فيها العشاب الطبيعية التي تصلح مراعي للمواشي. وتعتمد هذه المحاصيل والأعشاب على الأمطار التي تهطل بكميات سنوية كافية.

كانت الخربة تضم في عام 1922 نحو 28 نسمة أقاموا آنذاك في 11 بيتاً. وفي عام 1945 قدر عدد سكان الخربة بنحو 300 نسمة. وكان معظم السكان يعملون في الزراعة وتربية المواشي.

اعتدى الصهيونيون على الخربة في عام 1948، وطردوا سكانها منها، ثم دمروها تدميرا كاملاً وأقاموا على بقعتها مستعمرة "تسلافون" عام 1950.

الخربة أو القرية القادمة هي خربة جدين وهذه القرية أتينا على ذكرها سابقاً (راجع قرية جدين)
وخربة الحكيمية أيضاً أتينا على ذكرها في أم الشراشيح هي هي نفسها يطلق عليها خربة أم الشراشيح وخربة خريش وقرية عرب البواطي



خربة الدّامون

خربة الدّامون قرية عربية تقع في جنوب الجنوب الشرقي لحيفا وترتبط بها ثلاث طرق: الأولى عبر جبل الكرمل وطولها 13 كم، والثانية عبر مرج بن عامر وطولها 16،5 كم، والثالثة عبر السهل الساحلي وطولها 23 كم.

أنشئت خربة الدامون في جبل الكرمل، في الطرف الجنوبي فحدى قممه المستوية على ارتفاع 440م عن سطح البحر. ويمر وادي الفلاح الذي يصب في البحر شمال عتليت بجنوب القرية على بعد قرابة كيلومتر واحد، ويبدأ من شمالها الشرقي، وعلى بعد 1,5 كم منها وادي العين الذي يصب في البحر غربي قرية طبرية.

وفي عام 1945 كانت مساحة أراضي القرية 2،797 دونماً لا يملك الصهيونيون منها شيئاً.

عاش في خربة الدامون 19 نسمة من العرب في عام 1922، وفي تعداد 1931 ضمّ سكانها إلى سكان قرية عسفيا الواقعة في جنوبها الشرقي. وفي عام 1945 كان فيها 340 نسمة.

لم يكن في القرية أي نوع من الخدمات، واعتمد اقتصادها على الزراعة وتربية المواشي. وأهم المزروعات الحبوب بأنواعها وفي موسم 42/ 1943م كان فيها 50 دونماً مزروعة زيتوناً. وتنتشر الغابات في أراضي القرية.

شرد الصهيونيون سكان القرية العرب ودمروها في عام 1948.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:10 am

خربة زكريا

خربة زكريا قرية عربية تقع إلى الشرق من مدينة الرملة. وتصلها دروب ضيقة ببعض القرى المجاورة مثل برفيلية وجمزو وخرّوبة. وهي موقع أثري يشتمل على بقايا أبنية معقودة، وأسس معصرة، وصهاريج منقورة في الصخر. وأصبحت قرية معمورة أثناء عهد الانتداب عندما استقر فيها أصحاب الأراضي الزراعية الواقعة حولها.
نشأت قرية خربة زكريا فوق رقعة منبسطة إلى متموجة من أراضي السهل الساحلي الأوسط ترتفع نحو 180م عن سطح البحر. ويمر من طرفها الشمالي وادي الدبانية الذي تقع على ضفته الشمالية بئرمياه تستعمل للشرب والري. وغلى جانب الدرب المؤدي إلى قرية برفيلية. وتتألف القرية من عدد قليل جداً من بيوت اللبن، كما أن عدد سكانها قليل، وكانوا يمارسون حرفة الزراعة وتربية المواشي.

بلغت مساحة أراضيها الزراعية 4،538 دونماً جميعها ملك لأهلها العرب. وأهم محاصيلها الزراعية الحبوب والأشجار المثمرة وبعض أنواع الخضر. وتتركز زراعة الأشجار المثمرة في الجهة الجنوبية الشرقية حيث الزيتون والحمضيات واللوز والعنب والتين وغيرها. وتعتمد الزراعة على الأمطار، وهي كافية لنمو المحاصيل الزراعية. وكانت الخدمات والمرافق العامة معدومة في القرية. وقد اعتمد سكانها على القرى المجاورة في تسويق منتجاتهم الزراعية وشراء حاجاتهم.

احتل الصهيونيون عام 1948 القرية وطردوا سكانها منها ودمروا بيوتها

خربة سمخ

خربة سمخ قرية عربية تقع إلى الشرق من قرية البصّة على مقربة من الحدود اللبنانية شمالاً، والبحر المتوسط عرباً، وعلى بعد 3 كم إلى الشمال الغربي من قلعة القرين.

تبلغ مساحة أراضي الخربة نحو 3,988 دونماً. وتكثر فيها أحراج السنديان.

خربة الشيخ محمد.

خربة الشيخ محمد قرية عربية تنسب إلى الشيخ الذي يوجد ضريحه شماليّها. وتقع القرية شمالي غرب طولكرم وشرقي كل من طريق وسكة حديد يافا – حيفا على مسافة 6 كم جنوبي مدينة الخضيرة. وتقوم القرية على موضع منبسط من أرض السهل الساحلي لا يتعدى ارتفاعه 10 م عن سطح البحر.

يمر نهر اسكندرونة بأراضي القرية الجنوبية، ثم ينحني مجراه بعدئذ في اتجاه الشمال الغربي ليصب في البحر المتوسط. وتتراكم المستنقعات في البقعة المنخفضة المحصورة بين القرية والمجرى الأدنى للنهر نتيجة الفيضان. وقد زرعت في هذه البقعة أشجار اليوكالبتوس (الكينا) للتغلب على هذه المستنقعات.

أثر سوء موضع القرية في مساحتها التي ظلت صغيرة. وكانت عبارة عن مجموعة صغيرة من بيوت اللبن القديمة المتلاصقة التي تحيط بجامع القرية. وقد سكنها البدو الموجودون في المنطقة واستقروا فيها ومارسوا حرفة الزراعة.

دمرت القرية في عام 1948 بعد أن قام الصهيونيون بطرد سكانها العرب منها. وأقيمت حولها مستعمرات صهيونية كثيرة مثل "هوغلا ، والياشيف ، وجيئولي تيمان ، وكفار فيتكين، وكفار هاروع"

خربةالضُّهَيرية

خربة الضهيرية قرية عربية تقع في شرق الشمال الشرقي من اللد. وتصلها دروب ممهدة باللد وبغيرها من القرى مثل الحديثة وجمزو ودانيال وقد نشأت القرية ملاصقة لخربة الضهيرة التي تحتوي على آثار لأسس بناء وصهاريج منقورة في الصخر ومغارة معقودة بالحجار وشقف فخار. وأقيمت فوق رقعة منبسطة إلى متموجة من أرض السهل الساحلي الأوسط على ارتفاع 100م عن سطح البحر. وتألفت من عدد قليل من بيوت اللبن المتراصة في مخطط عشوائي. وفي طرفها الشمالي الشرقي خزان للمياه تستخدم مياهه للشرب والري. وتكاد تخلو من الخدمات والمرافق العامة، ولذا كان سكانها يعتمدون في تسويق منتجاتهم وشراء حاجاتهم على سوق اللد.

بلغ عدد سكان خربة الضهيرة في عام 1931 نحو 69 نسمة، كانوا يقيمون في 10 بيوت، وازداد عددهم في عام 1945 إلى 100 نسمة، كانوا يقيمون في 10 بيوت، وازداد عددهم في عام 1945 إلى 100 نسمة وعدد بيوتهم إلى نحو 25 بيتاً.

كانت الزراعة هي الحرفة الرئيسة لسكان خربة الضهيرة، وتعتمد زراعتهم على مياه الأمطار. وأبرز المحاصيل الزراعية الزيتون والحمضيات والقمح. وتؤلف الأراضي الزراعية نسبة كبيرة من مساحة الأراضي التابعة لخربة الضهيرة والبالغة 1,341 دونماً جميعها ملك لأهلها العرب. وتتركز البساتين في الجهتين الجنوبية والشمالية الغربية حيث تسود تربة البحر المتوسط الطفالية الحمراء التي تصلح لزراعة الحمضيات.

في عام 1948 احتل الصهيونيون قرية خربة الضهيرية وطردوا سكانها منها ودمروها.

الخربة القادمة خربة عزّون وهذه القرية أتينا على ذكرها سابقاً (راجع قرية تُبصُر"

خربة العُمُور

خربة العمور قرية عربية تقع على مسافة نحو 16 كم إلى الغرب من مدينة القدس، وتبعد نحو 2 كم إلى الجنوب من طريق القدس – يافا الرئيسة المعبدة التي تربطها بها طرق ممهدة. وتربطها طرق ممهدة أخرى بقرى أبو غوش وصوبا وبيت نقّوبا وساريس وبيت أم الميس وخربة اللوز.

نشأت خربة العُمور على السفح الجنوبي لأحد جبال القدس . وترتفع 625 – 675 م عن سطح البحر وتشرف على مجرى وادي الغدير (وادي كسلا) الذي يجري إلى الجنوب منها بمحاذاة القدام الجبلية، وينحني حولها على شكل ثنية أكسبت القرية، مع الارتفاع، أهمية استراتيجية ونوعاً من الحماية.

بنيت معظم بيوت القرية من الحجر، واتخذ مخططها شكلاً مستطيلاً، ويخترق القرية شارعان رئيسان متقاطعان ومتصلان بأقسامها الأربعة. والقرية صغيرة لا تتجاوز مساحتها 10 دونمات، وتكاد تخلو من المرافق والخدمات العامة. ويشرب أهلها من عيون الماء القريبة، ولا سيما عين محتوش الواقعة في مجرى وادي الغدير.

مساحة أراضي خربة العمور 4،163 دونماً امتلك الصهيونيون نحو عشرها قبل عام 1948. وقد استثمرت الأراضي في زراعة الفواكه والزيتون والحبوب. وتتركز الزراعة المروية في وادي الغدير على شكل شريط أخضر يحف بالقرية من الناحية الجنوبية.

كان في خربة العمور عام 1922 نحو 137 نسمة. وارتفع العدد عام 1931 إلى 187 نسمة كانوا يقيمون في 45 بيتاً. وقدر عدد السكان في عام 1945 بنحو 270 نسمة. وقد احتل الصهيونيون خربة العمور في عام 1948 وطردوا سكانها وهدموا مساكنها.

خربة قزازة

خربة قزازة تعرف هذه القرية العربية باسم رمل زيتا نسبة إلى الأرض الرملية الممتدة في الشمال الغربي من قرية زيتا، وتقع إلى الشمال الغربي من طولكرم إلى الشرق من الخضيرة. ويمر بطرفها الشرقي كل من خط سكة حديد وطريق طولكرم – حيفا. وترتبط بالقرى المجاورة بدروب ممهدة.

نشأت قرية خربة قزازة فوق بقعة رملية من الأرض المنبسطة في السهل الساحلي الشمالي على ارتفاع يراوح بين 30 و 40 م عن سطح البحر. وتتألف من بيوت مبنية من اللبن والإسمنت والحجر. ويتخذ مخططها شكلاً مبعثراً، إذ تقوم معظم البيوت في وسط المزارع. ومعظم سكانها من أهالي قرية زيتا الذين شيدوا بيوتاً لهم في مزارعهم الممتدة فوق الرمال. وتكاد تخلو القرية من المرافق والخدمات العامة، باستثناء بعض الدكاكين الصغيرة بين البيوت. ويشرب أهالي القرية من مياه الابار.

مساحة أراضي هذه القرية 14,837 دونماً منها 300 دونم للطرق والودية، و 1,453 دونماً تسربت إلى الصهيونيون.

ويزرع في أراضي رمل زيتا الحبوب والخضر والبطيخ وغيرها. وقد غرس البرتقال في 130 دونماً منها 126 عرسه العرب. وتعتمد الزراعة على مياه المطار وبعض الآبار التي تروي بساتين الخضر والحمضيات. ويعمل معظم السكان في الزراعة وتربية المواشي.

كان في خربة قزازة نحو 840 نسمة في عام 1945، وازداد عددهم إلى القرية 1,000 نسمة عام 1948. وقد تعرضت هذه القرية للعدوان الصهيوني عام 1948 فتشرد سكانها العرب وهدمت بيوتها. وقد امتدت مباني مدينة الخضيرة الصهيونية فوق أراضي هذه القرية العربية.

تقع في أراضي القرية شرقي الخضيرة خربة تل دور التي كانت في العهد العثماني قرية عامرة من أعمال حيفا، ولكنها اندثرت أيام الانتداب البريطاني على فلسطين. وهي موقع اثري يحتوي على تلال من الأنقاض.

خربة اللحم

خربة اللحم من أراضي قرية قطنة، وهي واقعة بين قريتي بيت عنان وقطنة من أعمال القدس.
كانت سريّة من كتيبة المشاة الولى من الجيش الأردني قد احتلت معسكر الرادار المواجه لمستعمرة الخمس صباح يوم 26/5/1948 وتمركزت فيه. وأصبح على يمينها قريتا قطنة وبيت عِنان، وكان باقي الكتيبة يتمركز في قرى بيت سوريك، والنبي صموئيل، وبّدو، والقبيبة من أعمال القدس لمنع أي تقدم للقوات الإسرائيلية من هذا الاتجاه لتهديد الطريق الرئيس بين رام الله واللطرون، والطريق الرئيس بين رام الله والقدس، وهما حيويان وهامان لقوات الجيش الأردني العامة في كل من باب الواد والقدس.

في أوائل الهدنة الأولى استلمت كتيبة المشاة الخامسة من الجيش الأردني المواقع الآنفة الذكر من كتيبة المشاة الأولى. وبعد استئناف القتال يوم 9/7/1948 عاد الإسرائيليون إلى تركيز هجماتهم على مواقع الجيش الأردني في منطقة اللطرون وباب الواد لفتح طريق القدس . وشمل ذلك محاولات التقدم لاحتلال التلال المرتفعة باتجاه خربة اللحم والقبيبة بقوات على مستوى السرية أحياناً لتهديد مواقع باب الواد من الخلف وتهديد معسكر الرادار وبالتالي النفوذ إلى طريق رام الله – اللطرون.

وفي ساعة مبكرة من صباح يوم 17/7/1948 تقدمت سرية إسرائيلية مؤلفة من 69 شخصاً من ناحية مستعمرة الخمس فتصدى لها حوالي عشرين من مناضلي قرية بيت عنان فتغلب عليهم وقتلت منهم إثنين. ولما وصلت إلى خربة اللحم تصدى لها فلافون مناضلاً من قرية قطنة والقبيبة وبيت دقو بقيادة فخري إسماعيل، واشتبك الفريقان. وأرسل المناضلون أول إنذار لإبلاغ الكتيبة الخامسة بأمر العدو بواسطة أحد الأشخاص، إذ لم يكن هناك اتصال مرتب مع المناضلين، فأرسلت الكتيبة الخامسة فئة مشاة لمساندة المناضلين من تل القبيبة بنيران رشاشاتها ومدافع الهاون عيار 2 بوصة.

وأطبق المناضلون على القوة الإسرائيلية في خربة اللحم وأخذوا يقتحمون مواقعها، وتمكنوا خلال ساعات قليلة من إبادة معظمها وفرّ الباقون. واستشهد مناضل واحد وجرح ثلاثة. ولقد كان مع القوة المعادية خمسة رشاشات مقابل رشاش واحد مع المناضلين، كما كانت أسلحتها الفردية أفضل من تلك التي يحملها المناضلون. وقد اتسمت عملية التصدي هذه بالجرأة وروح التضحية من جانب أبناء قرى تلك المنطقة مما جعل الإسرائليين يتوقفون عن أية محاولة للتعرض لتلك المنطقة.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:10 am

خربة لِدّ

خربة لِد قرية عربية تقع إلى جنوب شرق حيفا، وجنوب غرب الناصرة.

وتبعد عن حيفا قرابة 35,5 كم منها 31 كم طريقاً معبدة من الدرجة الأولى، و 4,5 كم طريقاً غير معبدة ترتبط القرية بطريق حيفا – جنين.

وتبعد القرية عن الناصرة نحو 17 كم وتسمى " لد العوادين" أيضاً.

أنشئت خربة لِد في منطقة سهلية في مرج بن عامر على ارتفاع 75 م عن سطح البحر، ويمر نهر المقطع على بعد كيلو متر واحد شرقيها، وعلى بعد 1,5 كم إلى الشمال منها، ويشكل الحد بين قضاء حيفا وقضاء الناصرة في هذه المنطقة. وفي الجزء الشرقي من أراضيها يقع قسم من مستنقع نويطر. وتقع عين أم قلايد في جنوبها الغربي على بعد 3،5 كم، وعين العليق على بعد 3 كم غربيها. وفي أراضي القرية بئر كفرية (رومانية)، تقع في جنوب شرق القرية مباشرة، وكان السكان يعتمدون عليها في الشرب والأغراض المنزلية.

والقرية من النوع المكتظ، فقد كان فيها عام 1931 زهاء 87 مسكناً بنيت من الحجارة والإسمنت، أو الحجارة والطين، وفي عام 1945 بلغت مساحتها 52 دونماً، ومساحة أراضيها 3،572 دونماً لا يملك الصهيونيون منها شيئاً.

بلغ عدد سكان خربة لد، ومنهم عرب العوادين 45ذ نسمة في عام 1931 (كان عدد عرب العوادين 403 نسمات في عام 1922) وارتفع إلى 640 نسمة في عام 1945.

كان في القرية جامع، ولم يكن فيها مرافق أخرى. وقد قام اقتصادها على تربية المواشي والزراعة، وأهم المزروعات الحبوب بأنواعها. وفي موسم 42/1943 كان في القرية 110 دونمات مزروعة زيتوناً منها 100 دونم لم تكن تثمر آنئذ.

شرّد الصهيونيون سكان القرية العرب ودمروها في عام 1048.


خربة اللوز:

تقع غربي القدس على مسافة 14 كيلاً، وتبعد خمسة أكيال غرب قرية عين كارم. ترتفع (788) متر. يزرع أهلها العنب والزيتون واللوز والخضر والحبوب.

بلغ عدد السكان سنة 1945م (450) نسمة. احتلها الاعداء سنة 1948م وطردوا أهلها.

* خربتا المصباح:

تقع القرية في القرب من رام الله، بانحراف قليل الى الجنوب، وترتفع (352) متر، بيت لقيا، وبيت سيرا.. أقرب قريتين لها.

أشهر مزروعاتها الزيتون في (320) دونم، كما تغرس أشجار التين والعنب وغيرها. بلغ عدد السكان سنة 1945م نسمة يعود أصلهم الى عابود، واللد، والخليل، وبلغ العدد سنة 1961م (942). مسلم. تشرب القرية من مياه الأمطار، واسست مدرستها سنة 1944م. (الضفة الغربية).

* خربة المطلة:

تقع في الجهة الشرقية من قرية (المغير) في منطقة جنين، ويرتفع الجبل الذي تقوم عليه، والمسمى باسمها (1520) قدم. نزلها بعد سكان (رابا) للزراعة وبعد النكبة تأسست فيها مدرسة، ضمت عام 66 ـ 1967م ستة عشر طالباً.

* خربة المَفْجر:

تقع في وادي الأردن على بعد نحو كيلين من اريحا. وتنسب الى الخليفة هشام بن عبد الملك الذي بنى فيها قصراً فخماً يعد من أعظم المعالم الاثرية الإسلامية. اكتشفت سنة 1933م وغدت موقعاً سياحياً.
* خربة الملالحة:

في اراضي طلوزة (نابلس) كان بها سنة 1961م (131) نسمة.

* خربة المنشية:

في أراضي قرية عتيل من قضاء طولكرم، كان بها سنة 1949م (185) نسمة.
* خربة المنية:

تقع الى الجنوب الغربي من بحيرة طبرية حيث كشفت الحفريات عن قصر أموي كبير تم بناؤه في منطقة زراعية خصبة.

* خربة النبي إلياس:

في قضاء طولكرم، كان بها سنة 1961م (223) نسمة.

* خربة الهراوي:

قرية تقع على بعد عشرين كيلاً الى الشمال الشرقي من مدينة صفد. أقيمت على تل صغير يرتفع (510) متر. يعود اصل السكان الى عرب الحمدون. شرد السكان سنة 1948م.

* خربة الوعرة السوداء.

تقع الى الشمال الغربي من مدينة طبرية. ترتفع (50) متراً. يعمل أهلها في الزراعة: الحبوب، والزيتون. بلغ عدد السكان سنة 1945م (1870) نسمة من عرب المواسي والهيب. دمر اليهود بيوتهم وشردوهم سنة 1948م.

* خربة يمّا:

من اراضي قرية دير الغصون (طولكرم) كان بها سنة 1949م (185) شخصاً.

* خربة:

ذكرت بعض الخرب المأهولة في المضاف إليه، فابحث عنها في الحرف الأول من أسمها.

* الخروبة:

ذكره ياقوت.. وقال: حصن بسواحل بحر الشام مشرف على عكا.

* خروبة:

على لفظ الشجرة المعروفة تقع في شرق الجنوب الشرقي لمدينة الرملة في ظاهر قرية عنابة الشمالي الشرقي، وترتفع 175 متر. تنتج اراضيها مختلف أنواع الحبوب والخضر وبعض الاشجار المثمرة، وتعتمد الزراعة على الامطار، وتنمو في أراضيها بعض غابات الخروب والبلوط ومن هنا جاء اسم القرية. بلغ عدد السكان سنة 1945م (170) نسمة، طرد السكان ودمرت بيوتهم سنة 1948م.

* خرسة:

موقع مأهول بالقرب من دورا الخليل، كان به سنة 1961م (448) نسمة.

* الخريسة:

قرية تقع في جوار (إدنا) في منطقة الخليل. كان بها سنة 1961م (331) نسمة وفيها الكثير من الآثار.

* خريش:

وقد تلفظ (اخريش). (أنظر خربة خريش).

* خزاعة:

بضم الخاء في أولها. تقع شرقي قرية عبسان، على بعد كيلين منها، وهي شرق مدينة خان يونس. وبلغ عدد سكانها سنة 1963م (1626) شخصاً. ويجاورها تل الفخاري: تل أنقاض، وتل القطيفة. ويبدو أن فرعاً من قبيلة خزاعة العربية، نزل هذا المكان، حيث يغلب على سكانها الطابع العربي البدوي، وخزاعة من الأزد من القحطانية ومن قبائلها اليوم: أبو طعيمة، وأبو رجيلة. ]قطاع غزة[.

* الخصاص:

جمع خص، وهو البيت من القصب، أو من جريد النخل، وفوق قمته قليل من الطين. وكلمة الخص في الاصل سريانية.. وفي فلسطين بلدتان بهذا الاسم: الأولى في منطقة غزة، على بعد 22 كيلاً الى الشمال الشرقي من غزة، وتعرف باسم خربة الخصاص. أيضاً، وتبعد ثلاثة أكيال الى الجنوب الغربي من المجدل.

انشئت بعد الحرب العالمية الأولى، وكانت في الاصل مجموعة أكواخ يأوي اليها الفلاحون ايام الحراثة والحصاد، ثم نزح إليها اصحاب الأراضي واستقروا فيها. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (150) عربياً. وترتفع نحو (25) متر وكانت تحيط رمال الكثبان بالخصائص من الجهتين الشمالية والغربية. تسود في القرية زراعة الاشجار المثمرة وبخاصة الحمضيات، والعنب والتين واللوز والمشمش. شردهم اليهود سنة 1948م وأزالوا القرية من الوجود.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:11 am

* الخصاص:

في قضاء صفد الى الشمال الشرقي منها على نهر الحاصباني قرب مفرق الحدود الفلسطينية اللبنانية السورية. ترتفع (100) متر. تنتشر أشجار الفاكهة بمحاذاة مجرى الحاصباني من جهة الشرق. وغرس الزيتون في غرب القرية. قدر عددهم سنة 1945م (530) نسمة. طرد السكان من قريتهم سنة 1949م الى جبل كنعان، ثم الى وادي الحمام. وبقوا حتى سنة 1952م. فرفعوا شكوى الى محكمة العدل لإعادتهم الى قريتهم وصدرالحكم بإعادتهم ولكن السلطات العسكرية أصدرت أمراً آخر بإخراجهم لأمور أمنية. وللغرب من القرية (تل البطيحة) يرتفع (164) متر.

* الخَضِر:

بفتح الخاء وكسر الضاد. قرية تقع غربي الكيلو (12) على طريق القدس الخليل. في منتصف المسافة بين قريتي أرطاس وحوسان. دعيت باسمها نسبة الى دير أقيم فيها تخليداً للقديس (مار جرجس) أو (الخضر): قرية صغيرة.. ولكثرة المياه في جوار القرية اشتهرت بكرومها من عنب وتين وخوخ وتفاح وسفرجل، كما عرفت بجودة خضارها. تكثر الينابيع في أرضيها وتحمل أسم (وادي البيار) على بعد ثمانية أكيال جنوب برك سليمان. والينابيع خمسة: (رجم السبيط) و(رأس العد) و(عين فاغور) و(عين العصافير) و(خربة القط). وأما عين الخضر، فتقع شرق القرية.. وتنتهي ينابيع وادي البيار ومياه عين الخضر في برك سليمان.
بلغ عدد السكان سنة 1961م (1798) نسمة. يعودون الى قرية (الولجة) نزحوا عنها في القرن التاسع عشر ونزلوا بجوار مقام الخضر، ودعوها باسمه.

أسست مدرستها سنة 1935م. ومن حوادثها المشهورة: معركة الخضر سنة 1936م التي استشهد فيها سعيد العاص، المولود في حماة، وقبره معروف في الخضر، وكانت المعركة بين الثوار والإنجليز.

* الخضيرة (وادي):

واد يتكون من اجتماع مياه واديين: وادي النص، ووادي مسين. ومن أهم قرى حوض الوادي: الزبابدة، وتلفيت، وقباطية، وعراية، وزيتا، وجبع وعتيل.

* خُلدة:

بضم الأول وسكون الثاني، قرية تقع على بعد (19) كيلاً جنوب الرملة. أنشئت في نهاية السهل الساحلي وبداية جبال القدس على ارتفاع (150) متر، ويمر جنوبها وادي المتسلم. كان بها سنة 1945م (280) نسمة.. يقوم اقتصادها على الزراعة المطرية وتربية المواشي. احتلها الاعداء سنة 1948م وشردوا سكانها ودمروها وأسسوا على موقعها (كيبوتز) مشمار دافيد.

* الخَلَصة:

بفتح الخاء، واللام. قرية تقع الى الجنوب الغربي من بير السبع، في منتصف الطريق بين السبع والعوجاء. وعلى بعد (15) كيلاً من عسلوج. نشأت القرية في عهد الفرس القدامى، ترتفع (275) متر وازدهرت في عهد الأنباط وارومان. لأنها كانت محطة على طريق العقبة ـ بير السبع. وعاد إليها الأزدهار في مطلع القرن العشرين في عهد الاتراك، وسكنها عرب الصبيحات، وعرب المسعوديين من العزازمة. كان بها مدرسة تأسست سنة 1941م وبئر ماء للشرب. وسكانها من العزازمة، وقد جمعوا بين حرفتي الرعي والتجارة. احتلها اليهود سنة 1948م وشردوا أهلها وأقاموا مستعمرة (يفينيم). والخلصة: شجرة كالكرم، يتعلق بالشجر فيعلو، وهو طيب الريح.

* خَلَّة الدار:

في قضاء الخليل، كان بها سنة 1961م (159) نسمة والخلة: كلمة آرامية بمعنى الوادي والفاصل، وتطلق اليوم على الارض الحصبة المنبسطة على جوانب الجبال.

* خَلة السمك:

تقع في أراضي (الولجة) في الجنوب الغربي من القدس، على مسافة كيلين من بيت جالا. كان بها سنة 1961م (110) نسمة.

* خَلة صالح:

قرية صغيرة تقع شرق (ادنا) في منطقة الخليل. كان بها سنة 1961م مائة مسلم. وبها مزار النبي صالح، يزار أيام الجمع والأعياد.

* خَلة المغارة:

موقع في برية تقوع ـ في قضاء بيت لحم، كان به سنة 1961م (126) نسمة.

* خليج العقبة:

خليج طوله (160) كيلاً وعرضه يتراوح بين خمسة أكيال الى 24 كيلاً. تشرف على شاطئيه جبال غرانيتية شاهقة وفيه كثير من السمك الطيار والقرش. وهو حيوان مفترس، ولا يؤمن الاستحمام في الخليج بسببه. وفيه ثلاث جزر: جزيرة فرعون، وجزيرة تيران، وجزيرة صنافير. وقد عرف الخليج قديماً باسم خليج لحيان نسبة الى بني لحيان، بكسر الام، الذين كانت لهم السيطرة عليه وعلى جواره منذ القرن الخامس حتى القرن الثالث قبل الميلاد. ولفلسطين على ساحله (10,5) كيل. (راجع أيلة، وإيلات).

* الخليل:

كان الاسم الذي أطلقه الكنعانيون عليها قرية (أربع) نسبة الى بانيها (اربع) بمعنى أربعة. وفي أوائل القرن التاسع عشر قبل الميلاد سكن إبراهيم عليه السلام بعض السنين تحت بلوطات (ممرا) الواقعة في شمال الخليل. ولما توفيت في تلك الأثناء سارة زوجته دفنها في مغارة (المكفيلة) التي اشتراها هي وحقلها من (عفرون) بن صوحر الحشي. ولما توفي إبراهيم، ومن بعده إسحق، وزوجته (رفقة) دفنوا في المقبرة المذكورة. وكذلك نقلت جثة سيدنا يوسف ودفنت بالقرب من نابلس ثم نقلت الى قرية (اربع). ثم دعيت البلدة باسم (حبرون) نسبة الى أحد أولاد (كالب بن يفنة). وفي أيام الرومان أقيمت كنيسة على مقبرة إبراهيم وعائلته، ولما دخل الفرس سنة 614م هدموها... ويظهر أن الخراب الذي حل بالخليل بسبب الغارة الفارسية كان كثيراُ حتى أننا لم نجد لحبرون ذكراً في الفتوحات الإسلامية..


* الخيارة:

قرية قرب طبرية من جهة عكا قرب حطين، بها قبر شعيب عليه السلام.

* خيام الوليد:

قرية تقع شمال شرق مدينة صفد على الحدود الفلسطينية السورية بين قريتي غرابة، والمفتخرة. قامت على الطرف الشرقي لسهل الحولة على ارتفاع (2100م) فوق مستوى سطح البحر. تزرع الخضر وبساتين الفاكهة. بلغ عدد السكان سنة 1945م (280) نسمة. أخرجهم اليهود وأقاموا مستعمرة (معاله هاباشان) سنة 1948م.

* الخيرية:

قرية عربية تقع على بعد ثمانية أكيال شرقي مدينة يافا، على الجانب الأيمن من وادي المصرارة أحد روافد نهر العوجاء.

وترتفع (27)م وهي قرية قديمة عرفها الآشوريون باسم (داناي برقا). وحافظت على جذر هذا الاسم حتى العهد العثماني فكانت تعرف باسم (بن براق) ثم أستبدل ابناء القرية، الاسم واختاروا (الخيرية). في أيام الأنتداب البريطاني. وأبرز زراعة القرية أشجار الحمضيات. وكان عددهم سنة 1945م (1420) نسمة. احتلها اليهود سنة 1948م وأقاموا على أرضها مستعمرة (كفار همابيم) سكانها مهاجرون من العراق..

وينقسم سكان القرية الى اربع حمايل: آل الجرف وهم من أصل مصري.
والردينية: من شرق الأردن.
والرمحي: ابناء عم سكان المزيرعة، والحمارشة.

* الخيمة:

قرية عربية تقع الى الجنوب الغربي من مدينة الرملة. ترتفع (100)م عن سطح البحر. مدرستها، ومسجدها مشتركان مع قرية التينة.

تشغل زراعة الحبوب مساحة واسعة من الأرض. وتعتمد الزراعة على الامطار و بعض الآبار القليلة.
وكان عدد السكان سنة 1945م (190) نسمة... احتلها اليهود سنة 1948م وطردوا سكانها.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:13 am

حرف الدال

* دائن:

أولها دال مهملة، ثم ثاء مثلثة ثم نون.

مكان دائر، عن غزة قرابة (19) كيلاً). عندها أوقع المسلمون بالروم. وكانت أول حرب بينهم حدثت زمن أبي بكر، الذي أرسل عمرو ابن العاص. في ثلاثة آلاف رجل، اجتاز بهم أيلة وهاجم (بلي) و(سعد هذيم) من بطون قضاعة، فوجه إليهم هرقل أخاه ثيودوروس، أو تذارق كما يسميه العرب، وجرى اللقاء عند داثن أو الداثنة في أواخر عام 12هـ. ذكرها ياقوت (ناحية قرب غزة) ويقال للموقعة ايضاً، عربة وداثن

* داجون:

ذكرها ياقوت الحموي.. قرية من قرى الرملة بالشام، ونسب اليها عدداً من العلماء. وقد تكون (بيت ذجن) المار ذكرها.

* دار الشيخ:

قرية غربية تبعد مسافة 22 كيلاً غرب الجنوب الغربي لمدينة القدس،




وموقعها هام، لمرور كل من طريق وسكة حديد القدس ـ يافا بطرفها الشمالي، وتصلها طرق فرعية بقرى عفور، ودير الهوا. أقيمت فوق الاقدام الشمالية لجبل (الشيخ سلطان بدر) أحد جبال القدس. وتشرف على وادي إسماعيل، المجرى الاعلى لوادي الصرار. ترتفع ما بين 450 ـ 500 متر عن سطح البحر. في القرية مسجد ومقام للشيخ سلطان بدر. زراعتهم: الحبوب والخضر والاشجار المثمرة، وبخاصة الزيتون والفواكه. وتعتمد الزراعة على الامطار. بلغ عدد السكان سنة 1945م (220) نسمة. احتل الاعداء القرية سنة 1948م وطردوا سكانها، وأقاموا مستعمرة (نس هارييم).

* الداروم:

هي دير البلح اليوم.. ورد ذكرها في الشعر العربي، ينسب اليها الخمر فقال إسماعيل بن يسار:

كأنني يوم ساروا شارب شملت

فؤاده من خمر داروم

فتحها المسلمون عام 13هـ فقال زياد بن حنظلة:

ولقد شفى نفسي وابرأ سقمها

شد الخيول على جموع الروم

يضربن سيدهم ولم يمهلنهم

وقتلن فلهم الى داروم

* دالية الروحاء:

الدالية: شجرة العنب، والدالية: الناعورة، يديرها الماء أو الحيوان والروحاء: مشتقة من الروح والراحة، أي: الاستراحة، والروح: الطيب وأطلق على هذه المنطقة الممتدة من هذه القرية الى شرق قرية ام الفحم (بلاد الروحة) أو الروحاء، لطيبها.

ستقع هذه القرية في جنوب شرق حيفا، وتبعد عنها بطريق مرج ابن عامر قرابة (31) كيلاً. أنشئت في جبل الكرمل على ارتفاع (200) متر ويمر وادي الفوار بجنوب القرية مباشرة.

ومن ينابيع القرية (عيون الشلاف) وعيون الخزانة و(عين أم الرفوف).

بلغ عدد المواشي. شردهم اليهود ودمروا قريتهم سنة 1948م. نزلها السلطان قلاوون سنة 680هـ. وفيها تقررت الهدنة بين قلاوون وابنه الملك الصالح وبين الفرنجة لمدة عشر سنين وعشرة أشهر وعشرة أيام وعشر ساعات.

* دالية الكرمل:

قرية في الجنوب الشرقي من حيفا، وأصبحت ضاحية من حيفا، في منطقة الخضيرة على جبل الكرمل. وهي قرية زراعية، يعمل معظم سكانها بالزراعة وبتقطيع الحجارة للبناء، وفيها مزارع تبغ واسعة. وتعلو (420) متر. أقرب قرية لها: عسفياً. أنشئت مدرستها سنة 1307هـ. بلغ عدد السكان سنة 1961م (4100) عربي من الروز. (فلسطين المحتلة سنة 1948م).

* الدامون:

ذكرها الافرنج باسم (دامار) وهي كلمة كنعانية بمعنى (العجيب) وقد تكون مشتقة من (تيمارتا) بمعنى شجرة النخل (الدباغ).

وهي قرية تقع على مسافة أحد عشر كيلاً جنوب شرق مدينة عكا. فوق أرض سهلية لا يزيد ارتفاعها على (25) متراً عن سطح البحر. ذكر ناصرو خسرو في رحلته أن بها قبر (ذي الكفل). تعتمد في شربها على مياه الينابيع، وفي الزراعة على الامطار، ومياه نهر النعامين المجاورة لأراضيها.يزرعون الحبوب، وأجود أنواع الشمام والبطيخ والتين وكروم العنب، والحمضيات والزيتون في (484) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1945م (1310) نسمة يرجعون الى قبيلة الزيدانية التي نزحت من الحجاز، ومنهم ظاهر العمر الزيداني، والي عكا، المتوفي عام 1775م. كان معظم السكان يعملون في الزراعة، وقلة منهم تصنع الحصر والقفف من الخوص والحلفاء أو من السمار التي تنبت على ضفاف نهر النعامين. أسست مدرستها منذ العهد العثماني، دمر الاعداء القرية وشردوا أهلها سنة 1948م. ويجاور الدامون: تل كيسان.. ذكره ياقوت الحموي: موضع في مرج عكا خيمت عليه قوات (صلاح الدين) وخربة (دعوك) التي انتصر عندها صلاح الدين على الرنجة بعد حصار عكا (الفتح القسي في الفتح القدسي).

* دامية (تل):

يقع في وادي الأردن على بعد قرابة نصف كيل الى الجنوب الغربي من سيل الزرقاء، قبيل مصبه في نهر الاردن، ويحيط بالتل ارض الزور الخصبة، ويشرف على طريق وادي الفارعة المؤدية الى نابلس. للأسم علاقة بالاسم الكنعاني (آدم) أو (أدامة) المذكور في التوراة. (وانظر جسر دامية).

* دان: راجع (القاضي) ... تل.

* دانيال:

اسم كنعاني فينيقي يتألف من (داني) أي: قاض و(إيل) أي الله. فيكون المعنى (الله قاض). قرية تقع على بعد ستة أكيال شرقي الرملة، وترتفع نحو (100) متر، تتميز أراضيها بالخصب وتوافر المياه الجوفية، وتنحصر هذه الاراضي بين وادي (الدبانية) في الشمال ووادي (مروانة) في الغرب وكلاهما يرفد وادي الكبير. أهم المحاصيل: القمح والزيتون، والحمضيات وتعتمد الزراعة على الامطار. بلغ عدد السكان سنة 1945م (410) نفراً.

دمرها الاعداء، وأقاموا على بقعتها قلعة (كفار دانيل).

* دبُّورية:

قرية تقع الى الشرق من مدينة الناصرة على السفح الغربي لجبل طابور، وتعلو (200) متر. تقوم على بقعة (دبرة) الكنعانية، بمعنى (مرعى). وذكرها ياقوت بهذا الاسم بأنها قرب طبرية من أعمال الأردن (أنظر الاردن). بلغ عدد سكانها سنة 1945م (1290) نسمة، وغرسوا الزيتون في (340) دونم وبلغ العدد سنة 1961م (1840) نسمة (فلسطين المحتلة سنة 1948م).

* دَبيل:

ذكرها ياقوت.. من قرى الرملة، ونسب إليها بعض العلماء. وذكرها البكري في (معجم ما استعجم) وقال: قرية معروفة.. وهي الآن مجهولة.

* الدحي (جبل):

بالدال ثم الحاء المهملة.. جبل يقع جنوب الناصرة على مسافة ثلاثة أكيال شرقي العفولة. نسبة الى قرية (الدحي) وبها قبر الصحابي دحية الكلبي المتوفى سنة 45هـ. بعثه رسول الله الى قيصر الروم يدعوه الى الإسلام وكان يضرب به المثل في حسن الصورة. يبلغ ارتفاع الجبل (550) متر ويعرف أيضاً باسم (حرمون الصغير).

* الدَّحي: (جبل):

قرية على الجبل المسمى، باسمها.. تعلو (400) متر.. نسبة الى الصحابي (دحية) وقد دعي مرد (بني عامر) بـ (مرج ابن عامر) نسبة الى هذا الصحابي الذي ينتمي الى جدين من أجداده يحمل كل منهما اسم (عامر).

بلغ عدد السكان سنة 1961م (177) نسمة ويجاورها مستعمرة العفولة، التي أقامها الاميركان، والعفولة العليا، ومرجانيا التي باعها الياس سرسق لليهود.

(فلسطين المحتلة سنة 1948م)

* الدرباشية:

قرية عربية تقع الى الشمال الشرقي من مدينة صفد، على الطرف الشرقي لسهل الحولة. وأقرب قرية لها (غرابة) ويجاورها حدود المرتفعات السورية تعلو القرية (150) متر. من زراعاتها الحبوب وبعض الخضر، وبعض اشجار النخيل. بلغ عدد السكان سنة 1945م (310) نسمة. دمرت القرية وشرد أهلها.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:14 am

* الدرجة (وادي):

راجع وادي المشاش.

* الدردارة:

قرية عربية تقع جنوب غرب طولكرم وشمال شرق قلقيلية. يمر بها طريق وسكة حديد قلقيلية ـ طولكرم. يراوح أرتفاعها بين 75 ـ 100 متر. أهم الزروعات: الحبوب والخضر، والحمضيات واللوز والتين. وفي سنة 1949م اقامت إسرائيل كيبوتز (إيال) على اراضي الدردارة بعد أن أجلت السكان العرب.

* الدردارة والدرجة (مزارع):

يضم الشريط الضيق الواقع بين بحيرة الحولة ونهر الاردن من الغرب، والحدود السورية من الشرق، ممتداً من الرباشية في الشمال، وطوبى والهيب في اجنوب. كما تضم خرب جلبينة والدريجات.

بلغ السكان سنة 1945م (100) عربي. وهذه الاراضي هي في الواقع اقتطعت من أراضي القرى السورية المجاورة التي تحمل نفس الاسم (ومن أعمال القنيطرة) وفي سنة 1949م أقام الاعداء مستعمراتهم (جادوت) عند جسر بنات يعقوب وأخرجوا السكان من ديارهم.

* الدَّشَّة:

بفتح الدال والشين مع التشديد. موقع ينخفض تحت سطح البحر. (288) متر، ويقع في اراضي عقرباء. كان به سنة 1961م (242) شخصاً. في منطقة نابلس.

* دَفنة:

بفتح الدال، وسكون الفاء. قرية في قضاء صفد شمال شرق الحولة مقابل تل العزيزيات، قريباً من الحدود السورية، بين خان الدوير والمنصورة على ارتفاع (160) متر في منطقة غزيرة المياه حيث يمر شرقيها نهر دان ونهر الحاصباني في الغرب، وهما من المجاري العليا لنهر الاردن. اسمها يوناني قديم بمعنى شجر الغار. وفي العهد الروماني عرفت باسم (دافنة) وفي ارضها آثار كثيرة. بلغ عدد السكان سنة 1938م (362) نسمة كانوا يمارسون الزراعة والرعي. وفي سنة 1939م أقيمت على بقعتها قلعة للأعداء تحمل اسمها العربي بعد تثبيت سكان القرية.

* دلاته:

قرية تقع شمال صفد. في منتصف الطريق بين قريتي (ماروس) و(طيطبا) يزرعون الحبوب والاشجار المثمرة، وبخاصة الزيتون. بلغ عدد السكان سنة 1945م (360) نسمة. دمر الاعداء القرية سنة 1948م وأقاموا مستعمرة (دالتون).

* الدلهمية:

قرية عربية تقع بين نهر الاردن، واليرموك، قرب مخاضة (زور المطامير) على اليرموك. وتجاورها قريتا: الباقورة، والعدسية في محافظة اربد شرقي الأردن. فهي من قرى الحدود الاردنية الفلسطينية. تنخفض القرية قرابة (210) متر عن سطح البحر. وتعتمد على مياه نهر اليرموك لري الاراضي.

بلغ عدد السكان عام 1945م (390) نسمة. أخرجوا من ديارهم ودمرت بيوتهم، وأقام الاعداء مستعمرة (اشدود يعقوب) سنة 1933م، ثم الحقت بها اراضي القرية سنة 1948م.

* دمرة:

قرية عربية تقع على بعد خمسة أكيال شمال شرق قرية (بيت حانون) وهي شرق السكة الحديدية. ذكرها القلقشندي المتوفي سنة 821هـ بأنها من مساكن بني جابر، وكتبها (دمري). ولعلها تحريف (تمرة) الآرامية بمعنى أكوام التراب، أو تحريف (تمرة) بمعنى الثمر. تتوافر الآبار حول دمره ولا سيما في قيعان الأودية الرافدة لوادي الحسي شمال القرية. وتكثر في اراضيها الخرائب الأثرية. كان معظم السكان يعمل في الزراعة.

ترتفع دمرة حوالي (50) متراً وبلغ سكانها سنة 1945م (520) نسمة. دمرها اليهود وأقاموا مكان مستعمرة (إرز) وكان للبريطانيين فيها معسكر جيش.

* دندن:

راجع قرية الطيرة.

* الدنقور:

موقع في مقاطعة بئر السبع. أنشئ فيه كيبوتز يهودي سنة 1946م باسم (نيريم) بمعنى الارض المحروثة. تبعد حوالي ست أكيال عن طريق رفح المعبد، حاصرها الجيش المصري سنة 1948م بقيادة محمد نجيب، وفشل في الاستيلاء عليها.

* دنة:

قرية تقع في الشمال الغربي لمدينة بيسان. كانت تمر بها قيماً أنابيب شركة بترول العراق المنتهية في حيفا. أقيمت على بقعة قرية (تينا عام) منذ العهد الروماني عند أقدام جبل طيرة الخراب. أحد مرتفعات الجليل الأدنى. ترتفع القرية (100) متر. تزرع الحبوب والخضر وبعض الاشجار المثمرة كالزيتون. كان عدد السكان سنة 1945م (190) نسمة، دمر الاعداء القرية وطردوا السكان سنة 1948م.

* الدهيشة: [بالشين المعجمة أخت السين]

موقع قريب من برك سلميان بالقرب من بيت لحم وفيه مخيم كبير للفلسطينيين. حدثت فيه معركة مشهورة (كتاب النكبة لعارف العارف) في 27/3/1948م قبل انسحاب بريطانيا، استطاع المجاهدون فيها أن يكبدوا اليهود خسائر فادحة.

* الدوارة:

قرية تقع شمالي شرق صفد، في شمال سهل الحولة، حيث تلتقي منابع نهر الاردن (بانياس، والحاصباني، ودان) كما تقع بين قريبي المفتخرة والعابسية ترتفع (150) متر وحولها بعض التلال الأثرية ولا سيما تل الشيخ يوسف. قد تكون الكلمة تحريفاً لـ: (دايارا) السريانية بمعنى المسكن ومحل الإقامة. ويرجح أن تكون عربية، معناها كل ما تحرك أو دار. بلغ عدد السكان سنة 1945م (700) نسمة يزرعون الحبوب والخضر والحمضيات، ويصيدون الاسماك ويربون المواشي. طردهم الاعداء من ديارهم ودمروا بيوتهم. وضمت أراضيها الى مستعمرتي (عامير) و(سدي نحميا).

* الدوايمة:

بفتح الدال وكسر الياء، وفتح الميم، وهاء في الآخر. قرية تقع الى الغرب من مدينة الخليل. وترتفع (350) متر أقرب قرية لها (أدنا) ذكرها الفرنجة باسم (بيتا واحيم). وفيها الكثير من المواقع الأثرية. تزرع الحبوب والعنب والزيتون (1952) دونم. وتعتمد على مياه الامطار في مزرعتها. بلغ عدد السكان سنة 1945م (7310) نسمة وقد احتل اليهود البلدة سنة 1948م وارتكبوا مذبحة حين أطلقوا النار على أهاليها الذين تجمعوا في المسجد، فقضوا علهم، ثم طردوا من بقي، وهدمت بيوتهم وأقاموا سنة 1955م مستعمرة (أما تزياه).

* دور:

بمعنى مسكن.. اسم كنعاني، وهي )الطنطورة) الواقعة على البحر جنوبي عتليت وعلى بعد ثلاثين كيلاً، جنوب حيفا.

* دورا:

بلدة تقع على بعد أحد عشر كيلاً جنوب غرب مدينة الخليل. وترتفع (898) متر ذكرت في العهد الروماني باسم (أدورا). وقد اشتهرت منذ القديم بكرومها وعنبها الذي عرف بـ (الدوري). وفي سنة 612هـ أوقفها الملك المعظم عيسى الايوبي على الحرم الابراهيمي. وتحيط الاراضي الزاراعية بالقرية من جميع جهاتها: الحبوب، الزيتون والعنب والتين واللوز والرمان والخوخ والمشمش، وتعتمد الزراعة على مياه الامطار. بلغ عدد السكان سنة 1980م ستة آلاف نسمة. وفيها مزار بأسم (قبر النبي نوح) وفيها ثماني مدارس، منها واحدة ثانوية. وأشهر عائلاتها:

(آل عمرو) من بني جذام بن عدي من القحطانية. نزل جدهم مع جماعته من الكرك وجاء الى جبال الخليل، وتمكنوا من الاستيلاء على اراضي واسعة من دورا وناحيتها حتى وصلت أملاكهم لحدود قضاء بئر السبع.

ومما يجاورها من الاماكن المأهولة: (شعب أبو خميس) شرق البلدة. كان فيه (106) شخصاً. والعلقة التحتا: في الجنوب، كان بها (180) مسلماً سنة 1961م، والعلقة الفوقا: في الجنوب، كان بها سنة 1961م (111) مسلم (والطبقة) ضمت عام 1961م (200) نسمة، و(السري) كان بها سنة 1961م (125) مسلماً.

* دورا: (وادي):

واد شتوي يبدأ من جوار قرية طمون ماراً بأراضي البقيعة. ويعرف قبل مصبه في نهر الأردن بوادي (أبو سدرة) وكثيراً ما يطلق هذا الاسم على الوادي جميعه. [راجع وادي الحسي







* دورا القرع:

قرية في الشمال من رام الله، بانحراف قليل نحو الشرق. تبعد عن البيرة ستة أكيال. أقرب قريتين لها: عين يبرود، وجفنة.

تزرع العنب والتين والبرقوق والخوخ والزيتون (310) دونم. ولكثرة الينابيع تكثر زراعة الخضار. وبلغ عدد السكان سنة 1961م (576) مسلم بعضهم يعود باصله الى آل عمرو من دورا الخليل. وبعضهم من خربة (سميط) الواقعة في أراضي طلوزة. من بلاد نابلس. وقد سماها سكانها دورا القرع لتميزها عن دورا الخليل. وتشرب القرية من ينابيع القرية السبعة التي يؤمها الزوار في فصل الصيف للتمتع بمناخها الصحي ومياهها العذبة، ومناظرها الخلابة. أسست فيها مدرستان بعد سنة 1948م (الضفة الغربية).




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:15 am

الدومة:

على مسيرة اربعة أكيال شمال الضاهرية (الخليل)وتقع على الطريق العام بين الخليل والضاهرية. ترتفع (700) متر. ضمت عام 1961م (469) مسلم وفيها مدرسة ابتدائية. وهي في اراضي الضاهرية.

* دوما:

كلمة عربية كنعانية بمعنى (السكون) واراحة. عرفت في العهد الرومني باسم (أدوما). تقع في الجنوب الشرقي من نابلس على مسافة 27 كيلاً وترتفع عن سطح البحر (2006) قدم. وتزرع الحبوب والقطاني والزيتون والعنب، ويربون الاغنام، وهي مشهورة بجودة سمنها، وعسلها. بلغ العدد سنة 1961م (444) نسمة يعودون بأصلهم الى قرية (سلواد) من أعمال رام الله. والى غور أريحا. وتشرب القرية من عين ماء تبعد عنها نحو كيل واحد. وتقع خربة المنطار في ظاهر دوما الشرقي.

* الدير أو خربة الدير:

تقع في أراضي طوباس، في ظاهرها الجنوبي الشرقي، بلغ سكانها سنة 1961م (109) نسمة.

*دير أبان:

قرية تقع الى الغرب من مدينة القدس وتبعد عنها مسافة 25 كيلاً. وتبعد عن الرملة 32 كيلاً، عن بيت جبرين 17 كيلاً. أقرب قرية لها جرش. ترتفع القرية (265) متر على سفوح جبال القدس. اعتمد سكانها في الشرب على مياه الامطار. وفي الاربعينيات جلب الماء من عين (مرجلين). على بعد خمسة أكيال شرق القرية. الزراعة: الزيتون والعنب، والحبوب والقطاني. بلغ عددهم سنة 1945م (2100) نسمة. دمرها الاعداء وأقاموا على ارضها مستعمرة (محسياه).

* دير إبزيع:

الجزء الثاني بكسر أوله، وسكون ثانيه، وكسر ثالثه بعده ياء وعين مهملة. قرية تقع في الغرب من رام الله. اقرب قريتين لها: عين عريك وكفر نعمة. من أشهر مزروعاتها: الزيتون في (650) دونم بلغ عدد سكانها سنة 1961م (542) مسلم، وبعد النكبة أنشئت فيها مدرستان ابتدائيتان. يجاورها: خربة رأس الواد وخربة ابو قسمة، وخربة بيت رداف. (الضفة الغربية).

* دير أبو سلامة:

قرية عربية تقع على مسافة خمسة أكيال شرقي اللد. وعلى تسعة اكيال شمال شرق الرملة. ترتفع (125) متر. نشأت فوق أنقاض خربة احتوت على بقايا دير ومدافن منقورة في الصخر. وفي شرق القرية مقام الشيخ أبو سلامة. خصبة التربة، متوافرة المياه الجوفية، وتعتمد زراعتها على الامطار: الحبوب والخضر، والزيتون والحمضيات والعنب والتين. بلغ عددهم سنة 1948م ستين شخصاً يقيمون في عشرة بيوت. طردوا من بيوتهم ودمرت منازلهم سنة 1948م.

* دير أبو السوس:

وتعرف باسم (تل أبو السوس). تقع في اراضي طوباس (نابلس). في ظاهر خربة (الساكون) الشمالي الشرقي، عند المخاصة المسماة (أبو السوس). ينخفض التل (244) متر عن سطح البحر. وبلغ عدد السكان سنة 1961م (102) نسمة.

* دير أبو ضعيف:

قرية تقوم على بقايا دير قديم. ولما نزل جد أهل القرية واسمه (ضعيف) من الخليل، عمر ومن معه هذه البقعة، فنسبت إليه. تقع شرق جنين، وترتفع (200) متر، تزرع الحبوب والقطاني والخضار والفواكه، وفيها (2136) دونم من الزيتون. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1191) نسمة. تشرب القرية من مياه الامطار المجموعة، ومدرستها مؤسسة سنة 1307هـ، في العهد التركي، ثم أغلقت في العهد البريطاني البغيض، وافتتح فيها بعد النكبة مدرستان.

* دير أبو مشعل:

في الشمال الغربي من رام الله. قرية صغيرة، ترتفع (478) متر. أقرب قرية لها: عابود: أشهر زراعاتهم الزيتون في (2420) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1961م (987) مسلم. وأسس فيها بعد النكبة مدرستان. تجاورها خربتا: الرشنية وأرطبة.

* دير إستيا:

الجزء الثاني بكسر أوله وسكون ثانيه، وثالثه ياء بعدها الف، قد تكون تحريفاً لكلمة (أستا) السريانية بمعنى الحائط. وهي قرية كبيرة تقع جنوب غرب نابلس على بعد 25 كيلاً. وترتفع (430) متر. أوقفها الملك برقوق على سماط الخليل عليه السلام. اشتهر منها: محمد بن عمر بن خضر الدير سطائي: من أهل القرآن. توفي سنة 747هـ (الدرر الكامنة). وتعد القرية ثانية قرى القضاء في زراعة الزيتون (6969) دونم و(175) دونم من التين. و(44) دونماً من اللوز. ويزرعون الحبوب والقطاني ويربون الماشية في أحراج وادي قانا البالغ مساحتها (30) الف دونم. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1641) نسمة. ومن عائلاتها:

(دار ابو حجلة) وهي منتشرة في دير إستيا وسنيربة، وبديا. ويقولون إن أصلهم من عرب الصبيحيين، ونزلوا أولاً في كفر الديك المجاورة ثم نزحوا الى دير إستيا و(دار زيدان) من آل الجعبري في الخليل. ودار القاضي) م بلدة مردا. أما مدرستها فتعود الى سنة 1306هـ في العهد العثماني وفي القرية مسجدان ويشربون من مياه الامطار. (الضفة الغربية).

* دير الاسد:

قرية تقع شمال قرية (البعنة) (عكا) وتبعد عن (مجد الكروم) مسافة كيلين في الشمال الشرقي. وعن سبب الاسم: هناك شيخ زاهد يسمى (أسد) من دمشق. ارتحل الى الدير في عهد السلطان سليمان القانوني، ولما عرف عن الشيخ من العبادة أمره السلطان بالإقامة في قرية الدير هو وعائلته وأتباعه، فامتثل الشيخ. وفي سنة 977م توفي الشيخ في الدير الذي نسب إليه (تراجم الأعيان من أبناء الزمان للبوريني) مشهورة بغرس الزيتون (400) دونم واشتهرت بزيتها الممتاز.

بلغ عدد السكان سنة 1961م (1950) نسمة. وفي سنة 1963م اقام الأعداء مستعمرة على أراض من هذه القرية، ومن (مجد الكروم) باسم (كرمثيل). (فلسطين المحتلة سنة 1948).

* دير الاقرع:

يقع في اراضي طوباس (نابلس) وكان به سنة 1961م (179) نسمة.

* دير أيوب:

قرية تقع الى الجنوب الشرقي من الرملة. تشرف على طريق وخط سكة حديد القدس ـ يافا. وتبعد عن قريتي باب الواد، واللطرون مسافة كيل ونصف، واربعة أكيال على التوالي. وترتفع (200) متر. وهناك بقعة تعرف باسم (قبر النبي أيوب) في ظاهر القرية الشمالي الغربي. واشهر مزروعاتها الزيتون والتين والعنب والرمان واللوز والحبوب والخضر. وتعتمد على مياه الامطار وتروي المزارع بمياه الآبار. بلغ عددهم سنة 1945م (320) نسمة وفي عام 1949م خرج السكان من ديارهم لوقوعهم في المنطقة الحرام، وفقاً لاتفاقية الهدنة. ثم أخلّت الاعداء بالاتفاقية وأنشأوا على أراضي القرية مستعمرة (شعار هاجاي).

* دير البلح:

مدينة تقع على مسافة (16) كيلاً جنوب غزة، وعلى مسافة عشرة أكيال شمال خان يونس. فيها محطة سكة حديد رفح ـ حيفا. كانت تعرف باسم (الداروم) أو (الدارون). وهي كلمة سامية بمعنى الجنوب. وما زال مدخل غزة من الجنوب المواجه لدير المبلح يعرف باسم (باب الدارون). وكانت تطلق هذه الكلمة على السهل الساحلي الواقع في جنوب اللد. والمعروف أن أول دير أقيم في فلسطين كان في هذه القرية حيث أقامه القديس (هيلاريون) 278 ـ 327م. وهو مدفون في الحي الشرقي من القرية. دخلت القرية في حوزة المسلمين عام 13هـ. وأتى سليمان عبد الملك بأعمدة جامعه الذي بناه في الرملة، من مغارة تقع بالقرب من الداروم. وكان للداروم ذكر ايام الحروب الصليبية، فكانت إحدى المدن الرئيسية في مملكة القدس الصليبية، وقد أقام فيها عموري قلعة لها أربعة ابراج للدفاع عنها. وفي سنة 1170م حاصرها صلاح الدين ولم يتمكن من فتحها. وفتحها الله للمسلمين عام 583هـ، ولكنها كانت محل أخذ ورد حتى استقر أمرها للمسليمن. وفي أيام المماليك كانت محطة من محطات البريد الواقعة بين مصر وغزة. ذكرها صبح الاعشي وقال: إن قبل هذا المركز بئر طرنطاي حيث الجميز ويسمى (السطر).

وقد شاع اسم (دير البلح) لكثرة النخيل فيها. وينسبون إليها (الدراوي) وهي بالقرب من شاطئ البحر. وفيها مخيم للاجئين الفلسطينيين. تتراوح أراضيها بين رملية، وطينية، وتنتج الحبوب والخضر والفواكه والحمضيات. وتعتمد على مياه الامطار، وتنتشر عشرات الآبار في معظم الجهات وخاصة في الجنوبية الغربية، بين وادي (السقة) والبلدة. وأعماقها 10 ـ 30 متر. وتشمل النخيل على مساحات واسعة في الجهة الغربية. بلغ عدد السكان سنة 1980م حوالي سبعة آلاف نسمة وعدد سكان المخيم أثني عشر ألف نسمة. ويقيم عرب (القرعان) من سيناء على الشاطئ الغربي لدير البلح، ويعملون في صيد الاسماك.

وكانت تقع مستعمرة (كفار داروم) في ظاهر دير البلح الشرقي، وهاجمها المتطوعون فلم يتمكنوا من دخولها. وفي 7/ 7/ 1948م زار الملك فاروق قطاع غزة فأطلقت المستعمرة النار عليه، وعلى أثر ذلك احتلها الجيش المصري. فأعاد الاعداء بناءها بعد سنة 1967م. وينسب الى الداروم: ابو بكر الدارومي أو الداروني من رواة الحديث في القرن الرابع الهجري، ]قطاع غزة[.

* دير بلوط: ]قرية[

البلوط شجرة من أهم أشجار الاحراج. وتقع القرية جنوب غرب نابلس على بعد (41) كيلاً. وتبعد عن (الزاوية) ثلاثة أكيال.

ذكرها ياقوت من أعمال الرملة، ونسب إليها عبد الله بن محمد بن الفرج الديربلوطي المقرئ الضرير. اشهر مزروعات القرية: الحبوب والخضار، والزيتون في (208) دونم، والفواكه، وأكثرها التين (430) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1087) نسمة ومعظمهم من قرية كفر الديك المجاورة. كان بها مدرسة في العهد العثماني، ولم تستمر في العهد البريطاني. وتأسست بعد سنة 1948م مدرستان. تشرب من مياه الامطار، ومن عين ماء تبعد عنها حوالي كيلين.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:15 am

* دير البنات:

ويسمى خربة إقبالاً. وهو دير خربة تابع لقضاء القدس، يقع الى الجنوب من قرية أرطاس. وسط غابة بالقرب من قرية أبو غوش. وهناك دير أخر بهذا الاسم يتبع القدس. وفي سورية عدة أديرة تحمل هذا الاسم ويبدو أنه مخصص لإقامة البنات اللواتي يدخلن سلك الرهبنة.

* دير بولس:

ذكره ياقوت بنواحي الرملة. نزله الفضل بن إسماعيل بن صالح بن علي بن عبد الله بن علي بن العباس، وقال فيه شعراَ لم يسمه فيه، أوله:

عليك سلام الله يا دير من فتى

بمهجته شرق اليك طويل

ولا زال من جو السماكين وابل

عليك لكي تروي ثراك هطول

* دير التجلي:

(أنظر: دير الطور).

* دير جرير:

قرية في الشمال الشرقي من رام الله على مسيرة نحو 12 كيلاً. أقيمت على ربوة تشرف على الغور. قرية لها (الطيبة). أقام عليها الإفرنج قلعة وحصناً. من أهم زراعاتها الزيتون في (515) دونم. والكرمة والتين وغيرها من أشجار الفاكهة.

بلغ عدد السكان سنة 1945م (1080) نسمة. بعضهم يعود الى حي الشجاعية من غزة. وكان عددهم سنة 1961م (1474) نسمة. تشرب من مياه الامطار وفي جوارها ثلاثة ينابيع قليلة المياه، يرتادها الاهلون في حالة نضوب مياه الامطار. أسست مدرستها سنة 1935م.

* دير حنا:

قرية تبعد 23 كيلاً جنوبي شرق عكا. قدر عدد سكانها سنة 1961م (1601) نسمة. تعلو (300) متر. من أهم زراعاتها الزيتون في (1060) دونم. أقام بها العثمانيون مدرسة كانت سنة 1943م خمسة صفوف، ومن الناحية الغربية في القرية تشمخ بقايا قلعة الشيخ ظاهر العمر، مرتفعة (275) متر. وهي قرية مسيحية (فلسطين المحتلة سنة 1948م).

* دير الحطب:

قرية تقع شرقي نابلس على بعد ستة أكيال وتعلو (1654) قدم، تزرع الحبوب والزيتون والعنب، وبلغ عدد سكانها سنة 1961م (481) شخصاً يعودون بأصلهم الى قبيلة القطيشات من السلط، والى البيرة من اعمال رام الله.

ويقول صاحب معجم قبائل العرب: إن القطيشات تنسب الى جدها محمد بن أحمد الجعبري قد نزح من الخليل واستوطن السلط. وتشرب القرية من ينبوعين يقعان في جوارها. ويجاورها: تل مسكة، وتل الفخار.

* دير الخصيان:

ويسمى دير الغور، كان ينزله سليمان بن عبد الملك، وخصى فيه رجلاً، فسمي بذلك. ذكره ياقوت.

* دير الدبان:

تحريف الذباب. قرية تقع شمال غرب الخليل، وتبعد أربعة أكيال جنوب عجور، وعلى مسافة كيلين عن قرية (رعنا). ترتفع (225) متر. أهم زراعاتها: الحبوب والعنب والتين والخضر. وكان بين فلاحي القرية اتفاق عرفي لتقسيم أراضي القرية الى قسمين. شرقي، وغربي، يزرع في أحدهما الانتاج الصيفي والآخر الانتاج الشتوي، بالتناوب. وكانت قطعانهم ترعى الاراضي غير الزراعية. بلغ عددهم سنة 1945م (730) مسلم، هدمت الاعداء القرية سنة 1948م. وأنشأوا سنة 1955م مستعمرة (لوزيت) في غرب موقع القرية واسكنتها من يهود المغرب، واستغلت الارض للزراعة.

وآثار البلدة أصبحت منطقة سياحية. وتقوم القرية على ثلاث جمايل أساسية تتفرع منها فروع كثيرة والحمايل الثلاث هم: الخرسان، والحسنات، والعوضات. ويقول الخرسان: إن عائلة ابو رزق في المسمية فرع من الخرسان، وكذلك عائلة (جرادات) في يافا. ويرى أهل القرية أن اسمها قبل المعصر التركي (دير ابن بهمان) وعندما غضب الاتراك على أه القرية سموها (دسر الدبان)، ولكن الدباغ يضع احتمال أن يكون أهل هذه الناحية قد عبدوا (بعل زبوب) ومعناه إله الذباب الذي عبده أهل عقرون، وهو إله الطب يحميهم من أمراض الذباب، ويكون أهل هذه الناحية خلدوا اسم الإله في هذا المكان لإثبات عراقة القرابة في نسبتها الكنعانية.. والله أعلم.

* دير دِبْوان:

بكسر الدال وسكون الباء، قرية تقع على بعد سبعة أكيال الى الشرق من رام الله، نشأت فوق رقعة جبلية من مرتفعات رام الله تمثل خط تقسيم المياه بين وادي الاردن شرقاً والبحر المتوسط غرباً، وترتفع (800) متر عن سطح البحر. فيها مزار الشيخ عجمي، والشيخ أبو ركبة. ومدرستان للبنين والبنات. ويشربون من مياه الامطار ومن نبعين صغيرين شمال البلدة. وتحيط الاراضي الزراعية بالقرية من جميع الجهات: زيتون، وتين وعنب. وأشجار الزيتون أكثر الاشجار انتشاراً. والحبوب والخضر. تعتمد الزراعة على مياه الامطار، وعلى مياه الينابيع والآبار، واهم العيون: (عين الجاية) في الشمال. وبير السهل، وبير شبر، وبير الدرب في الجنوب الشرقي. هاجر بعض رجالها الى أمريكا للعمل، فساعدوا على تطور البلدة، لما يرسلونه من المال. ومنهم من يرحل في الربيع الى الغور لرعاية الماشية. بلغ عددهم سنة 1961م (2812) نسمة (الضفة الغربية).

* دير رزاح:

موقع في جنوب، دورا، الخليل، بجانب طريق الخليل، الضاهرية. كان به سنة 1961م (130) مسلماً.

* دير رافات:

في غرب القدس، وهو دير عبي يتبع البطريركية اللاتينية. اقرب قرية له خربة (اسم الله). من مزروعاتهم: الزيتون. وبلغ السكان سنة 1961م (1000) ألف نسمة. ويجاوره: خربة السريك وخربة المشيرفة، وخربة حسن.

* دير سابا:

من قرى الخليل، في الشمال الشرقي من 0بيت عوا)، كان بها سنة 1961م (808) نفس. أنشئت مدرستها بعد النكبة، وكانت سنة 1967م إعدادية.

* دير سنيد: أسنيد..

نسبة الى آل السنيد، بفتح السين، من بطون غزة العربية، نزلت هذه الجهات في صدر الاسلام. قرية عربية تقع على بعد 12 كيلاً الى الشمال الشرقي من غزة، وهي محطة من محطات سكة حديد رفح ـ حيفا، بين المجدل وغزة. ترتفع (30) متراً وتتوفر المياه في القرية، وعمق آبارها بين 14 ـ 30 متر. يزرعون الحبوب والخضر وأشجار الفاكهة، والبرتقال. بلغ عددهم سنة 1945م متر. يزرعون الحبوب والخضر وأشجار الفاكهة، والبرتقال. بلغ عددهم سنة 1945م (730) نسمة.

استولى عليها الاعداء وهدموا بيوتها، وبنيت على اراضيها وأراضي قرية عربية مستعمرة (يادمردخاي). وكان فيها مدرسة سنة 1945م فيها معلم واحد تدفع القرية أجرته.

* دير السودان:

قرية صغيرة الى الشمال من رام الله، بانحراف الى الغرب، وترتفع (1636) قدم. أقرب قرية لها (عارورة). من مزروعاتها الزيتون في (795) دونم. بلغ السكان سنة 1961م (486) مسلم. وفيها مدرستان بعد سنة 1948م. مشهورة منذ الحروب الصليبية باسم (دير سوتث).

* دير شرف:

قرية تقع شمال غرب نابلس على بعد تسعة أكيال عنها، ومنها تتفرع الطرق الى نابلس وجنين وطولكرم. يقال: إنها كانت موقوفة على الجامع الابيض في الرملة. يزرعون الحبوب والقطاني، والزيتون في (817) دونم، وفواكه في (610) دونم ولهم عناية برعاية الاغنام. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1214) نسمة. يعود اصلهم الى قرية (رامين) من حمولة (العطاعطة) والى قرية (قوصين) المجاورة. والى (كفر عقب) من اعمال القدس.

تشرب من نبع ماء يقع شرقيها، وجرت مياهه الى القرية. ومدرستها منذ سنة 1308هـ في العهد العثماني.

* دير الشيخ:

في الغرب من القدس، بانحراف قليل الى الجنوب، وهي قرية صغيرة محطة من محطات سكة حديد القدس ـ يافا. اقرب قرية لها (عقور). من أهم زراعاتها الزيتون في (400) دونم. وبلغ عدد السكان سنة 1945م (220) نسمة. دمرها الاعداء وشتتوا سكانها ويجاورها. خربتا: الطنطورة، ونبهان.

* دير طريف:

قرية عربية تقع على بعد 17 كيلاً شمال شرقي الرملة، وعلى بعد 12 كيلاً من اللد. يتفاوت ارتفاعها بين 75 ـ 100 متر. تأسست مدرستها سنة 1920م. كان بها اربعة معلمين تدفع القرية رواتب ثلاثة منهم. وتحتوي على آثار قديمة ويوجد في اراضها عشرات الآبار. زراعتها: الحبوب والزيتون (714) دونم. السكان: سنة 1945م 01750) نسمة. دمرها الاعداء سنة 1948م، وطردوا أهلها، وأقاموا مستعمرة (بيت عريف). ومستعمرة (كفار ترومان) نسبة الى تروما، رئيس جمهورية أمريكا الذي ضغط على هيئة الامم لإصدار قرار تقسيم فلسطين.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:16 am


* دير الطور:

هناك جبل مستدير الرأس واسع الاسفل وليس له الا طريق واحد. وهو بين طبرية واللجون، مشرف على الغور ومرج اللجون، وفيه عين تنبع بماء كثير، والدير مبني بالحجر وحوله كروم يعتصرونها. ويعرف بدير التجلي، لأن النصارى يعتقدون أن المسيح تجلى لتلاميذه بعد أن رفح حتى أراهم نفسه وعرفوه. والناس يقصدونه من كل موضع فيقيمون به ويشربون فيه. وموضعه حسن يشرف على طبرية والبحيرة وما والاها.

* دير العسل:
أو خربة دير العسل، وتعرف باسم (خربة الشامية) في الجنوب الغربي من (دورا الخليل). وهو قسمان: دير العسل الفوقا، ودير العسل التحتا، أو الغربية والشرقية، كان يسكنة سنة 1961م (282) نسمة. وأقيمت به بعد سنة 1948م مدرستان واحدة للبنين، وأخرى للبنات. (الضفة الغربية).

* دير عمار:
قرية تقع الى الشمال الغربي من مدينة رام الله. نشأت فوق المنحدرات الغربية لمرتفعات رام الله على ارتفاع (575) متر. ويبدأ في طرفها الغربي وادي الخضر أحد روافد وادي الشامي، المتجه غرباً نحو البحر المتوسط. ويعد الزيتون من أهم المحاصيل الزراعية (1500) دونم. وفي القرية مقام الشيخ يوسف، ومقام النبي غيث. السكان: سنة 1961م (2243) مسلم. وفي سنة 1980م خمسة آلاف نسمة. ولوكالة الغوث مدرستان في دير عمار. وتشرب القرية من مياه (عين فاطمة) في الشمال الغربي.

* دير عمرو:
قرية تبعد مسافة 18 كيلاً غرب القدس. اقيمت فوق خرائب دير قديم على رأس جبل يرتفع (740) متر ويسمى الجبل 0جبل الاكراد)، أقام فيها المرحوم احمد سامح الخالدي: مدرسة زراعية لأبناء شهداء فلسطين. وفيها مقام (الساعي عمرو) ويشرب أهلها من (عين الجديدة) جنوب القرية. زراعتهم: الزيتون والعنب ويربون المواشي. والسكان سنة 1945م. حوالي خمسين نسمة، اعتدى الاعداء على أرضهم وديارهم وطردوهم سنة 1948م وفي جوارها خربة الاكراد مرتفعة (795) متر.

* دير غزالة:
قرية في الشمال الشرقي من جنين، ترتفع (200) متر تزرع الحبوب والقطاين وبعض الاشجار المثمرة. تشرب من مياه الامطار. وسكانها سنة 1961م (493) نسمة. أصلهم من قرية قباطية وسيلة الضهر. وبعد سنة 1948م أسست فيها مدرستان.

* دير غسانة:
في الشمال الغربي من رام الله. أقرب قرية لها: بيت ريما. يبدو أن اسمها يعود الى أن طائفة من الغساسنة نزلت فيها. ذكرها الرحالة مصطفى البكري سنة 1122هـ باسم دير غسان. وقال: وأهلها المقيمون بها ينسبون الى جدهم (برغوت) لذا لقبوا، بالبراغتة. وهم مشايخ بني زيد، وجباة وقف الصخرة والخليل. وينسب إليها: عمر صالح البرغوتي محام وسياسي 1894 ـ 1965م. وله من الكتب (تاريخ فلسطين) بالاشتراك مع (خليل طوطح). أهم المزروعات: الزيتون في (4450) دونم، وبلغ السكان سنة 1961م (1461) نسمة. كان بها بعد سنة 1948م مدرسة ثانوية حملت اسم (مدرسة بني زيد). تجاورها: خربتا: الدوير وبلاطة.

* دير الغصون:
قرية تقع على بعد 12 كيلاً شمال شرق طولكرم. نشأت فوق هضبة ترتفع (200) متر ويجري وادي (مسين) في أراضيها الشمالية ووادي (عمار) في اراضيها الجنوبية. ذكرها المقريزي المتوفى سنة 845هـ باسم (دير القصون) بالقاف وهو من خطأ الناسخين وفي سنة 663هـ أقطعها الظاهر بيبرس الى الامير بدر الدين محمد بن ولد الامير حسام الدين بركة خان. من مزروعاتها: الحبوب والخضار والاشجار المثمرة، ومنها الزيتون (1095) دونم. بلغ عدد السكان في 18/ 11/ 1961م (3376) نسمة. يشربون من مياه الامطار، والآبار الارتوازية. ومدرستها منذ سنة 1303هـ. وبعد النكبة اسست فيها مدرستان. ويقدر عددهم سنة 1980م (6000) نسمة. (الضفة الغربية).

* دير الغور:
أنظر (دير الخصيان) ذكره ياقوت بين دمشق وبيت المقدس، وهو في الغور.

* دير القاسي:
قريةعربية تقع في أواسط الجليل الأعلى الى الشمال الشرقي من مدينة عكا. على بعد خمسة أكيال جنوب الحدود اللبنانية. ترتفع (600) متر. وفي وسطها طريق معبد شقه الانجليز أيام الحرب العالمية الثانية، وهن طريق ترشيحا، سحماته، دير القاسي، فسوطه. وتقسم القرية الى قسمين شرقية وغربية. مياهها من عين الفخرة، وينبوع وادي الجيس. وكثير من اراضيها تكسوها أشجار السنديان.

* دير قديس:
قرية تقع في منطقة الرملة في منتصف الطريق بين قريتي نعلين ـ وخربتا: تزرع الحبوب وبعض الخضار، وأهم أشجارها: الزيتون، وهو المورد الرئيسي (130) دونم ويليه التين. بلغ عدد السكان سنة 1961م (752) مسلم. تشرب من بئر نبع في شمالها في قرية شبتين، ثم سحبت المياه بالانابيب إليها. أنشئت مدرستها سنة 1926م. وتجاورها: خربة الجرادة، وخربة السيار، وخربة دير الجدي. (الضفة الغربية).

* دير القلط: بالقرب من أريحا:

* دير محيسن:
قرية عربية تقع الى جنوب الرملة، بين اللطرون وخلدة. ترتفع (150) متر. وهي على الجانب الشمالي لطريق غزة ـ جولس ـ القدس المارة بوادي الصرار. تضم بعض الآثار القديمة. من زراعاتها: الحبوب والزيتون والعنب والتين وللوز، وتعتمد على الامطار في زراعتها. سكانها سنة 1945م (460) نسمة. احتلها الأعداء وطردوا سكانها سنة 1948م وأسسوا على اراضيها مسعمرة (بقوع).

* دير نخَّاس:
بفتح النون وتشديد الخاء المعجمة. قرية عربية تقع شمالي غرب مدينة الخليل. تبعد كيلين ونصف شرقي بيت جبرين، ترتفع 0325) متر عن سطح البحر. وفيها من الخرب والآثار: الشيخ عشيش والصافية، وأم رازق، وأم قطن، وأم مالك، وخربة الحمام. زراعتها: الحبوبن والزيتون، والعنب، وفي أرضيها أشجار حرجية ونباتات طبيعية ترعاها الاغنام كان عددهم سنة 1945م 0600) نسمة. دمرها الاعداء، وأقاموا على أرضها مستعمرة (نحوشا) عام 1955م ولم يؤسس فيها مدرسة حتى نهاية الانتداب البغيض.

* دير نظام:
الجزء الثاني بكسر أوله وفتح ثانية. قرية تقع في الشمال الغربي من رام الله على بعد 23 كيلاً. أقرب قرية لها النبي صالح وام اشجارها: الزيتون 0250) دونم. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (267) نسمة. وكان بها سنة 66 ـ 1967م مدرسة مختلطة.

* دير الهوا:
قرية تقع غربي القدس، بانحراف قليل نحو الجنوب، أقرب قرية لها (دير ابان) و(سفلة). وتبعد خمسة أكيال الى الجنوب من خط سكة حديد القدس ـ يافا. قامت على أنقاض قرية قديمة، فيها كثير من الآثار، فوق رقعة جبلية ترتفع (650) متر وتطل على وادي إسماعيل. وكانت تشرب من بئر البيار الواقعة على مسافة كيل واحد الى الجنوب الشرقي، ومن مساه (عين مرج البن). اشهر اشجارها: الزيتون في (500) دونم. والتين واللوز والخوخ والإجاص، وتعتمد على مياه الامطار في زراعتها. سكانها سنة 1945م، ستون مسلماً، في أحد عشر بيتاً. دمر الاعداء القرية، وبنوا على أنقاضها مستعمرة (جاريم).

* دير ياسين:
قرية عربية تقع غبي القدس، وترتبط معها بطريق معبده. نشأت فوق بقعة جبلية ترتفع (770) متر. وتعد غنية بآثارها. تنتج أراضيها: الحبوب، والخضر والفواكه، والزيتون من أهم محاصيلها في (200) دونم. قدر العدد سنة 1945م (610) نسمة في (19) بيتاً. وينتمي سكانها الى ثلاث حمايل: شحادة ـ حميدة ـ وعقل. كان بها مسجد، وبئر ماء للشرب. وهي مشهورة بالمجزرة التي أعدها اليهود في 9/ 4/ 1948م حيث باغت اليهود أكثر من ثلاثمائة من النساء والاطفال والشيوخ، والقوا بهم في قبر جماعي، أو في بئر القرية.. وقد تحقق لليهود هدفهم من هذه المذبحة، حيث دب الرعب في العرب وفي القرى المجاورة وأخذوا ينزحون لأدنى سبب، بإذاعتها

* ديشوم: Deishum
قرية تقع على بعد 14 كيلاً شمال مدينة صفد، قريباً من الحدود اللبنانية نشأت فوق الحافة الشمالية لوادي الحنداج على ارتفاع (600) متر، يعمل أهلها في الزراعة، وقطع الاخشاب. وكان يكثر في القرية تربية الخيول، لأن السكان من أصل جزائري، وهم احفاد فرسان الجزائر الذين حاربوا الاستعمار الفرنسي مع الامير عبد القادر الجزائري. بلغ عددهم سنة 1945م (590) نسمة. كان لسكان القرية مآثر كثيرة في ثورات فلسطين، ولذلك بادر الاعداء الى طردهم عام 1948م ودمروا قريتهم، ثم أقاموا مستعمرة (ديشون) عام 1952م.

* ديمونة:
مدينة صهيونية من مدن قضاء بير السبع تأسست سنة 1955م على اراضي قبيلة العزازمة.

* ديوك:
قرية في قضاء اريحا، على بعد ثمانية أكيال، على الطريق بين أريحا والنويعمة. وقد تكون تحريفاً لكلمة (دوك) السريانية بمعنى المكان المبهج المفرح. من أهم زراعاتها: الموز (356) دونم، والبرتقال. بلغ عدد السكان سنة 1945م (730) نسمة.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:16 am

حرف الذال

* الذانا (وادي):

من أهم أودية الجزء الشمالي لمرتفعات النقب، ويكل فاصلاً يقسم المرتفعات الشمالية الى وحدتين، شمالية وجنوبية. وتقع المجاري العليا للوادي شمال منخفض الرمان، ومنطقة جبل الطويلة الذي ترقى قمته الى (863) متر. ويصل الى عين المرة، ثم يصل الى منطقة مصبه قرب (عين عروس) في سبخة غور الصافي جنوب البحر الميت حيث يقطع مسافة 123كم، من ارتفاع متوسطه (800) متر حتى انخفاض (325) متر دون سطح البحر. وللوادي أهمية خاصة لكونه ممراً جيداً للمواصلات الرابطة بين وادي عربة، وجنوب البحر الميت شرقاً، وسيناء الشرقية غرباً، ويمر فيه درب قديم يعرف باسم (درب السلطانية) وتزود عين المرة، وعين المريفيج المسافرين بمياه الشرب.

* ذنابة:

بكسر أولها، وفتح ثانيها مع التشديد. وذكرها المقريزي بفتح أولها وقد أقطعها الظاهر بيبرس بين الأميرين: المجاهد سيف الدين إسحق صاحب الجزيرة، والملك المظفر، صاحب سنجار.

وينسب إليها: أحمد بن محمد بن عبد الله الذنابي من علماء القرن التاسع. وعبد الرحمن بن إبراهيم الذنابي الحنبلي. ذكره صاحب الكواكب السائرة، وقد توفي سنة 915هـ ودفن بسفح جبل قاسيون.

والمجاهد الشهيد عبد الرحيم الحاج محمد (ابو كمال) آل سيف، من كبار قواد الثورة الفلسطينية، استشهد سنة1939م برصاص الإنجليز. تقع القرية في ظاهر طولكرم الشرقي مع انحراف الى الشمال، وترتفع 120 متر.

يزرع أهل البلدة: الحبوب والبقول، والخضار، وأشجار الفاكهة، والزيتون (250) دونم. وتشرب القرية من مياه الامطار، ثم حفروا الآبار على عمق 125 متر. بلغ عدد السكان سنة 1961م 1586 نسمة وهم: آل البرقاوي، وآل سيف، وآل عساف وجميعهم نزحوا من قرية (شوفة). أسست فيها بعد سنة 1948م مدرستان، ]الضفة الغربية[.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:18 am


حرف الراء
رابا:

قد يكون اسمها محرفاً من قرية (ربيت) الكنعانية، حيث كانت تحفل بالمعابد الفخمة في العهد الروماني.

قرية تقع جنوب شرق جنين وعلى بعد 12 كيلاً منها وترتفع (500)م يوجد بها مقام النبي رابين الذي أعطى القرية لسمه، وليس هو روبين بن يعقوب، لأنه متوفى في مصر.

تعتمد معيشة السكان على زراعة القمح والشعير والعدس والكرسنة والفول وتربية الابقار والغنم، للاستفادة من منتجاتها، وفيها أحراج (120) ألف دونم، يستفاد منه لرعي المواشي، وصناعة الفحم. ويزرعون الزيتون (700) دونم واشجار الفاكهة. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1143) نسمة.

وهم عائلتان: (البزور) وأصلها من عورتا من جماعة (البدارين) ولهم أقارب في يعبد. وعائلة (القصاروة). من (قصى) من أعمال نابلس. يشرب السكان من مياه الأمطار، وإن شح المطر، نزحوا بمواشيهم الى الغور. أسست مدرستها سنة 1307هـ في العهد العثماني.. وأصبح فيهال بعد النكبة مدرستان. وشهر من رجالها أحمد عودة البزور، الذي كان الناس يرتضونه حكماً في خصوماتهم. وشهر أيضاً عواد قاسم البزور، الذي استشهد برصاص الإنجليز غبان الثورة، لاتهامه بمساعدة الثوار. وهو جد الاستاذ الصديق مثقال فايز عواد البزور.

* رابود:

قرية بالقرب من طريق الخليل ـ بئر السبع، للشمال من (الضاهرية) ترتفع (686)م. كان بها سنة 1961م (206) نسمة.

* الرادار: (جبل):

يقع في منطقة القدس، بالقرب من قرية (بدو) وسمي بهذا الاسم، لأن الجيش البريطاني كان قد أقام عليه محطة رادار مع معسكر صغير، لإقامة الجنود العاملين في هذه المحطة. وكان بإمكان من يحتل هذا التل، السيطرة التامة على طريق القدس ـ تل أبيب الرئيسة، لكونه مشرفاً عليها، وعلى المناطق المحيطة بها: وقد حصلت عنده معارك بين العرب واليهود سنة 1948م، للاستيلاء عليه.

* الرأس:

قرية تبعد (12) كيلاً عن طول كرم وترتفع (268)م وتقع في ظاهر قرية (كفر صور) الشمالي. يزرع أهلها الحبوب والبقول، والزيتون في (920) دونم وتشرب من مياه الامطار. تأسست فيها بعد النكبة مدرسة مختلطة. بلغ سكانها سنة 1961م (269) نسمة، [الضفة الغربية].

* رأس أبو عمار:

قرية عربية تبعد (19) كيلاً جنوب غرب مدينة القدس. فوق رقبة جبلية تنحصر بين جبلي الشيخ مرزوق (722)م وأبو عدس (750)م من جبال القدس. وتشرف منها على وادي إسماعيل (من أسماء المجرى الاعلى لوادي الصرار). أهم محاصيل القرية: الحبوب، والخضر والاشجار المثمرة، وبخاصة الزيتون والعنب. قدر عددهم سنة 1945م (620) نسمة. دمرها الأعداء سنة 1948م وشتتوا سكانها.

* الرأس الأحمر:

قرية على بعد 12 كيلاً شمالي مدينة صفد. ترتفع (820) م. تزرع الحمضيات وأشجار الفاكهة. والزيتون في (350) دونم. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (620) نسمة هدمها الاعداء وشتتوا أهلها وأقاموا مكانها مستعمرة (كيرم بن زمرا).

* رأس عطية:

قرية صغيرة تقع في اراضي كفر ثلث، اقيمت في ظاهر قرية (حبلة) الجنوبي الشرقي، واستقر فيها السكان بعد النكبة. بلغ عددهم سنة 1961م (224) نسمة. ]الضفة الغربية[.

* رأس علي:

موقع في قضاء حيفا، كان به (80) نسمة.

* رأس العين (نبع):

مجموعة من العيون تجتمع فتكون نبع رأس العين وهو أكبر ينابيع فلسطين بعد ينابيع نهر الاردن العليا، ويصرف سنوياً ما متوسطة (290) مليون م، ويعد المصدر الأول لنهر العوجاء، ولا سيما عند مجراه الادنى المستمر الجريان، والبالغ طوله 25 كم.

ويق نبع رأس العين شمالي شرق مدينة يافا على مسافة 14,5 كيل من ساحل المتوسط. وعلى ارتفاع 25م عن سطح البحر. وتبعد عن مدينة القدس (27) ميلاً الى الشمال الغربي. وقد أستغلت هذه المياه قديماً وحديثاً، فسحب قسم منها الى مدينة القدس سنة 1935م.

وكان اسمها في العهد الروماني (أنتيبا تريس) فحرفه العرب الى (ابو فطرس)، ثم نسبوا إليه النهر (العوجا). والنسبة الى رأس العين (رسعني) ونسب إليها في كتب التراجم عدد من العلماء بالنسبة المذكورة. وقد سحب الاعداء مياه رأس العين الى جنوب البلاد.


* رأس كركر:

قرية، تقع الى الشمال الغربي من رام الله. أقرب قريتين لها (كفر نعمة) و(الجانية). وكركر: بمعنى، أعاد الشيء مرة بعد أخرى وكركر الرحى: أدارها. ويقال لها أيضاً: رأس ابن سحمان نسبة الى آل سحمان من شيوخ القيس في جبال القدس الذين اتخذوا القرية مقراً لهم في القرن التاسع عشر، بلغ سكانها سنة 1961م (478) نسمة من المسلمين.

ومدرستها أسست بعد النكبة، مشتركة مع قرية (الجانية). وتجاورها خربة الشونة، وخربة الدكاكين. وللشمال الغربي منها (عين أيوب) استقر بها الناس حديثاً وكان تعدادها سنة 1961م (263) مسلم.

* راس الناقورة:

يقع هذا الرأس في فلسطين، ويبعد عن عكا 21 كيلاً وعن (صور) اللبنانية 24 كيلاً. دعي بذلك الى قرية (الناقورة) وجبالها الواقعة ضمن لبنان، وتبعد القرية مسافة أربعة أكيال عن حدود فلسطين. والناقورة: كلمة سريانية بمعنى (حفر) و(ثقب). وذكر الإدريسي المتوفي سنة 560هـ هذا وقال ياقوت: النواقير: فرجه في جبل بين عكا، وصور، على ساحل بحر الشام. زعموا أن الاسكندر أراد السير على طريق الساحل الى مصر، أو من مصر الى العراق، فقيل له إن هذا الجبل محيل بينك وبين الساحل، فتحتاج ان تدوره، فأمر بنقر ذلك الجبل وإصلاح الطريق فيه، فلذلك سمي بالنواقير.

* رافات: بفتح أوله:

من جذر سامي (رفا) يفيد اللين والتراخي والرفاه، ويكون معنا الراحة والأستشفاء. قرية تقع جنوب قرية (الزاوية) في منطقة نابلس. في منتصف الطريق بين الزاوية، ودير بلوط، على مسافة 38 كيلاً من نابلس. من أهم زراعاتها القمح والشعير والكراسنة والخضار. ومن الاشجار: الزيتون (634) دونم والفواكه (200) دونم بلغ عدد سكانها سنة 1961م (375) نسمة. من عائلاتها (جاد الله) منسوبة الى عمر بن الخطاب. وقالوا: إن أحد رجالها نزح الى (بيت عور) من أعمال رام الله فكثر نسله هناك، ثم نزح بعضهم الى بيت المقدس، فاسسوا حمولة (العوري).

تشرب القرية من مياه الامطار وأسست مدرستها بعد سنة 1948م.

* رافات:

قرية أخرى في الغرب من كفر عقب، بعد عشرة أكيال شمال غرب القدس ترتفع (800)م وأقرب قرية لها: قلندية.

يظن أنها مدينة (برفئيل) بمعنى (الله يشفي) الكنعانية، كانت تقوم على موقع هذه القرية. من أهم مزروعاتها: الزيتون.

بلغ عدد السكان سنة 1961م (504) نسمة، وفيها مدرستان أسستا بعد النكبة.

* رافات:

قرية ثالثة بهذا الاسم. تقع جنوب (السموع) في منطقة الخليل ترتفع (700)م كان بها سنة 1961م (258) مسلم. وكان بها سنة 1967م مدرسة ابتدائية ومكان القرية أثري قديم.

* الرام:

قرية قديمة، تحريف عن (الرامة) بمعنى (المرتفعة) عرفت بهذا الاسم في العهد الروماني. وذكرها الفرنجة باسم (الرام).

تقع على بعد خمسة أميال للشمال من القدس. ترتفع (2600) قدم وتقع على نصف الطريق بين (جبع) و(قلندية). بلغ سكانها سنة 1961م (769) نسمة وافتتحت فيها مدرستان بعد النكبة سنة 1948م وبجوارها ـ قرب مطار القدس ـ تقع بقعة تحمل (ضاحية البريد) ضمت سنة 1961م (363) نسمة. ويجاور الرام، الخرب التالية: خربة دير سلام، ورأس الطويل، وخربة أرحاء، وخربة عداسة.

* الرامة:

بفتح الميم، وتاء مربوطة في آخرها، وهي من (رام) جذر سامي مشترك يفيد العلو. قرية تقع جنوب غربي جنين على مسافة 27 كيلاً.

من زراعاتها: الحبوب، والقطاني، والزيتون، واللوز والمشمش والتين، وتعنى بتربية الغنم. تشرب من مياه الامطار المجموعة. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (376) نسمة بعضهم يعود أصله الى قرية (سيلة الظهر) وفيها مدرسة أسست بعد سنة 1848م.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:18 am

* الرامة:

قرية تقع للشرق من عكا على مسافة (29) كيلاً. وتقوم على سفح جبل (حيدر) الجنوبي، وترتفع (338)م. وتقوم على مكان (الرامة) الكنعانية. مر بها الرحالة روبنصون عام 1828م، ووصفها بأن سكانها من المسيحيين والدروز، محاطة ببساتين ومن أكثر مغروساتها الزيتون في (7688) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1945م (1690) نسمة وفي سنة 1961م بلغ عددهم (3270) نسمة، تجمع بين الدروز، والكاثوليك والمسلمين. [فلسطين المحتلة سنة 1948م].

رام الله

المدينة المشهورة. التي كانت أإنية الحادي، وأهزوجة الافراح، وبسمة الزمان (وين عارام الله)... تبعد شمال القدس ستة عشر كيلاً، ويفصلها عن نابلس خمسون كيلاً، وعن البحر الميت، إثنان وخمسون كيلاً. أقيمت فوق عدة تلال من جبال القدس، تتخللها أودية قليلة الانخفاض وترتفع (860)م عن سطح البحر. ربما كانت تقوم على بقعة (رامتا ييم صوفيم) بمعنى (مرتفعات الصوفيين) المدورة في العهد القديم، والتي ولد فيه النبي صمويل. وذهب بعضهم الى أنها (ارامة) التي تحدث عنها (العهد الجديد) ومنها يوسف الذي ـ كما يرى المسيحيون ـ أخذ جسد المسيح ودفنه في قبره ـ ويبدو أن بقعتها كانت في الفتح العربي خربة، وكانت الاهمية في منطقتها لجارتها (البيرة). ثم أخذت تنمو حاملة اسم (رام الل9). وتذكر المصادر أن السلطان قلاوون أوقف عشر منتوجات أراضيها على حرم الخليل.

ويبدو أنها كانت مستعمرة زراعية في عهد الصليبيين، وبقيت خالية من السكان الى أواخر القرن السابع عشر الميلادي، عندما رحل إليها (راشد الحد\ادين من قبيلة الحدادين في الكرك، فنزل ارضها لما فيها من أحراج وأحطاب ضرورية لمهنة الحدادة التي كان يمارسها، فابتاعها من أصحابها (الغزاوية) أهل البيرة الاصليين واستطاع أبناؤه من بعد تعمير المنطقة.

وفي عام 1825م نزحت جماعة من عشيرة (الربضية) من قبائل جبل عجلون المسيحية، إلى رام الله، عرفوا بها بآل العجلوني. وفي سنة 1838م زارها الرحالة الامريكي روبنصن، وقال: إن عدد سكانها يتراوح بين (800 ـ 900) نسمة وفي سنة 1850م نزلها قوم من مسيحيي (دير أبان). وفي سنة 1870م بلغ عدد السكان (200) نسمة. وفي سنة 1901م: عيدت الحكومة العثمانية الطريق بين رام الله والقدس، وفي سنة 1902م وصلت الى درجة بلدة، أصبحت قصبه لناحية تحمل اسمها، وعين لها حاكم باسم مدير ناحية، وكان أحمد مراد (من القدس) أول من تولى أمرها /ن 1902 ـ 1905م . وكان جميل العمر، (من حلب) آخر مدير لها 1916 ـ 1917م. وهواؤها عليل، والمناظر فيها تأخذ بالالباب، تزيد عن القدس علواً بنحو (60)م ويرى من تلالها البحر المتوسط والبواخر الراسية فيه، ولذلك يقصدها الناس للاصطياف: وهي بلدة منطقتها زراعية: حبوب وخضار وأشجار مهمرة، وزيتون في (3000) دونم، ولأهلها ميل الى الهجرة الى أميركا للعمل، فاتسعت الصناعة والتجارة في البلدة، حيث يرسل المغتربون الاموال الى ذويهم، فأثرت في عمران المدينة، حيث يرسل مغتربون الاموال الى ذويهم، فأثرت في عمران المدينة، تصنع نساؤهم المطرزات. والتعليم فيها قديم بسبب وجود الكنائس والاديرة.

* رامات غان:

مدينة صهيونية تعني الحديثة المرتفعة، تأسست عام 1914م، وتقع شمال شرق تل أبيب.

* رامة الخليل:

مكان يقع على بعد ثلاثة أكيال شمال مدينة الخليل و(450)م الى الشرق من الطريق الواصل الى القدس، وهو المكان الذي يروى أن إبراهيم الخليل أقام فيه، وفيه بشرت الملائكة سارة بولدها إسحق. وفي عام 325م بنى الامبراطور البيزنطي قسطنطين في ذلك المكان كنيسة، لا تزال بقاياها ماثلة. وكانت بقعة (حرم رامة الخليل) تحمل على الارجح ايم (المرطوم) قبل الفتح العربي، وهي إحدى القرى التي اقطعها الرسول (ص) الى تميم الداري... بنى عليه الامويون مسجداً، وهدمه الصليبيون. ذكر الرامة صاحب معجم البلدان فقال: من قرى بيت المقدس، وبها مقام الخليل.



* رامين:

كلمة سريانية بمعنى الامكنة العالية. قرية تقع في الجنوب الشرقي من (عنبتا) على بعد أربعة أكيال، وتبعد (17) كيلاً عن طرلكرم.

ينسب إليها (بنو مفلح) البيت الشهير بالعلم. وتزرع القرية الحبوب والفول والخضار والكراسنة والزيتون (1800) دونم واللوز والتين. بلغ عدد السكان في 18/11/1968م (864) نسمة. يشربون من نبع يقع على مسيرة كيلين للشرق من القرية، وقد سحبت مياهه الى خزان خاص. وكانت بها بعد سنة 1948م مدرستان.

* اربابة (وادي):

أحد الأودية الثلاثة التي تحيط بالقدس. اسمه القديم (هنوم). تقع في أوله بركة (ماملا) ثم ينحدر منباب الخليل ماراً بالجنوب والغرب من بيت المقدس الى بئر أيوب. ويفصل جبل صهيون عن تل اب ثور، ويلتقي بوادي جهنم جنوب الضهر وعند بئر ايوب التي تنخفض (350) قدماً عن الحرم الشريف.

* رحبوت:

مدينة صهيونية من مدن قضاء الرملة، تقع على بعد عشر أكيال جنوب غربها، تأسست في 5/3/1890م.

* رحبوت:

اسم كنعاني بمعنى الاماكن الرحبة. وهي خربة (الرحيبة) على بعد (19) ميلاً جنوب غربي مدينة بئر السبع.

* الردادي (وادي):

أحد أودية فلسطين الجافة معظم أيام السنة، وأهم أودية أقصى جنوب البلاد ـ وهو يمر على بعد ثلاثة أكيال شمال موقع أم رشرش (إيلات) متجهاً من الغرب ـ الشمال الغربي، الى الشرق، حيث ينتهي في أرض السبخة (المملحة) الساحلية المتصلة بنهاية خليج العقبة، شرق مدينة إيلات. وتقع المجاري العليا لوادي الردادي خارج حدود فلسطين، من جبل الحمرة (929)م وجبل (قرين عتود) (914)م الواقعين في اراضي سيناء المجاورة للحدود.


* رعنا:

بفتح الاول، وسكون الثاني، ونون وألف في اخره. قرية تقع في الشمال الغربي من الخليل، وترتفع (200)م، مؤنث الارعن. وجبل أرعن طويل. تغرس الزيتون في (146) دونم، وبلغ عدد السكان سنة 1945م (190) مسلم دمرها الاعداء سنة 1948م وطردوا أهلها.

* عنانة:

مستعمرة صهيونية في قضاء يافا، تقع شمال شرق يافا، نشأت عام 1922م.

*رفح:

مدينة عربية من مدن قضاء غزة، تبعد عن ساحل البحر المتوسط نحو 5/ 5 أكيال ونصف. وقد اكتسبت اهمية خاصة كونها نقط الحدود الفلسطينية الجنوبية مع مصر، وموقعها الطبيعي جعلها كذلك، فمن بعدها نحو الجنوب تقل الامطار، وينتهي الخصب، وتبدأ الصحراء. وقد وردت في التاريخ باسماء متعددة: فعند المصريين القدماء باسم (روبيهوى). وعند الآشوريين (رفيحو) وعند اليونان (رافيا) وسماها العرب (رفح). حررها العرب على يد عمرو بن العاس في زمن عمر بن الخطاب. ويصفها ياقوت بأنها كانت في القرن السابع الهجري خراباً، ويذكر عن المهلبي أنها كانت مدينة عامرة فيها سوق وجامع ومنبر وفنادق وأهلها من لخم وجذام، وفيهم لصوصية وإغارة على أمتعة الناس حتى أن كلابهم أضر كلاب أرض بسرقة ما يسرق مثله الكلاب.

ويذكر بأنه على ثلاثة أميال من رفح شجر جميز مصطف بين جانبي الطريق على اليمين والشمال نحو ألف شجرة متصلة أغصان بعضها ببعض مسيرة يومين. وعادت الى مسرح الحياة عندما مر بها نابليون أثناء حملته على الشام قادماً من مصر سنة 1799م، وبعد ذلك بنحو مائة عام سنة 1898م زارها الخديوي اسماعيل. وزارها الخديوي عباس حلمي من أجل القائمين تحت شجرة السدر القديمة هما الحد الفاصل بين سورية ومصر.. وحصل نزاع بين حكومة تركيا ـ وبين مصر التي كانت تحتلها بريطانيا بشأن الحدود التي تفصل سيناء عن فلسطين سنة 1906م ـ فقد كانت ترى تركيا أن مصر من أملاكها، واحتل جنود أتراك (طابا) على خليج العقبة، ثم رضخت تركيا لطلب بريطانيا وانسحبت من (طابا). وفي سنة 1917م احتل البريطانيون رفح وأخرجوا العثمانيين منها.

تبعد رفح نحو 38 كيلاً جنوب غزة، ونحو (13) كيلاً جنوب خان يونس وترتفع نحو (48) م عن سطح البحر. كانت في القديم تقسم الى قسمين رفح الشرقية ورفح الغربية ـ وفصل بينهما كثبان من الرمال. ومن أشهر قبائل رفح الشرقية: عشيرة قشطة، وأبو ضهير. وأما رفح الغربية فاشهر عشائرها عشيرة (زعرب).. ويعود معظم سكان رفح الى خان يونس ـ والى بدو صحراء النقب، وصحراء سيناء، حيث كانوا يأتون الى رفح اثناء المواسم الزراعية ثم يعودون، ثم استقروا وبنوا مساكنهم.. وكان يسكنها قبل الإسلام وبعده. قبائل لخم وجذام العربية...

وقد أصبحت الآن متصلة العمران شرقيتها وغربيها، وعمرت الارض كلها بالزارعة، وخاصة البرتقال.. وفيها مخيم كبير للاجئين، وبلغ عدد السكان سنة 1979م من اللاجئين وأهل البلد الاصليين حوالي تسعين ألف نسمة.

يعملون في الزراعة والتجارة، (والمواصي) على بحر رفح لا تقل مكانتها عن مواصي خان يونس، حيث تكثر المياه وتجود الزراعة

*رفيا:

الاسم الكنعاني لمدينة رفح:

*رفيديا:

بكسر أوله وثانيه، وسكون الدال. قد يكون أسمها من (رفد) وهو جذر سامي مشترك بمعنى (كمن) وزحف، فيكون معناها، الممتدة، المسطحة وقد تكون قبيلة (بنو رفيدة) العربية، من كلب من القحطانية، أو قبيلة (رفيدة) م لخم نزلت هذه الجهات... وهي قرية قع غربي نابلس، وعلى مسافة نحو ميل منها. يزرع في ارضها الحبوب والقطاني والخضار والزيتون والفواكه. ويعنى أهلها بتربية الاغنام والطيور الداجنة.



وتشرب من ينبوع ماء غزير، يقع شرقها. بلغ عدد السكان سنة 1961م (923) عربي. [الضفة الغربية].




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:19 am


*رقعة:

في قضاء الخليل، كان بها سنة 1961م (137) نسمة.

*الرقة:

بالقاف. تقع في اراضي طوباس، وكان بها سنة 1961م (141) شخصاً.

*الرمادة:

ذكرها ياقوت وقال: رمادة فلسطين وهي رمادة الرملة، ينسب إليها عبد الله بن رحامس القيني الرمادي. وهي مجهولة.

*الركبة (جبل):

جبل يقع بين قريتي قبلان، وجوريش ويرتفع (891) متر وهو ثالث قمم جبال نابلس أرتفاعاً.

*رمانة:

قرية تقع شمال غرب جنين على بعد 17 كيلاً منها وترتفع (180) متر، تزرع الحبوب والقطاني والخضار، ومن أشجارها الزيتون (860) دونم وأشجار الفاكهة (2400) دونم. ويربون الاغنام، للاستفادة من اللبن والجبن.

بلغ السكان 18/ 11/ 1961م (1214) نسمة. أصلهم من (يعبد) وكفر راعي ودير الغصون. وبينهم مصريون من بقايا حملة إبراهيم باشا. وأما عائلة الصبيحات فهي من عرب الصبيح المقيمين، في جوار جبل طابور في قضاء الناصرة. وتشرب القرية من بئرين، فإذا شح الماء، جلبوه من بئر سالم، ومن عيون (تل الذهب) على بعد خمسة أكيال من القرية. مسجدها مبني منذ 1306هـ، بناه أحمد القاسم، جد عائلة آل الاحمد. ومدرستها منذ 1306هـ في العهد التركي، وبعد النكبة أصبح فيها مدرستان.

*رمانة:

قرية تقع على طرف سهل البطوف الجنوبي شمال الناصرة على نحو عشرة أكيال. تقوم على بقعة (رمون) الكنعانية بمعنى الرمان، وفي العهد العبي عرفت باسم (رمان). كان بها عام 1945م (590) مسلم وفي عام 1961م بلغ عددهم (120) نسمة (فلسطين المحتلة سنة 1948م.

*رمل زيتا:

تقع في اراضي (زيتا) قضاء نابلس، ويقال لها خربة قزازة، كان بها سنة 1949م (140) نسمة.

*الرملة:

تعتبر مدينة الرملة، الممر أو الجسر الذي يصل يافا ـ الساحل بالقدس ـ الجبل، وبالغور، شرق الاردن ـ كما تصل شمال السهل الساحلي بجنوبه.

احتلها المسلمون العرب رغم وجود اللد، بجوارها، لأن اللد، بلدة رومية في سكانا وعاداتها. ولموقع الرملة الحربي الخطير كانت هي وجوارها ميداناً للمعارك التي حدثت بين الدول العربية التي ظهرت في الشام ومصر. وكانت في الحرب العالمية الاولى من القواعد الحربية للعثمانيين والالمان، ومن بعدهم للجنرال (اللنبي) البريطاني. وهي في موقع خصيب محاط

بالحقول المزروعة بانواع الحبوب والبقول والبرتقال. أحدثها سليمان به عبد الملك يوم تولى جند فلسطين في عهد أخيه الوليد بن عبد الملك.

أول من ذكرها، أحمد بن يحيى البلاذري المتوفي سنة 279هـ في كتابه (فتوح البلدان) وقال اليعقوبي: أتت الخلافة سليمان وهو في الرملة، وقد نزل (لد) أولاً ثم اختط الرملة، وأمر الناس بالرحيل عن اللد، وهدم بيوتهم والانتقال الى الرملة. وكانت عاصمة لفسطين الى أن أحتلها الفرنجة سنة 1099م. وصفها أبو عبد الله محمد بن أحمد البشاري المقدسي المتوفي سنة 380هـ في (احسن التقاسيم) وقال: لو كان للرملة ماء جار، لما استثنينا أنها أطيب بلد في الاسلام، ظريفة خفيفة، بين قدس وثغور، وغور وبحور، معتدله الهواء، لذيذة الثمار، سرية الاهل. قيل: سميت الرملة، لكثرة الرمل فيها، وقيل باسم امرأة (رملة) وجدها سليمان أبن عبد الملك، في بيت من الشعر وهو يرتاد الامكنة فأكرمته. فسماها باسمها. ومن حوادثها المشهورة:

1- ظهرت ثورة (المبرقع) في الرملة وناحيتها في العصر العباس سنة 226هـ.

2- من اروع ما شهدته الرملة في العهد الطولوني، مرور موكب (قطر الندى)، واسمها (أسماء) ابنة الامير خمارويه، وحفيدة أحمد بن طولون، وهي في طريقها الى بغداد لتزف الى المعتضد الخليفة العباسي سنة 281هـ. ومما حفظ في العهد الاغنية التي ما زالت موجودة:

الحنا الحنا يا قطر الندى

شباك حبيبي يا عيني جلاب الهوى



3- نزلها المتنبي الشاعر في أيام الاخشيديين، وكان عليها، الحسن ابن عبيد الله بن طغج.

ومن مشاهير المنسوبين الى الرملة: إبراهيم بن شمر، ثقة تابعي متوفي سنة 151هـ وكان الوليد بن عبد الملك يوجهه من دمشق الى القدس لتقسيم العطاء. وضمرة بن ربيعة الفلسطيني الرملي، محدث، مات سنة 202هـ (تذكرة الحفاظ) وكشاجم: محمد بن الحسين أبو الفتح الرملي، الشاعر المشهور. وينسب إليها حوالي اربعين عالماً وأديباً قبل الحروب الصليبية. ومن مشاهيرها من القرن السادس الهجري الى نهاية العصر التركي ذكر الدباغ خمسة وثلاثين شهيراً بين عالم وأديب وشاعر.

ترتفع الرملة عن مستوى سطح البحر (108) متر ويكثر في جوانبها بساتين البرتقال والزيتون. احتلها اليهود في 12/7/1948م وفي إحصاءات الاعداء سنة 1973م أن في الرملة 36،000 نسمة من بينهم (4800) عربي.

ومن آثار مدينة الرملة:

1- الجامع الكبير، وهو كنيسة القديس مار يوحنا المعمدان، أقامها الفرنجة في القرن الثاني عشر الميلادي، وحولت مسجداً منذ القرن الثالث عشر الميلادي، رمم عدة مرات آخرها في زمن السلطان العثماني محمد رشاد.

2- بركة العنزية: شمال غربي الرملة بنحو كيل واحد، تعود بتاريخها الى عام 172هـ وقد تكون هي بركة الخيزران التي ذكرها ياقوت التي بنتها الخيزران زوجة المهدي، لخزن مياه الامطار. وكان الحجاج المسيحيون يدعونها (بركة هيلانة). ويسميها الاعداء (بركة الاقواس).

3- الجامع الابيض، غرب الرملة، أقامه سليمان بن عبد الملك، ودمره الافرنج ثم أعاده صلاح الدين، وجدده بيبرس. ولم يبق منه الا بقايا جدران.

4- أطلال قصر بناه سليمان بن عبد الملك، وتقوم مكانه اليوم حديقة البلدية ولا تزال بعض جدرانه شاخصة.

5- قبر القضل بن العباس، استشهد يوم اجنادين عام 13هـ في خلافة ابي بكر.

وممن نزلها الشاعر أبو الحسن علي بن محمد التهامي الشاعر، وصار خطيبها، مات له ولد فيها فقال يرثيه:

ارى الرملة البيضاء بعدك اظلمت

فدهري ليل ليس يفضي الى فجر



وقال فيه القصيدة التي مطلعها (حكم المنية في البرية جار).

وذكرها كثير في شهره فقال:

حموا منزل الاملاك من مرج راهط

ورملة لد أن تباح سهو لها



ومن مواسم المدينة: موسم النبي صالح، وموسم (عيد البيض) في الربيع ويسمى في خان يونس (باب الدارون).

وبين اهل الرملة واللد، مداعبات أخوية، تروي فيها كل مدينة عن الاخرى فكاهات تدل على المنافسة لتكون كل مدينة أعلى منزلة من الاخرى.

ومما يروى في ذلك، أن اهل اللد يحسدون اهل الرملة على مأذنة جامعهم فكان بعض أهل اللد يربط المأذنة بخيط ويشدها نحو اللد، ويقول: (شد شد، الرملة قربت الى اللد).. ويحصل مثل هذا بين القرى المتجاورة في البلاد العربية، كالذي يحصل بن (حمص وحماه في سورية).

ومن مواسم الرملة موسم النبي صالح في يوم الجمعة من شهر نيسان، وهو يوم الجمعة الذي يلي عيد الفصح عند المسيحيين، ويشارك فيه المسلمون والمسيحيون حيث يقال أن النبي صالحاً: مدفون في مغارة تحت الارض في صحن الجامع الابيض.

* رمون:

قرية تقع في الشرق من رام الله، بانحراف قليل الى الشمال، أقرب قريتين لها: دير ديوان، والطيبة.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:19 am



* رمون:

كنعانية بمعنى (رمان). وهي قرية ارمانة على بعد ست أميال شمال الناصرة.

* الرميلة:

تصغير الرملة، في الجنوب الغربي من قرية (الزاوية) على بعد كيلين منها. ذكرها السمعاني (مؤلف الانساب) من قرى بيت المقدس ونسب إليها: ابا القاسم مكي بن عبد السلام الرميلي، استشهد يوم دخول الافرنج سنة 492هـ.

* رانتيس:

بفتح أوله وسكون ثانيه، في الشمال الشرقي من اللد. ترتفع (680) قدم. عرفت منذ العهد الروماني. تزرع الحبوب والبقول والخضار وأكثر اشجارها الزيتون (682) دونم ثم العنب والتين. بلغ عددهم سنة 1961م (1539) نفساً من المسلمين، يشربون من مياه الأمطار التي تجمع في آبار.

ومدرستها اسست سنة 1306هـ في العهد العثماني ويجاورها خربة: دير عرب، وخربة الدوارة، وخربة مسمار، وخربة دير علا، وخربة براعيش. يعود أهلها الى قرية مردا، وكوكب الهوا.

* رنتية:

أولها راء، ثم نون، ثم تاء، وآخرها تاء مربوطة. قرية عربية تقع على بعد (18) كيلاً شرقي يافا. وتبعد نحو كيل واحد الى الغرب من خط سكة حديد اللد ـ حيفا. ترتفع (50) متراً، تتوافر فيها المياه الجوفية الغزيرة بالاشجار المثمرة. بلغ عدد السكان 1945م (590) نسمة. احتلها الاعداء سنة 1948م وطردوا سكانها وأقاموا على أنقاضها مستعمرة (ريناتيا) سنة 1949م.

* الرهوة:

موقع بين الضاهرية وبئر السبع، كانت يسكن من العائدين وكان به سنة 1967م مدرسة لوكالة الغوث.

* رهط:

تجمع سكاني لعرب بئر السبع، نشأ بعد سنة 1948م، ويبلغ عددهم حوالي الفي نسمة، وفيه مدرسة، ومسجدان، ويعتمدون على الزراعة البعلية.

* روبين ـ الصرار (نهر):

يشكل نهر روبين المجرى الأدنى لهذا المورد المائي، في حين يشكل وادي الصرار مجراه الاوسط والاعلى، ولذا أعطي هذه التسمية المشتركة. ويمتد بين منطقة القدس شرقاً، ومنطقة يافا غرباً. فهر من أودية السفوح الغربية لجبال فلسطين التي تصب مياهها في البحر المتوسط. ويربط جبال شمال مدينة القدس، وتكون شعابه الاولى في منطقة قرى (راقات) و(بيت نبالا)، و(الرام) و(بيت حنينا). ثم تجتمع لتكل مجرى الوادي الرئيسي على بعد كيلين ونصف شمال غرب القدس. وتقع بداياته على أرتفاع 700 ـ 750 متر عن سطح البحر. ويرفده وادي كسلا قرب بلدتي (المغار) و(قطرة) حيث يعرف بوادي قطرة. ويمر بأراضي (بينة) و(زرنوقة) و(القبيبة)، وبعد موقع تل السلطان يعرف بـ (نهر روبين) وهو دائم الجريان على مدار السنة، وينتهي في البحر المتوسط على بعد (14) كيلاً جنوب مدينة يافا. يسير وادي الصرار ـ روبين مسافة 076) كيلاً كلها ذات جريان مؤقت ما عدا خمسة أكيال أخيرة. وتكثر التجمعات السكانية بكثافة عالية في حوض نهر روبين الصرار، ويعمل سكانها في الزراعة. ويقام في شهر أيلول من كل عام موسم النبي روبين فتؤمه وفود كثيرة من مختلف أنحاء فلسطين للاحتفال بزيارة المقام الذي عمره الشيخ شهاب الدين أسلان. (راجع النبي روبين).

* روجيب:

بضم أوله... قرية تقع في الجنوب الشرقي من نابلس، على بعد أربعة



أكيال وترتفع (600) متر عن سطح البحر. يزرع أهلها الحبوب والبقول، والزيتون والفواكه ويربون الاغنام.

بلغ العدد سنة 1961م (628) شخصاً. يعود بعضهم الى حمولة (الدويكات) من قرية بيتا، ويشربون من مياه الامطار، وقد يأتون بالماء من عين (السارين).

* الرويس:

قرية صغيرة تقع جنوب (الدامون) في منطقة عكا. بلغ العدد سنة 1945م (330) شخصاً. دمرها العداء وأخرجوا سكانها.

* الريحانية:

قرية عربية تقع على بعد (27) كيلاً جنوبي شرقي حيفا. انشئت في جبل الكرمل على أرتفاع 0210) متر. أقرب قريتين لها (دالية الروحاء) و(أبو زريق). كان بها مدرسة منذ 1305هـ وقفت في العهد البريطاني. دمر الاعداء القرية وأخرجوا سكانها سنة 1945م.

* الريحانية:

من الريحان بمعنى كل نبات طيب الرائحة، تقع في ظاهر قرية (علما) الجنوبي) في منطقة صفد. وهي القرية الشركسية الثانية، التي تقع في فلسطين، وترتفع (850) متر. من أهم اشجارها: الزيتون. وفي أحصائيات الاعداء، أن بهذه القرية عام 1961م (320) نسمة. نزل هؤلاء الشركس فلسطين في أواخر القرن التاسع عشر بعد أن أستولى الروس على بلادهم (قفقاسيا) سنة 1878م، في عهد السلطان عبد الحميد الثاني. [فلسطين المحتلة سنة 1948م].

* الريحية:

تقع في الجنوب من الخليل، أقرب قرية لها (بطة).. أشهر أشجارها الزيتون. وكان بها سنة 1961م (555) مسلم، وأنشئت فيها بعد النكبة مدرستان.

* الرينه:

قرية تقع على بعد خمسة أكيال شمالي شرق الناصرة، يرجح ان اسمها مأخوذ من (راني) القرية الرومانية التي كانت مكان القرية الحالية. أنشئت في القسم الجنوبي من جبال الخليل الأدنى على ارتفاع (320) متر. وفي القرية آبار وينابيع كثيرة منها (بير الشمالي) و(عين الخبانة) و(عين المرجة) و(عين موسى) و(عين القانا). من أهم زراعاتها: الزيتون في (1250) دونم، وزيتونها من أحسن الأنواع. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (1290) عربي وفي إحصائيات الاعداء سنة 1961م كان بها (2740) عربي. وفي سنة 1980م (5000) عربي. (فلسطين المحتلة سنة 1948م).




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:21 am

حرف الزاي

* الزاوية:

على لفظ سميتها في علم الهندسة، ومأوى المتصوفين.

قرية جنوب غرب (مسحة) نابلس. ترتفع (815) قدم. زراعاتها الحبوب والقطاني، ومن أشجارها الزيتون (1000) دونم، والفاكهة (550) دونم.

بلغ سكانها سنة 1961م (1170) نسمة، يذكرون أنهم من سلالة عمر بن الخطاب، ومنهم من لا يعرف أصله. تشرب القرية من مياه الامطار، وبعض الينابيع الضئيلة وكان بها في العهد العثماني مدرسة اغلقت في العهد البريطاني، وأسست فيها بعد النكبة مدرستان [الضفة الغربية].

* الزاوي:

قرية تقع شمال (صانور) على بعد ثلاثة أكيال عنها. وتبعد عن جنين (17) كيلاً. زراعتها الحبوب والقطاني، وأشجارها قليلة، منها اللوز والتين. ويشربون من بئر نبع، بلغ عددهم سنة 1961م (152) عربي... ومدرستها بعد النكبة، ]الضفة الغربية[.

* الزبابدة:

قرية جنوب جنين مع انحراف نحو الشرق، وتبعد عنها (15) كيلاً. مزروعاتها: الحبوب والزيتون من أهم مواردها (3315) دونم والعنب، وللوز والتين. سكانها سنة 1916م (1474) منهم (1077) مسيحي، ولاختلاف مذاهب سكانها المسيحيين كان بها اربع كنائس. وبها مسجد مؤسس سنة 1927م. يشربون مياه الامطار. افتتحت بها بعد النكبة مدرستان وبها مدارس أهلية للنصارى، وكان بها في العهد العثماني أربع مدارس أجنبية: مدرستان أسسها الانجليز، ومدرستان أسسها الفرنسيون.

* الزبابدة:

وتعرف أيضاً باسم (غابة كفر زيباد) تقع في الغرب من قرية (الطيرة). على بعد عشرة أكيال. وتقع بين نهر الفالق وبصته. أهم زراعتها البرتقال (1439) دونم. وكان يقيم بها شتيت من عرب النصيرات عام 1944م. وهي في يد المغتصبين منذ سنة 1948م.

* زَبَّدة:

بفتح أوله وثالثه، وسكون ثانيه، وتاء مربوطة في الآخر. قد تكون تحريفاً لـ: (زبدين) السريانية بمعنى الزبدة أو مكان صنع الزبدة، فهذه الجهات معروفة بالألبان ومنجاتها. وهي قرية يملكها أهل (يعبد). وتقع الجهة الغربية منها، على مسافة أربعة أكيال. محاطة بأحراج يعبد، حيث ترعى قطعان الغنم والبقر. وزراعتهم: الحبوب والزيتون والتين واللوز والمشمش وسكانها سنة 1961م (225) نسمة، وكان فيها مدرسة إبتدائية اسست بعد النكبة.

* زَبعة:

قرية تقع شمال شرقي بيسان، وتنخفض (200) متر، ويمر بها الخط الحديدي الحجازي. وقد تسمى (خربة زبعة). تتميز بخصب التربة وتوافر المياه الجوفية. وزراعتها ناجحة ومتنوعة.

شرد الصهيونيون أهلها واستولوا على أرضهم، وأنشأوا مستعمرة (بيت يوسف) و(دوشن). وأقاموا أحواضاً لتربية الاسماك.

* زبوبة:

بالزاي في ألها: ويلفظونها (إزبوبة) [بكسر وسكون الثاني وضم الثالث]. قرية تقع الى الشمال الغربي من جنين. على بعد عشرة أكيال عنها. وترتفع (390) قدم. تزرع: الحبوب والخضار والزيتون. ويربي أهلها البقر والغنم. يشربون من، بئر ماء يقع غرب القرية ومن عيون (تل ابي قديس) و(تل ألذهب) بلغ عدد السكان سنة 1961م (683) نسمة.. وفيها مدرستان أسستا بعد النكبة.

* زحلق:

راجع (الزنغرية).

* الزَّرَّاعة:

بتشديد الزاي، والراء. قرية من قرى قضاء بيسان، كانت تقع في الغور (وادي الاردن) الغربي، داخل غور بيسان الى الجنوب الشرقي من مدينة بيسان. وصفها الجغرافيون العرب بأنها كانت من أجمل قرى الغور، وأزدهرت الزراعة حولها منذ العهد الاموي. وكان الظاهر بيبرس قد بنى مدرسة في دمشق، وأوقف عليها جزءاً من قرية الزراعة من الغور. تنخفض الزراعة (225) متر عن سطح البحر ويمر وادي (شوباش) احد روافد نهر الاردن بالاراضي الواقعة جنوب القرية. وتروى بمياهه مزارعها. بلغ عدد السكان سنة 1938م 083) عربياً. طردهم الاعداء من ديارهم في العهد البريطاني الظالم. واقاموا على أنقاص القرية مستعمرة (طيرة تسفي) سنة 1937م.

* زِرْعين:

بكسر الزاي وسكون الراء. قرية عربية تقع على مسافة أحد عشر كيلاً شمال شرق جنين. قامت في سهل مرج ابن عامر على بقعة (يزرعيل) الكنعانية، ولا تزال الآثار موجودة بين خرائب القرية.

(وزرعين) كلمة سريانية بمعنى (مزراعون) وفلاحون، ينسب إليها (محمود سالم) أحد المجاهدين ضد الاعداء. ترتفع القرية (75) متراً وتقع بقعة (عين الميتة). في منتصف الطريق بين قريتي (نورس) و(زرعين) بالقرب من (عين الميتة). وتعد أراضيها من أخصب أراضي فلسطين وأكثرها إنتاجاً، لخصب التربة وتوافر مياه الامطار والينابيع ونشاط السكان. كانت مدرستها منذ العهد العثماني وكان بها مسجد بناه الظاهر بيبرس، هدمه اليهود. كان بها سنة 1945م (1450) مسلماًن معظمهم يعود بنسبه الى مصر. وكانت تشرب من (عين الميتة) في شرقيها ومن مياه الامطار. هدمها الاعداء وأجلوا سكانها، وبنوا على أراضيها مستعمرة (يزرعيل) عام 1949م.

* الزرقاء: (نهر):

احد أنهار فلسطين المنتهية في البحر المتوسط. ويعرف أيضاً بنهر التمساح بسبب وجود التماسيح به قديماً. ولا تصح تسمية (نهر) إلا على بضعة أكيال من مجاره الأدنى ومصبه. أما باقي أجزائه، فتكون جافة، باقي أيام السنة. وهو يصرف مياه السفوح الغربية لكتلة أم الفحم، والنهايات الجنوبية الغربية من جبل الكرمل. ويصب شمال موقع قيسارية بنحو أربعة أكيال، وطوله قرابة 25 كيلاً، والاكيال السبعة الاخيرة دائمة الجريان.

* زرنوقة:

قريةعربية.. لعل اسمها مأخوذ من الكلمة العربية (الزرنوق) بمعنى النهر الصغير. تقع على بعد أثني عشر كيلاً جنوبي غرب الرملة. وترتفع (35) متراً ويمر وادي القرامة (غرب القرية على بعد كيلين. ويلتقي بوادي الصار ليكونا نهر روبين. والقرية غنية بآبارها. تزرع الحبوب والخضر والحمضيات وسوقها الاسبوعية يوم السبت. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (2380) نسمة. وكانت بها مدرسة أسست سنة 1924م بمعلم واحد.. هدمها العداء وطردوا سكانها وأسسوا مكانها مستعمرة (زرنوقاه) و(أوب).

* الزطية:

كهف أو مغارة. يقع عند حافة وادي العمود الى الشمال من بحيرة طبرية. اكتشفت فيها آثار قديمة وجمجمة إنسان من أقدم ما عثر عليه من العظام البشرية في فلسطين وفي الشرق الادنى كله.

* زعترة:

موقع في قضاء بيت لحم كان به سنة 1961م (1003) نسمة.

* زُغَر:

بلدة أثرية كانت تقع على شاطئ البحر الميت الجنوبي الشرقي، ذكرها ابن حوقل سنة 367هـ، وياقوت الحموي. وكانت لها أهمية في القرون الخالية لوقوعها الى طريق (ايلة ـ القدس) المارة بالخليل، وكان خيراتها تحمل الى اريحا. وكان العرب يفتخرون بالكنائن الزغرية المنسوبة إليها، وكانت كنائنها حمراً مذهبة. وهي مذكورة في حديث الجساسة (صحيح مسلم). حيث ذكر أن عين زغر تغور في آخر الزمان، وهذا من علامات الساعة.

قال حاتم:

سقى الله رب الناس سحاً وديمة

جنوب الشراة من مآب الى زغر



* زكريا:

قرية تقع الى الشمال الغربي من مدينة الخليل. على طريق بيت جبرين ـ باب الواد ـ القدس. ترتفع من (250 ـ 300) متر. و(زكريا) معناه (من يذكر الله) ولا علاقة لاسم القرية،بالنبي زكريا. والقرية موقوفة على الحرم الإبراهيمي. وفي وسط القرية مقام الشيخ حسن، يشرب أهلها من بئر السفلاني المحفورة في سفح وادي عجور. ومن بئر (الصرارة). كان بها سنة 1945م (1180) مسلم. دمرها العداء وشتتوا سكانها سنة 1948م، وأقاموا سنة 1950م مستعمرة (كفار زخرياه) مكان القرية. وفي سنة 1955م بنوا مستعمرة (سدوت ميخا).

* زكرين:

قرية عربية تقع شمالي غربي مدينة الخليل، وبلدة بيت جبرين. لعل اسمها من الجذر السامي المشترك (ذكر) بمعنى (العيد) أو تحريف (زكري) بمعنى (مذكور). وعرفت في العهد الرماني باسم (كفار زكريا) ترتفع (225) متر. من أهم مزروعاتها الزيتون في (560) دونم. وكان بها سنة 1945م (960) مسلم. دمرها الاعداء، وأقاموا فوق أرضها مستعمرة (مرج غزلان) وزرعوا أراضي القرية قطناً.

* زلفة:

قرية تقع في الشمال من مدينة طولكرم مع انحراف قليل نحو الشرق والى الشمال الغربي من عتيل، وتعد واحدة من مزارعها. وزلفة (بفتحات ثلاث متوالية) بمعنى كل ممتلئ من الماء، مثل البركة والحوض والغدير، والزلفة: الروضة. ترتفع من (50 ـ 75) متراً ويجري وادي (ماسين) الى الجنوب الغربي من القرية. كانت تزرع البطيخ والخضر والحبوب والزيتون. وكان بها سنة 1945م (210) نسمة. أزال العداء القرية، وهي اليوم خراب.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:21 am


*وزلفة

قرية أخرى تقع شمال غرب جنين على بعد (19) كيلاً زراعتها: الحبوب والقطاني والزيتون والفاكهة. سكانها حسب إحصائيات اليهود سنة 1961م (480) نسمة. [فلسطين المحتلة سنة 1948م[.

* رَمّارين:

بفتح أولا وتشديد الميم بعدهأ: من قرى قضاء حيفا، على بعد (35) كيلاً جنوبي حيفا، فوق تل أرتفاعه (170) متر، وهي من القرى العربية المندثرة، حيث استولى الاعداء على أرضها بالطرق الملتوية، وبنوا مكانها مستعمرة (زخرون يعقوب) سنة 1882م. وكان بها من العرب سنة 1922م (250) نسمة. فلما كانت سنة 1945م خلت البلدة من سكانها تماماً.

* الزنغرية:

من قرى قضاء صفد، وتسمى أيضاً (زحلق) لعلها سميت كذلك من التزحلق. لأنها تقوم على ارض منحدرة. وتقع شمال بحيرة طبرية، بالقرب من الحدود السورية.

وترتفع (250) متر. ويرجع الفضل في إعمارها الى عرب (الزنغرية) الذين كانوا يتجولون في وادي الاردن معتمدين على الرعي، ثم أستقربوا في القرية يزرعون الحبوب والفواكه والبصل، ويربون الجواميس والابقار، ومنهم من كان يعمل في صيد السمك من طبرية، ونهر الاردن. بلغ عددهم سنة 1945م (840) نسمة، شتتهم الاعداء، وأقاموا على ارضهم مستعمرة (البفليط).

* زواتا:

بفتح الاول والثاني وتاء والفز قد تكون تحريفاً لكمة (زوادا) السريانية بمعنى الزاد والطعام. تقع شمال غربي نابلس على بعد ستة أكيال، شيدت فوق رابية ترتفع (2554) قدم، وزراعتها: الحبوب والقطاني، ومن أشجارها الزيتون (400) دونم والفواكه (600) دونم. بلغ السكان سنة 1961م (466) نسمة. بعضهم يعود اصله الى قرية (نعلين). أسست مدرستها بعد النكبة، وكانوا قبل ذلك يرسلون اولادهم الى مدرستي: (رفيديا) و(بيت إيبا). نسب إليها: حمد الزواتي أبو فؤاد أحد قواد الفصائل العربية في الثورة على الحكم البريطاني.

* زور الشطية:

الزور: بمعنى الحجر أو الصخر الذي يظهر في مجرى النهر، فيعجز عن غمره ويدعه ظاهراً. ويقع هذا الزور على بعد (250) متر للجنوب من جسر دامية، وكثيراً ما يطلق عليه اسم (زور الشطية) وكان في البقعة سنة 1961م (199) نسمة. وهناك (زور الطموني). بلغ سكانه سنة 1961م (161) نسمة. وزور علان نسبة الى علان بن الضامن، من شيوخ المساعيد، وكان به سنة 1961م (103) نسمة. وزور النصيرات وكان به سنة 1961م (257) نسمة. وزور (أبو رفعة) بلغ سكانه سنة 1961م (167) نسمة. وكلها تقع في الغور النابلسي.

* الزوق التحتاني:

الزوق.. قد تكون تحريفاً لكلمة (السوق) أو معناها: الحارس والناطور. قرية تقع في الشمال الشرقي من مدينة صفد بالقرب من الحدود الفلسطينية اللبنانية وتقوم على وادي (البريغيث) (الدردارة) في منتصف الطريق بين الخالصة، والخصاص.

ترتفع (100) متر. بلغ سكانها سنة 1945م ألفاً وخمسين نسمة دمرها اليهود وشتتوا سكانها، وأقاموا الى جنوبها مستعمرة (بيت هليل)..

* الزوق الفوقاني:

قرية شمال مدينة صفد بالقرب من الحدود الفلسطينية اللبنانية. والى الجنوب من وادي البريغيث، أحد روافد نهر الاردن الاعلى. ترتفع (250) متر ويقع غربها جبل (الوعر) الذي يرتفع (500) متر. تعتبر القرية من المواقع الأثرية.

* الزَّوية: AZ Zawiyya

قرية تقع الى الشمال الشرقي من مدينة صفد، وإلى الشرق من نهر الاردن جنوبي نقطة افتراقه عن وادي طرعا، وأقرب قرية لها: المفتخرة. ترتفع (75) متراً. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (760) نسمة. دمرها العداء وشتتوا سكانها، وأقاموا الى شمالها مستعمرة (ناؤوت مردخاي).

* الزيب:

بكسر أوله وسكون ثانيه. قرية تقع على بعد (14) كيلاً شمال عكا. على الساحل عند مصب وادي القرن. وهي تحريف (إكزيب) بمعنى كاذب وخادع، وذكرها ياقوت باسم (الزيب). ونسب إليها القاضي أبا علي الحسن بن الهيثم بن علي التميمي الزيبي. من أهم زراعاتها الزيتون (200) دونم والبرتقال (2950) دونم. ويعملون في صيد الاسماك. بلغ عددهم سنة 1945م (1910) نسمة. دمرها العداء وأجلوا سكانها واقاموا سنة 1049م على جزء منها قلعة: (جيشر هزيف). وعلى الجزء الاخر بنوا قلعة (تساهال).

* زيتا:

قرية تقع شمال غرب مدينة الخليل. وترتفع (175) متر، كان اعتماد اهلها على الزراعة وتربية المواشي. بلغ عدد السكان سنة 1945م (330) مسلم. دمرها الاعداء سنة 1948من واقاموا مكانها مستعمرة (جال أون).

* زيتا:

قرية أخرى في الشمال الغربي من طولكرم على بعد (14) كيلاً. وفي عام 663هـ اقطعها بيبرس ثلاثة من قواده. يزرع في ارضها الحبوب والبقول والخضار والفاكهة. وزرع الزيتون في (600) دونم. بلغ السكان سنة 1961م (1814) نسمة يعودون في اصلهم الى قرية (اسدود) وقضاء بئر السبع، ومصر، وكفر اللبد. وقول عائلة (مناع) إنها من الجزيرة العربي، نزلوا البلاد عن طريق الكرك. وتقول عائلة (غضية) أنهم من الاشراف، نزحت من المدينة ونزلت (قاقون) ثم أنتقلت الى زيتا. وعائلة (طايع) تذكر أنها من (تل شهاب) في سورية.

يشرب السكان من بئر نبع كان يقع على خط الهدنة ومن مياه الأمطار. وكان بها في العام 66 ـ 1967م مدرسة إعدادية. هدمها العداء أثناء حرب حزيران سنة 1967م.

* زيتا:

قرية ثالثة جنوب غرب نابلس على بعد (18) كيلاً، لا يفصلها عن جماعين إلا كيل واحد. وترتفع (1445) قدم، ينسب إليها العالم إبراهيم بن عبد الله بن أحمد الزتياوي النابلسي الذي توفي سنة 772هـ. من زراعاتها: الحبوب والقطاني. والزيتون في (2587) والفواكه (320) دونم. بلغ سكانها سنة 1961م (708) نسمة. (الضفة الغربية)..

* الزيتون (جبل):

ويسميه العرب (جبل الطور) او (طور زيتا) وعليه تقوم قرية الطور. يقع الجبل شرق مدينة القدس ويرتفع (826) متر، يكشف المدينة المقدسة قديمها وحديثها، واسمه مأخوذ من شجر الزيتون الذي كان موجوداً عليه بكثرة. وكان عيسى عليه السلام يلجأ الى جبل الزيتون هرباً من أذى اليهود. وذكر في تفسير قوله تعالى (والتين والزيتون وطور سنين) أن الزيتون، هو جبل الزيتون. ويفصل جبل الطور عن القدس وادي (ستنا مريم) المعرف أيضاً بـ (وادي جهنم)، ووادي النار و(وادي سلوان). ويذكره الغربيون باسم وادي (قدرون).

وفي أعلى قمته: (الزاوية الاسعدية) فيها مقام الشيخ محمد العلمي المتوفي سنة 1038هـ. وقبر رابعة العدوية المتوفاة سنة 135هـ. وفي أسفله كنيسة الجسمانية في وادي جهنم، وهي تحريف لـ (جث) بمعنى (معصرة) (سيهاني) بمعنى (الزيت) كانت بدايتها سنة (614) ميلادية.. يعتقد أن المسيح صعد من هذا الجبل الى السماء.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:23 am

حرف السين

* الساخنة:

قرية يسكن فيها عرب، في شمال غرب مدينة بيسان وتنخفض (90) متراً عن سطح البحر، ويمر بأراضيها نهر جالود. وتزرع معظم الاراضي الكرمة والاشجار المثمرة، وتشمل أشجار الغابات مساحة واسعة الى الشمال الغربي من اراضي الساخنة وتكثر العيون المائية في هذه المنطقة، ومنها (عين السخنة) و(عين العاصي) و(عين زهرة) و(عين الجوسق). دمر اليهود الساخنة وشردوا أهلها سنة 1948م وأقاموا في موقعها منتجعاً سياحياً أسموه (غان هاشيلوشا) ومركزاً لتربية الاسماك.

* سارونا:

تحريف كلمة، (صارون) الكنعانية، بمعنى (سهل)، وقرية تقع شمالي شرق مدينة يافا، على الطريق الرئيسية المنطلقة من يافا ـ تل أبيب. الى بلدة (مجدل يابا). مارة بمستعمرة بتاج تكفا (ملبس). وقد كانت موقعاً لمستعمرة المانية تأسست سنة 1871م. أقيمت القرية على الضفة اليسرى لوادي (سلمة) وترتفع (10) متر. وتنتشر في جنوبها الشرقي بعض الغابات، وتوجد مزارع الحمضيات شمال غرب القرية. بلغ عدد السكان سنة 1945م (800) نسمة، شردهم اليهود، وضموا القرية الى بلدية تل أبيب. ولما أعلن لاعداء استقلالهم من بعد ظهر يوم الجمعة 14/ 5/ 1948م اتخذوا سارونا مركزاً مؤقتاً لحكومتهم ودعوه (هاكيريا) بمعنى المدينة أو مركز الحكومة.

* سارونا:

قرية تقع في قضاء طبرية، وترتفع (892) قدم. كان بها سنة 1938م (131) مسلم ولما اقيمت قلعة (شارونا) عام 1938م أخرج سكان رونا، وحل اليهود محلهم. ذكرها ياقوت باسم (سارونية) وقال: عقبة قرب طبرية يصعد منها الى الطور.

* ساريس:

قرية تقع على نحو (15) كيلاً غربي القدس. وترتفع (708) متر. تشرف مناظرها من القدس على البحر والاحراج المجاورة، فتزيد من جمالها وصفاء هوائها. اسمها تحريف 0سيريس) ربة الغلال عند الرومان. من أهم اشجارها الزيتون (415) دونم وبلغ عدد السكان سنة 1945م (560) مسلم. احتلها اليهود ودمرها وأجبروا أهلها على الهجرة سنة 1948م، وأقاموا على اراضيها مستعمرة (شوريش) على موقع (شيخ الاربعين) في ظاهر ساريس الجنوبي. وفي سنة 1950م بنوا مستعمرة أخرى سموها (شوثيفا).

* ساعير:

موقع ذكره ياقوت.. وقال: في التوراة اسم لجبال فلسطين، وهو من حدود الروم وهي قرية من الناصرة بين طبرية وعكا.

* السافرية:

بكسر الفاء، والراء وفتح الياء مع التشديد. في الجنوب الشرقي من مدينة يافا على بعد (11) كيلاً. ويعني اسمها 0سافراي) في السريانية، الصباح أو الإشراق. ذكرها ياقوت الحموي، حيث توفي فيها هانئ بن كلثوم بن عبد الله بن شريك، الكندي، أو الكناني الفلسطيني في ولاية عمر بن عبد العزيز. ترتفع القرية (30) متراً. ولها عناية بزراعة الحمضيات والبندورة. بلغ عدد السكان سنة 1945م (3070) نسمة. وكان بمدرستها مكتبة تحوي (348) كتاب.. أقام المغتصبون على بقعتها مستعمرة (تسافريا) أو (شافرير).

* ساقية:

قرية تقع جنوبي طريق يافا ـ اللد، شرقي قرية الخيرية. أكثر أثمارها الحمضيات، وقليل من الزيتون. بلغ سكانها سنة 1945م (1100) مسلم، احتلها العداء وأقاموا مكانها مستعمرة (كفار ساقية) سكنها يهود من العراق.

* الساكوت:

وتعرف باسم خربة الساكوت، تقع في الشمال الغربي من طوباس (نابلس) بالقرب من مصب وادي المالح في نهر الاردن. كما تقع للشرق من مخاضة (فتال). بلغ سكانها سنة 1961م (140) شخصاً وهي مقامة في اراضي طوباس.

* سالم:

قرية تقع شرقي نابلس على بعد 6 اكيال في سهل ممتد في جنوبها، نسب إليها. ترتفع (1704) قدم عن سطح البحر. وتزرع الحبوب والزيتون والفواكه. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (888) نسمة. وتشرب من عين ماء تقع في شمالها.

* سالم: [قضاء جنين[

قرية تقع شمال قرية (رمانة) تعلو (620) قدم. ويعود سكانها الى قرية الشيوخ من الخليل، والى عائلة الصبيحات في رمانة. سكانها حسب إحصائيات اليهود سنة 1961م (170) عربي. وهي في القسم المغتصب سنة 1948م.

* السامرة:

عصمة عربية مقاطعة السامرة، وعاصمة مملكة قديمة. على أنقاضها بنيت مدينة نابلس. احتلها الاسكندر المقدوني سنة 331 قبل الميلاد. ثم الرومان سنة 63 قبل الميلاد. جملها هيرودوس الكبير 40 ـ 4 قبل الميلاد وأطلق عليها أسم سبسطية، واصبحت مستعمرة رومانية. والسامريون سكان السامرة، أو سبسطية يخالفون اليهود في نقاط منها: أنهم لا يقرون من كتب الوحي الا أسفار موسى الخمسة المعروفة بالتوراة. ويقومون بعبادتهم على جبل جرزيم جنوبي شكيم أو نابلس. (وانظر سبسطية أيضاً).

* السامرية:

قرية تقع الى الجنوب من مدينة بيسان. وتنخفض نحو (135) متر عن سطح البحر. ويخترقها وادي السامرية، أحد روافد وادي الشوباش، الي يصب في نهر الاردن عند عيون (أم خيصة) وتقع الى شرقها عين (تل الرمان) قرب مضارب عرب العريضة. غرس الزيتون في مساحة كبيرة في ظاهر القرية الشمالي. وبلغ عدد السكان سنة 1945م (250) نسمة دمرها الاعداء وشتتوا أهلها.

* سانور (سهل):

احد السهول الصغيرة الواقعة في جبال نابلس ونسب الى قرية سانور الواقعة عند زاويته الجنوبية الغربية. وقد يعرف باسم (مرج الغرق).

* الساوية: As Sawiya

بمعنى المنبسطة. قرية تقع جنوب شرقي نابلس على بعد (18) كيلاً منها. وترتفع (2017) قدم. زراعتها: الحبوب والقطاني والخضار واشجارها الزيتون (2628) دونم. والتين والعنب واللوز (1200) دونم. بلغ سكانها سنة 1961م (1415) نسمة. كان بها مدرسة من العهد العثماني، أغلقت في عهد الانتداب ثم أنشئت مدرسة بعد النكبة. تشرب من نبع ماء في شرقها جرت مياهه الى خزان.(الضفة الغربية).

* السبتري:

أو خربة سبتارة.. كانت عامرة عام 1122هـ، ذكرها الرحالة مصطفى البكري باسم (سبطارة) التي تشن العرب حولها الغارة، وقد نزل سكانها بعد خرابها الى كفر عانة.

* سبسطية:

بفتح أوله وثانيه وسكون السين الثانية، وطاء مكسورة وياء مفتوحة وهاء. قرية في الشمال الغربي من مدينة نابلس على بعد خمسة عشر كيلاً.وجبلها الذي تقع عليه، يرتفع من (400ـ463) متر ينتهي بسهل تحيط به التلال الشامخة وينتشر على كل من الجبل والسهل، القرى والمزارع والحقول والبساتين النضرة. وتقوم القرية على البقعة التي كانت عليها بلدة (السامرة) التي تعود بتاريخها الى بانيها 0عمري) (885ـ 874 ق.م) كانت باسم (شامر) صاحب الجبل، بمعنى المراقب أو الحارس. حولها اليونان الى (السامرة) وهدمت فيما بعد ثم اشتهرت في أيام (هيرودوس الكبير الادومي) سنة 25 ق.م، حيث بلغت ذروتها وغير اسمها فدعاه (سه بسته) وهي كلمة يونانية بمعنى (أوغسطس) اللاتينية أي السيد. واحتفظت المدينة بهذا الاسم حتى اليوم. فتحها العرب بقيادة عمرو ابن العاص.

وجامع القرية يقوم على بقعة الكنيسة التي أقيمت في القرن الرابع للميلاد وأشتهر باسم (مشهد زكريا) والد يحيى عليه السلام، لأنها في الاصل باس يوحنا المعمدان (يحيى). وفي أيام الصليبيين حولوه الى كنيسة باسم (يوحنا المعمدان). وبعد أن استولى عليها صلاح الدين، أعاد المسجد ووضع فيه منبراً وفي سنة 1310هـ اضاف السلطان عبد الحميد الثاني الى الجامع القسم الشرقي، وأقام مئذنته . وبالقرية قبر الصحابي شداد بن أوس الخزرجي، أبنأخي حسان بن ثابت.

أما سبسطية في العصر الحديث والمعاصر: فأهم مواردها الزيتون (1300) دونم والفواكه (675)، ويعتنون بتربية الاغنام. وبلغ عدد السكان سنة 1979م نحو (2400) نسمة. أصلهم من برقة، وشرق الاردن وقضاء القدس، وخربة عزون. بني العثمانيون مدرستها سنة 1307هـ وبقيت حتى العهد البريطاني. تشرب القرية من مياه (عين هارون) في الجنوب الشرقي، وقد أقيم خزان لهذا الغرض قرب جامع القرية.

* السبع:

بلفظ العدد. قال ابن الاعرابي... هو الموضع الذي فيه المحشر يوم القيامة، وهو برية من أرض فلسطين. وروى البخاري: قال رسول الله: (بينما راع في غنمه عدا عليها الذئب، فأخذ منها شاة، فطلبه الراعي، فالتفت اليه الذئب فقال: من لها يوم السبع يوم ليس لها راع غيري).

وذكرها البكري في معجم ما استعجم على لفظ الواحد من السباع بضم الباء. وقال هي قرية عمرو بن العاص. وقال ياقوت، وأكثر الناس بلفظها بفتح الباء، وقال: فيه سبع آبار، سمي الموضع بذلك. وانظر التفصيل في (بير السبع) حرف الباء.

* سبلان:

بثلاث فتحات متوالية. شمال غربي صفد وترتفع (814) متر قد يكون اسمها من (سبلة) الآرامية، بمعنى سنبلة. أو من سيبل بمعنى (السلم).

دمرها الأعداء سنة 1948م وأخرجوا سكانها، وكان عددهم سنة 1945م سبعين نسمة.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:24 am


* ستنا مريم: (عين) راجع العذراء.

* ستنا مريم: (وادي).

راجع (النار) وادي.

* سجد:

قرية في قضاء الرملة، تقع في جنوبها. كان بها سنة 1945م (370) عربياً مسلماً. وكانت تشترك مع (قزازة) في المدرسة. هدمها الأعداء.

* سجلين:

قرية تقع شمال قرية بيت لاهيا (غزة) ذكرها معجم البلدان بأنها من قرى عسقلان. وقال ياقوت إنما هي بالحاء المهملة. ونسب إليها السمعاني بعض العلماء.

* سجور:

قرية على بعد 29 كيلاً من عكا، وترتفع (375)م. كلمة عربية بمعنى الحطب ونحوه، ومت يوقد به. وتقوم على بقعة قرية (شيزور) الرومانية. من أهم أشجارها الزيتون. (1527) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1945م (350) عربياً من الدروز وبلغت سنة 1961م (600) عربي. وفي عام 1953م أقام الاعداء على أراضي القرية مستعمرة (شزور). [فلسطين المحتلة سنة 1948م].

* سحماتا: بضم السين:

قرية تقع في أواسط الجليل الاعلى في الجهة الشمالية الشرقية من مدينة عكا، وترتفع (575)م كان الكثير من أراضيها، تكسوها أحراج السنديان والزعرور والاجاص البري. وزرعت الزيتون في (2110) دونم.

كانت تشرب من عدد من الينابيع هي: العين، وبرزة، والبياضة والقواطيع. بلغ عدد السكان سنة 1945م (1130) نسمة. وكانت مدرستها من العهد العثماني وفي اراضيها مدرسة زراعية. دمرها العداء سنة 1948م وأخرجوا أهلها وأقاموا مستعمرة (حوسن).

* سَخْنين: بفتح السين وسكون الخاء:

قرية ترتفع (910) قدم في قضاء عكا. تغرس الزيتون (1032) دونم اسس مدرستها العثمانيون سنة 1306هـ. وبلغ عدد السكان سنة 1965م (6100) ستة آلاف ومائة عربي. (فلسطين المحتلة سنة 1948م).

* سدوم وعمورة:

سدوم: وتعني: إحراق، هي المدينة الرئيسية في مجموعة المدن في عمق السديم، التي خربت لفساد اهلها. وقد ذكرتها التوارة في وصف تخوم ارض كنعان.

اختاره النبي لوط مكناً لأن الارض المحيطة بها كانت ارض سقي مخصبة... يعتقد بعض العلماء أنها تحت البحر الميت جنوب منطقة اللسان. وقد صارت سدوم مضر الامثال للخطيئة والشر ومخالفة أوامر الله. وإليها تنسب السدومية أي (الشذوذ) الجنسي الذي انتشر بين قوم لوط، وهؤلاء كانوا قد نزلوا سدوم التي أهلكها الله ولم ينج منها إلا لوط وابنتاه.

وعمورة: ومعناها: الغرق: بلدة في غور الاردن اقترن اسمها باسم (سدوم) واختارها لوط مع جملة القرى التي سكنها وقومه وقد دمرها الله مع سدوم لفساد اهلها.. وهي كسدوم مغمورة بمياه البحر الميت.

* سُردا: بضم السين، وسكون الراء:

قرية صغيرة، تقع في شمال رام الله. أقرب قريتين لهما: دور القرع وأبو قش.. وسردا (كلمة سريانية من جذر (سرد) بمعنى العزلة والخوف بلغ عدد سكانها سنة 1945م (250) نسمة وفي سنة 1961م كان بها (415) مسلماً. ومدرستها أسست بعد سنة 1948م.

* السر: (وادي) ويسمى أيضاً، وادي المصر:

يقع بين الخليل والقدس، بالقرب من صوريف كانت فيه مقتلة للاعداء في 17/1/1948م ـ فقال الشاعر سليم حجازي:

في يوم وادي لسر قد

سقطوا كأوراق الخريف

لما مضت صوريف

بالابطال في زحف عنيف



* سرطة: بفتح أوله وسكون ثانيه وفتح الطاء، وتاء مربوطة:

قرية تقع نحو الجنوب الغربي من نابلس على مسافة (32) كيلاً.

وترتفع (1106) قدم. زراعتها: الحبوب والقطاني والزيتون في (1700) دونم وهو أهم موارد الثروة، ونحو (200) دونم فواكه. بلغ عدد السكان سنة 1961م (740) مسلم يعودون بأصلهم الى جد واحد، يذكرون أنهم من سلالة عمر بن الخطاب أو من قبيلته. يشربون من ياه الامطار، وفيها مسجد قديم استخدمه السكان لتعليم أولادهم. وبعد النكبة أنشئت فيها مدرستان.

ينسب إليها المهندس الشهيد: عمر علي سرطاوي الذي استشهد في منطقة السلط سنة 1968م أثر غارة قام بها الأعداء. ووالده (علي) من رجال التربية في فلسطين كان يشغل مدير مدرسة جنين الثانوية.

* سطاف أو ساطاف: Sataf

قرية تبعد أثني عشر كيلاً الى الغرب من مدينة القدس. أقيمت فوق المندرات الشرقية لجبل الشيخ أحمد البختياري المرتفع (788)م وهو أحد جبال القدس، المشرفة على وادي الصرار من الشرق. يراوح ارتفاعها بين (550 ـ 650م). قدر عدد السكان سنة 1945م (450) نسمة. احتلها الاعداء ودمروها وطردوا سكانها سنة 1948م.

* السطر:

ارض تقع ضمن أراضي خان يونس في شمالها، على طريق دير البلح. ذكره (صبح الاعشي) بأنه في طريق البريد من مصر الى الشام، وكان فيه بئر يسمى (طرنطاي) حيث يكثر الجميز في ذلك الموقع.

* السطرية (عرب): أنظر (عرب) أبو الفضل.

* السعديون: (عرب):

منازلهم تقع في شمال وادي العربة، وهم فرع من قبيلة (الحويطات) التي تقطن شرق الاردن.

* سعسع:

قرية تقع على بعد (15) كيلاً الى الشمال من صفد. وترتفع (825)م كانت الغابات تكسو كثيراُ من أراضيها، فقطعها السكان وزرعوا محلها الاشجار المثمرة. بلغ عدد السكان سنة 1945م 01130) نسمة.. استولى عليها الأعداء وأقاموا على بقعتها مستعمرة: (ساسا).

* سعير: بفتح أوله:

تقع على مسافة ثمانية أكيال شرق الخليل. وعلى مسافة ثلاثة أكيال شرقي حلحول. وترتفع من (900 ـ 975)م نشأت فوق قرية (صعير) الكنعانية. ذكرها ياقوت باسم: (صيعير) وهو من (الصعر) بمعنى ميل العنق. بها قبر داخل مسجدها يقال أنه قبر (العيص) عليه السام وهو ابن إسحق من زوجته (رفقة) وتوأم يعقوب. تزرع القرية الزيتون والتين، ولكثرة المياه كثرت زراعة الخضار. ولهم عناية بتربية المواشي وصناعة منتجات الالبان. بلغ سكانها سنة 1961م (2511) نسمة. ومدرستها منذ سنة 1933م، كانت سنة 1967م إعدادية. يشربون من عين ماء غزيرة. وبلغ عددهم سنة 1980م خمسة آلاف نسمة.

* سفارين: بفتح السين، وتشديد الفاء:

قرية تقع جنوب شرق طولكرم على مسافة عشرين كيلاً. ينسب إليها عدد من العلماء، منهم: الشيخ محمد السفاريني، المولود في سفارين سنة 1114هـ، وهو شارح ثلاثيات الإمام احمد بن حنبل. وأصل الاسرة من الحجاز، حيث نزح بعض أفرادها وسكنوا طولكرم ويافا، وعرفوا فيما بعد بـ (آل حنون) العائلة الوجيهة في البلاد.. والشيخ: سعيد بن أسعد السفاريني كان إماماً معتمداً في المذهب الحنبلي وتوفي سنة 1252هـ. ترتفع سفارين (1300) م وتزرع الحبوب والاشجار المثمرة. و(400) دونم من الزيتون. بلغ عدد السكان سنة 1961م (616) مسلم وتشرب من مياه الامطار. وبها مدرستان.

* سفلى: أو سفلة:

قرية تبعد (24) كيلاً جنوب غرب القدس وترتفع (575) م.. وتزرع الزيتون والعنب والحبوب. وبلغ سكانها سنة 1945م ستين مسلماً.. احتلها الاعداء ودمروها سنة 1948م.

* سكارية:

موقع في قضاء القدس، كان به سنة 1961م (157) نسمة وهو من خرب أرطاس.

* السكة:

قرية تقع في جنوب (بيت عوا) الخليل. وترتفع (400) م كان بها سنة 1961م (250) مسلم. وكان بها سنة 1967م مدرسة ابتدائية.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمجاد
مشرفه مميزه
مشرفه مميزه
avatar

عدد المساهمات : 5108
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 23
الموقع : البيــت ^^"

مُساهمةموضوع: رد: معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]   الجمعة يوليو 10, 2009 10:24 am

السكة:

أيضاً أنظر (خربة).

* سلبيت:

قرية تقع الى الجنوب الشرقي من مدينة الرملة، ترتفع (240)م كان بها سنة 1945م (510) نسمة. هدمها الاعداء وشردوا أهلها سنة 1948م وفي سنة 1951م أقاموا على ارضها مستعمرة (شعلفيم).

* سلفيت: بفتح السين:

قرية تبعد 26 كيلاً جنوب غرب نابلس. وتعلو (520) م. ينسب إليها عدد من العلماء بنسبة (السلفيتي). وهي سادسة قرى قضاء نابلس في عدد سكانها، والاولى في كثرة زيتونها. ومنظرها مع ما جاورها من أجمل ما تقع عليه العين في بلادنا فلسطين. تزرع الزيتون في (9465) دونم والفواكه في (1500) دونم. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (3293) نسمة، ينقسمون الى حمولتين: بني نمرة، وهم أقدم السكان. وحمولة (الحواترة) ويقولون إنهم من نسل العباس عم النبي (ص). في اراضيها حوالي ستين عيناً، ومدرستها منذ سنة 1300هـ في العهد العثماني (الضفة الغربية).

* السلقة: (وادي):

هو اليوم واد شتوي يقع في الجنوب الشرقي من دير البلح. وفي دير البلح عائلة (السلقاوي) نسبة إليه. وكان في القديم قرية فاندثرت من جار غارت الاعراب. وقد ذكرها القلقشندي في (صبح الاعشي) في طريق البريد بعد (رفح) وقبل (الداروم) دير البلح، وهي تأتي بعد (السطر).

* سلمة: بفتحتين متواليتين:

قرية تقع على بعد خمسة اكيال الى الشرق من مدينة يافا. يذكرون أنها منسوبة الى الصحابي سلمة بن هشام بن المغيرة، وله قبر يزار. وقد ذكر ابن حجر في الاصابة أن سلمة بن هشام (وهو أخو ابي جله) استشهد بأجنادين في فلسطين. ترتفع القرية (27)م ويجري بالقرب منها وادي سلمة الذي يرفد نهر العوجا. وأكثر زراعاتها الحمضيات. بلغ عدد السكان سنة 1945م (6670) عربي. هدمها الاعداء وهدموا قبر الصحابي، وشتتوا أهلها، وهي اليوم حي من أحياء تل ابيب دعوه باسم (كفار سالم).

________________________________________
* سلواد: بكسر أوله، في آخره دال:

بلدة في الجهة الشمالية الشرقية من مدينة (رام الله) تبعد خمسة أكيال شرقي طريق القدس ـ نابلس. وأقرب قرية لها (يبرود) ترتفع (900)م وتحيط بها عيون الماء من الجهتين الشرقية والشمالية. أهم أشجارها: الزيتون (2930) دونم، والعنب والتين. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (3215) عربي مسلم. ويذكرون أنهم من أعقاب بني مرة الذين نزحوا من وادي موسى، ونزلوا المزرعة الشرقية. كانت القرية تشرب من ماء المطر وبعض العيون.

وفيها جامعان منذ سنة 1932م ومدرسة منذ سنة 1921م كانت سنة 66 ـ 1967م مدرسة ثانوية. ويجاورها: برج بردويل، في غربها بالقرب من الكيلو (32) من طريق القدس ـ نابلس، وهو من بقايل قلعة حصينة بناها (بلدوين) ملك بيت المقدس الافرنجي. (الضفة الغربية).

* سلوان بكسر أوله ـ وسكون اللام:

هي القرية المجاورة لسور القدس من الجنوب، لا تبعد عنه سوى بضعة أمتار. اقرب قرية لها (الطور) ولفظ (سلوان) من (سيلون) الآرامية التي تعني الشوك والعليق. وقد يكون مشتقاً من جذر (شلا، أو سلا)، وهو سامي مشترك يعني الهدوء والسكون والعزلة. وقد اتخذها النساك والعباد من القرن الرابع الى القرن السابع للميلاد ـ صوامع لسكانهم ومعابد لعبادتهم. وعلى مقربة منها عيون شهيرة تجري مياهها في هدوء، تسمى (عيون سلوان) منها:

1- عين أم الدرج، تبعد (300) م عن الزاوية الشرقية لسور الحرم. وكانت المورد الوحيد لمياه القدس منذ القدم، ينحدر فيها الزائر بسبع عشرة درجة الى مغارة طبيعية، لها ثمانية أمتار من العمق.

2- (بركة سلوان) قبلي عين أم الدرج، وتقع غربي جبل أومل الجنوبي. وفي (إنجيل يوحنا) أن المسيح تفل على الارض، وصنع من التفل طيناً ـ وطلى بالطين عين ارجل المولود أعمى ـ وقال له: اذهب واغتسل في بركة سلوان، فاغتسل فيها، فارتد إليه بصره. وعين سلوان هذه أوقفها الخليفة عثمان بن عفان على ضعفاء مدينة القدس. وتسقى من بركة سلوان ـ الحقول المجاورة (معجم البلدان الياقوت).

3- والبركة التحتانية: وتدعى البركة الحمراء.

4- وبئر أيوب: زعموا ان حافرها ايوب عليه السلام ـ وهي بئر كبيرة عمقها (125) متراً يزود ماؤها ونقص من الشتاء الى الصيف. جدد بناءها صلاح الدين الايوبي. وذكرها صاحب كتاب (الانس الجليل في تاريخ القدس والخليل).

5- وعين الوزة: يجري فيها الماء الفائض من بئر أيوب.

ومن أهم اشجار القرية الزيتون (460) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1945م (3820) نسمة وفي إحصاء سنة 1961م ـ ضم السكان الى القدس وأصبحت القرية من أحياء القدس ـ وتشرب من عينها، ومن بئر أيوب.

وفي الجهة الجنوبية الشرقية من سلوان تقع (الصلعة) وكان بها سنة 1961م (272) نسمة. و(غزيل) وفيها سنة 1961م (281) نفراً.

ومن عائلات سلوان: العباسي، وذياب، وقراعين، وعويس، ونجدي، وصيام وشاهين، ونعمان، وقنبر، وشعبان، وعديلة، وسديحة، وهادية، منها المحمي المشهور خليل هادية.

* سلوان (بركة):

راجع العذراء (عين).

* سلوان (وادي):

راجع النار (وادي).

* سُلوان: بضم السين:

ذكرها ياقوت وقال: عين سلون، عين نضاحه يتبرك بها، بالبيت المقدس وسلوان محلة في ربض بيت المقدس تحتها عين عذبة تسقي جناناً عظيمة، وقفها عثمان رضي الله عنه على ضعفاء بيت المقدس، ويزعمون أن ماء زمزم يزور ماء سلوان كل ليلة عرفة.

* السلوجية:

(خربة) راجع سناجية.

* سمخ: بالخاء المعجمة في آخرها:

قرية على الشاطئ الجنوبي لبحيرة طبرية. الى الشرق قليلاً من مخرج نهر الاردن منها.

وتبعد عن مدينة طبرية أحد عشر كيلاً. وتعتبر أكبر قرى قضاء طبرية وأكثرها سكاناً وهي إحدى محطات خط حيفا ـ درعا الحديدي. تنخفض عن سطح البحر (200) م واسمها قديم قد يكون معناه، الضياء والنور. استولى عليها الانجليز في 25/ 9/ 1918م وبها أتم الانجليز الاستيلاء على فلسطين، وكانوا قد أحتلوا رفح في 9/ 1/ 1917م بلغ عدد سكانها سنة 1945م (3460) نسمة. دمرها العداء وأخرجوا سكانها منها عام 1948م وأقاموا مكانها مستعمرة (تسيمح).

* السمرا: Samra

قرية على ساحل بحيرة طبرية الجنوبي الشرقي، قرب الحدود السورية الفلسطينية، الى الشمال الشرقي من قرية سمخ.

تنخفض (200) م. بلغ عدد سكانها سنة 1945م نسمة. وقد دمرها الاعداء واقاموا مكانها عام 1949م قلعة (هاؤون) بمعنى القوة.

وفي جوارها أقام العثمانيون نصباً تذكارياً للطيارين العثمانيين فتحي، وصادق، اللذين قليا حتفهما وهما في طريقهما من استانبول الى القاهرة عام 1913م حيث وقعت بهما الطائرة هناك، نتيجة لأحوال جوية غير ملائمة.

* السمكية: (عرب):

تقع مضاربهم شمال بحيرة طبرية، كان عددهم سنة 1945م (380) نسمة.

* سمسم:

على لفظ النبات المعروف.

قرية في الشمال الشرقي من غزة على بعد (19) كيلاً منها، وترتفع (50)م ويمر بطرفها الجنوبي وادي (الشقفات) أحد روافد وادي هربيا الذي يرفد وادي الحسي المتجه نحو البحر. تتراوح أعماق الآبار من 35 ـ 40م وتزرع الحبوب والخضر والحمضيات والاشجار المثمرة. بلغ سكانها سنة 1945م (1290) نسمة. كان بها جامع، أنشأه (الفقير أعليان) سنة 1191هـ والظاهر أنه كان إماماً ومدرساً في الجامع حيث دفن في ساحته هو وأولاده، وأحفاده في سمسم. اسست مدرستها سنة 1934م وكانت تدفع القرية، وقرية (نجد) أجرة أثنين من المعلمين.

دمرها اليهود عام 1948م وأقاموا على أرضها مستعمرة (جفر عام).

* السموع:

بلدة على بعد (14) كيلاً جنوب غرب الخليل، ترتفع نحو (730)م وأقرب قرية لها (يطة) كانت تقوم على بقعتها بلدة (اشتموع) بمعنى (طاعة) الكنعانية. يزرع أهلها العنب والتين والزيتون ويهتمون بتربية الاغنام. وسمن السموع من أجود أنواع السمن. يقدر عددهم سنة 1981م (5500) نسمة يعودون بأصلهم الى الخليل. ويشربون من مياه الامطار. ومدرستها من سنة 1924م وفي سنة 1967م كانت إعدادية.

تعرضت القرية عام 1966م لهجوم غادر من الاعداء، حيث هجمت عليها (80) دبابة، و(80) مجزرة و(12) طائرة ونسفوا كثيراً من المنازل.

وفي شرقها (خربة الثواني) كان بها سنة 1961م (126) نسمة، وفي الجنوب الشرقي (خربة القريتين) وترتفع (610)م، وبها آثار. وخربة (معين) على بعد (13) كيلاً من الخليل، شرق السموع.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معجم أسماء المدن و القرى الفلسطينية وتفسيرمعانيها .. ]
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدارس الإسراء النموذجية / فلسطين :: القسم التعليمي :: منتدى الاجتماعيات-
انتقل الى: